مسيحيون يخلون قريتهم بناحية كاني ماسي إثر الاشتباكات بين الجيش التركي و"PKK"      زيارة غبطة المطران مار ميلس زيا الى قنصلية جمهورية العراق في سيدني      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار ملبورن الدولي للقيام بالزيارة الرسولية الأبوية الثانية إلى إرسالية الروح القدس السريانية الكاثوليكية في ملبورن – أستراليا      في نينوى .. الدراسة السريانية تشارك في ورشة تدريبية حول تطوير المهارات لإدارة العمل وتقييم الاداء      زيارة غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الى كاتدرائية القديس ‏ربان هرمزد في سيدني      نيافة الأسقف مار إيليّا إسحاق يزور رئيس جمهورية موردوفيا الفيدرالية في روسيا والأماكن المقدّسة التاريخيّة والثقافيّة فيها      غبطة البطريرك يونان يعقد لقاءً أبوياً مع العاملين في اللجان والفعاليات والمؤمنين في الإرسالية السريانية الكاثوليكية في برسبن – أستراليا      تقرير عن الاجتماع الخامس للجنة الحوار بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وكنيسة المشرق الآشورية      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس للإرسالية السريانية الكاثوليكية في برسبن – أستراليا      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية افزروك ميرى الارمن      "نصف الأموال بالخارج".. رئيس وزراء العراق يكشف تفاصيل جديدة عن "سرقة القرن"      ميسي محذراً كولومبيا: لقد تعافيت... أمامكم سأكون أفضل      في موقف غير مسبوق.. القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية مستعد لرفع الراية البيضاء      أدوية فقدان الوزن الشائعة قد تصيب بالعمى.. دراسة أولية      بعد نجاته من الاغتيال.. ترامب يعلن أولى خطواته      #منتدى_بغديدا_للقراءة ... يقرأ ( لم يبق أحد )      بعد أسابيع من اكتشاف "العبث بالاضابير".. شبهات على حريق "شعبة أملاك الناصرية"      بصور وعلامات وردية.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من الأيام القليلة القادمة      ترامب يؤكد أن هاريس ستكون خصما أسهل في الانتخابات المقبلة من الرئيس الحالي جو بايدن      غوتيريش: حان الوقت لإنهاء الحرب الرهيبة في قطاع غزة والتوصل لاتفاق
| مشاهدات : 932 | مشاركات: 0 | 2024-06-30 14:54:57 |

الإعتراف المتبادل بين صربيا وكوسوفو: كيف نصل إلى هناك ؟

ألون بن مئيـر

 

لا يمكن للصراع بين كوسوفو وصربيا أن ينتهي إلا عندما يتفق الجانبان على اعتراف كل منهما بالآخر. والسؤال الآن هو كيفية حلّ القضايا المتضاربة بينهما، وأهمها رفض صربيا القاطع الإعتراف باستقلال كوسوفو.

 

صرح سفير الولايات المتحدة لدى كوسوفو، جيفري هافنر، مؤخراً بأن “اختتام هذه العملية [الحوار بين كوسوفو وصربيا] يجب أن يكون اعترافاً بين البلدين، لأن أي شيء أقل من هذا لا يفي بالرؤية التي لدينا لأوروبا حرة بالكامل ومزدهرة وسلمية “. والمشكلة هي أن كلا الجانبين يحتاجان إلى تقديم التنازلات لتخفيف خلافاتهما وتحقيق الاعتراف المتبادل. ومع ذلك، يجب عليهما أن يتفقا مقدمًا على أن الغرض من عملية التفاوض، وهو “الأخذ والعطاء”، يجب أن يؤدي إلى الاعتراف المتبادل. ويُعزى فشل المفاوضات السابقة في المقام الأول إلى جانبين: الأول، أن الاتحاد الأوروبي، بصفته الوسيط، لم يصر على الحاجة إلى اتخاذ تدابير متبادلة، وخاصة من جانب صربيا، لدفع عملية التفاوض إلى الأمام. ثانيا، كما ذكر الرئيس فوتشيك مرارا وتكرارا، فإن صربيا لن تعترف بكوسوفو، بغض النظر عن الظروف المتغيرة.

ما الذي قد يتطلبه الأمر لإقناع فوتشيك بتغيير موقفه، لأنه يعلم تمام المعرفة أن سيادة كوسوفو غير قابلة للإلغاء؟ ويدرك فوتشيك أيضاً أن عضوية صربيا المرتقبة في الاتحاد الأوروبي، والتي يسعى إليها، ستكون مستحيلة ما لم تعترف صربيا وكوسوفو ببعضهما البعض. ويتناقض رفضه الاعتراف بكوسوفو مع اهتمامه بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فقد اختار التمسك بمبدأه بسبب بعض الظروف المتراكمة، بما في ذلك اعتراض الرئيس الروسي بوتين، الذي يريد فوتشيك الحفاظ على علاقات قوية معه، في انتظار الحصول على تنازلات كبيرة من كوسوفو، والافتقار إلى ضغوط منسقة من الاتحاد الأوروبي، وشعوره بأنه يملك اليد العليا لأن كوسوفو تحتاج إلى اعتراف صربيا أكثر من العكس، وأخيراً، الافتقار إلى الحاجة الملحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

تحتوي الخطة الفرنسية – الألمانية «الحوار بين بلغراد وبريشتينا: الاتفاق على الطريق إلى التطبيع بين كوسوفو وصربيا» التي قدمت في 27 فبراير 2023، على جميع العناصر التي كانت ستؤدي، إذا تم تنفيذها، إلى الاعتراف المتبادل. وعلى الرغم من موافقة فوتشيك وكورتي على تبني الخطة، إلا أنهما رفضا التوقيع عليها. صرح الألمان والفرنسيون أن كلا الجانبين ملتزمان بتنفيذ الخطة وأن التزامهما الشفهي كان كافيًا على الأرجح. والآن نعلم أن أياً من الطرفين لم يقم بأي خطوة مهمة لتنفيذ أي من أحكام الخطة. ومنذ ذلك الحين، لم يتم إحراز أي تقدم في الحوار بين البلدين فحسب، بل تدهورت العلاقة بشكل أكبر. وفي بعض النواحي، اعتمد الاتحاد الأوروبي على كورتي بشكل أكبر من اعتماده على فوتشيك، وخاصة فيما يتعلق بالقضية الأساسية المتمثلة في اتحاد البلديات لكسر الجمود.

دعت المادة 7 من الخطة الفرنسية – الألمانية “كلا الطرفين إلى الالتزام بوضع ترتيبات وضمانات محددة وفقا لآليات مجلس أوروبا ذات الصلة وبالاعتماد على الخبرات الأوروبية القائمة، وذلك لضمان مستوى مناسب من الإدارة الذاتية للجالية الصربية في كوسوفو والقدرة على تقديم الخدمات في مجالات معينة، بما في ذلك إمكانية الحصول على الدعم المالي من صربيا وقناة اتصال مباشرة بين الجالية الصربية وحكومة كوسوفو.

ورغم أن كوسوفو وافقت على إنشاء رابطة البلديات الصربية قبل أكثر من عقد من الزمان، والتزم كورتي بها شفهياً، إلا أنه تراجع عنها في وقت لاحق، خوفاً من أن تكون مثل هذه الخطوة غير متوافقة مع دستور كوسوفو وأن تؤدي في النهاية إلى التنازل عن الإقليم لصربيا. أدى اعتراض كورتي على خطة الرابطة إلى زيادة توتر العلاقات مع بروكسل وواشنطن بسبب الطريقة التي تعامل بها مع العديد من القضايا التي تهم المجتمع الصربي في كوسوفو، بما في ذلك لوحات الترخيص، وتشديد قبضة الحكومة على المناطق ذات الأغلبية الصربية، وإدخال اليورو ليحل محل الدينار الصربي، ونشر شرطة خاصة مدججة بالسلاح في الشمال، وتعيين رؤساء بلديات ألبان في المجتمعات ذات الأغلبية الصربية التي فازت في انتخاباتها التي كانت نسبة المشاركة فيها أقل من 3.5 في المائة، وغيرها من التدابير التي بدت في كثير من الأحيان تعسفية وتؤدي إلى نتائج عكسية للغاية. ونتيجة لذلك، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، بما في ذلك حظر بعض الاجتماعات رفيعة المستوى بين مسؤولين من الاتحاد الأوروبي وكوسوفو، وإيقاف مشاريع الاتحاد الأوروبي مؤقتاً، والحد من تدفقات التمويل لكوسوفو.

والآن بعد انتهاء انتخابات الاتحاد الأوروبي وتعيين وسيط جديد قريباً لاستئناف الحوار بين بريشتينا وبلغراد، أعتقد أنه يتعين عليه أو عليها البدء من جديد. فأولا، لابد من رفع العقوبات المفروضة على كوسوفو، ولابد من تأسيس استراتيجية تفاوضية جديدة تقوم على عملية تفاوض متبادلة بين البلدين وتوفير الحوافز للطرف الذي يبدي استعداداً حقيقياً للتعاون.

ينبغي إعادة تقديم المادة 2 من الخطة الألمانية – الفرنسية كأساس لحوار جديد وتحديد نبرة المفاوضات كما هو موضح في الخطة، والتي تنص على ما يلي: “سيسترشد كلا الطرفين بالأهداف والمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وخاصة تلك المتعلقة بالمساواة في السيادة بين جميع الدول، واحترام استقلالها واستقلالها الذاتي وسلامة أراضيها، وحق تقرير المصير، وحماية حقوق الإنسان، وعدم التمييز”.

ينبغي أن تبدأ المفاوضات مع رابطة البلديات الصربية، وهي القضية الأكثر أهمية. إن حل هذه المشكلة بالذات من شأنه أن يمهد الطريق لمزيد من التقدم على العديد من الجبهات الأخرى، وأن يؤدي تدريجياً مع مرور الوقت إلى دفع عملية التفاوض نحو الاعتراف المتبادل. ويتعين على صربيا أن ترد بالمثل بعدم عرقلة عضوية كوسوفو في أي منظمة دولية تقوم باختيارها مع تقدم عملية الانضمام. وعلاوة على ذلك، يتعين على صربيا أن توافق على تنفيذ المادة الأولى التي تدعو الجانبين إلى “تطوير علاقات حسن جوار طبيعية مع بعضهما البعض على أساس الحقوق المتساوية”. وبوسع صربيا أن تثبت ما هو ضروري، على أية حال، لتخفيف التوتر مع كوسوفو والمساعدة في خلق مناخ ملائم لاستمرار التعاون.

مثال آخر هو إذا “أضفت كوسوفو [ الطابع الرسمي] على وضع الكنيسة الأرثوذكسية الصربية في كوسوفو وتوفر مستوى قويًا من الحماية لمواقع التراث الديني والثقافي الصربي، بما يتماشى مع النماذج الأوروبية القائمة”، كما هو منصوص عليه في المادة السابعة، ينبغي على صربيا أن ترد بالمثل من خلال الاعتراف بـ “الوثائق والرموز الوطنية لكوسوفو، بما في ذلك جوازات السفر والشهادات ولوحات الترخيص والطوابع الجمركية”، بموجب المادة 1.

تم توضيح تعزيز هذا التعاون في المادة 9 من الخطة، التي تدعو “كلا الطرفين [إلى] الإحاطة علماً بالتزام الاتحاد الأوروبي والجهات المانحة الأخرى بإنشاء حزمة خاصة للاستثمار والدعم المالي للمشاريع المشتركة بين الطرفين في مجال التنمية الاقتصادية، الاتصال، والتحول الأخضر، والمجالات الرئيسية الأخرى [تم إضافة التأكيد].” وتحظى “المشاريع المشتركة” بأهمية خاصة لأنها تخلق لقاءات يومية تزيد من تحسين علاقات حسن الجوار.

وبما أن الخطة الفرنسية – الألمانية تتطلب من الجانبين اتخاذ تدابير متساوية لتعزيز الاعتراف المتبادل وعملية الاندماج في الاتحاد الأوروبي، فسوف يحتاج وسطاء الاتحاد الأوروبي إلى خلق حوافز للطرف الذي يُظهر الرغبة والاستعداد والقدرة على العمل وفقًا للخطة التي تدعو الجانبين إلى اتخاذ إجراءات في العديد من المجالات.

في التحليل النهائي، بما أن كوسوفو ترغب في الإنضمام للاتحاد الأوروبي في أسرع وقت ممكن، فسوف يتعين على كورتي أو خليفته أن يتعاون بشكل كامل مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. لم يُظهِر كورتي في الماضي مثل هذا المستوى من التعاون، وانتهى به الأمر إلى تنفير الاتحاد الأوروبي إلى الحد الذي انتهى به الأمر إلى فرض عقوبات عليه. وهذا هو الدرس الذي يتعين على كورتي أن يأخذه في الاعتبار، وخاصة في هذه المرحلة حيث يتم تعيين وسيط جديد للاتحاد الأوروبي لتسهيل الاعتراف المتبادل بين صربيا وكوسوفو.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6479 ثانية