نشاطات وزيارات غبطة البطريرك يونان في سهل نينوى      نداء البطريرك ساكو لإغاثة مسيحيي بلدات سهل نينوى      نساء مكوّنات بعشيقة يقدّمن تحفاً قنّية في بازار ألوان لمناهضة العنف ضد المرأة      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار اربيل الدولي ويزور دار مطرانية أبرشية حدياب – اربيل وسائر إقليم كوردستان في عينكاوا      البابا وشيخ الأزهر يقترحان الرابع من شباط يومًا عالميًا للأخوّة      حضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في مؤتمر المساواة الجندرية      للمرة الثالثة في أقل من شهر.. مجلس الشيوخ يناقش قرار الإعتراف بالإبادة      ناحية برطلة تشهد سوق الميلاد الخيري الثالث من أجل التأكيد على هويتها      جمعية حدياب للكفاءات نظمت ورشة علمية اكاديمية حول التظاهرات العراقية      اِتحاد الأدباء السريان يحتفل بتوقيع المجموعة القصصية (تَيْم وَطَن) للقاصة والإعلامية جورجينا بهنام حبابه      جيمس جيفري يصل إقليم كوردستان ويجتمع مع كبار المسؤولين      عبد المهدي يأمر بشن عملية عسكرية في ثلاث محافظات بينها كركوك      مظاهرات العراق: ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات، والولايات المتحدة تفرض عقوبات على 3 قادة من الحشد الشعبي      متدرب سعودي يقتل ثلاثة في إطلاق نار قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا      "ناسا" تستعين بفيل البحر لفهم التغيرات المناخية      بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه بمزاد علني      البابا: مغارة الميلاد علامة بسيطة ورائعة لإيماننا.. ويجب ألا تُفقد      تسببوا بخلافات عائلية وطلاق.. كوردستان تطلق حملة ضد السحرة      صحيفة الغارديان: طعن جماعي في بغداد      ترامب ينفي إرسال 12 ألف جندي للشرق الأوسط
| مشاهدات : 1107 | مشاركات: 0 | 2019-10-13 10:38:14 |

المطران وردة: من شأن التصعيد التركي ان يحقق أجندة داعش أي “إزالة المسيحيّة من الوجود في الشرق الأوسط”

سيادة المطران بشار متي وردة. صورة ارشيفية

 

عشتارتيفي كوم- أليتيا/

 

الأكراد حذروا من امكانيّة تخليهم عن حراسة ١١ ألف سجين من مقاتلي داعش

أعطى أمر الرئيس ترامب بسحب القوات الأمريكيّة من شمال شرق سوريا الضوء الأخضر لغزو تركيا للمنطقة. فمع هذا التغيير في السياسة الأمريكيّة، فُتح المجال لتركيا لإعادة تحديد معالم حدودها والشروع في استراتيجيّة متعددة الأوجه. ومع تعقد الأزمة، بات أمر واحد واضح: المسيحيون وغيرهم من الأقليات هم مجدداً في عين العاصفة!

ويضم شمال شرق سوريا ٣٠ الى ٤٠ ألف مسيحي، أرمني، كلداني، آشوري إضافةً الى سريان كاثوليك وأرثوذكس. وعاش هؤلاء، على الرغم من بعض القيود المفروضة، في ظل حماية الأكراد في منطقة تمتد على ٣٠٠ ميل من نهر الفرات وصولاً الى الحدود العراقيّة. وشكل الأكراد السواد الأعظم من قوات الدفاع السوريّة التي حاربت، الى جانب القوات الأمريكيّة، داعش.

ومن المتوقع، وبحسب عون الكنيسة المتألمة،  أن يدخل الأكراد الآن في نزاع مع القوات التركيّة ولذلك يخشى المسيحيون وغيرهم من الأقليات من فقدان هذه الحماية. ومن شأن هذه المواجهة أن تُطلق عجلة الهجرة مجدداً ليتقلص أكثر بعد عدد المسيحيين في سوريا وهو عدد تقلص بنسبة ٨٠٪ في بعض المناطق منذ بداية الحرب الأهليّة في العام ٢٠١١. وما يزيد الطين بلّة هو ان الأكراد حذروا من امكانيّة تخليهم عن حراسة ١١ ألف سجين من مقاتلي داعش ما قد يشكل، في حال استطاعوا الفرار، تهديداً كبيراً للمنطقة كلّها.

ووصل بعض اللاجئين من شمال شرق سوريا الى كردستان وشمال العراق ومن شأن موجة جديدة من اللاجئين أن تُثقل كاهل الحكومة المحليّة والكنيسة. فكانت أبرشيّة اربيل الكلدانيّة في كردستان قد استضافت ١٢٠ ألف مسيحي فروا من شمال العراق بعد غزو داعش في العام ٢٠١٤. ولا يزال ٤٠ ألف نازح متواجداً في هذه الأبرشيّة التي لا تمتلك السبل للتكيّف مع موجة جديدة من اللاجئين الوافدين من سوريا. أما الهروب الى لبنان، فليس بالخيار خاصةً وان لبنان الذي يرزح تحت ثقل استضافة أكثر من مليون لاجئ سوري قد بدأ بسياسة تقضي بإجبار اللاجئين على العودة الى أرضهم.

وأعرب مطران الكلدان في اربيل، بشار وردة، عن قلقه الشديد من ان يعاني المسيحيون والأكراد مرّة جديدة من الأضرار الجانبيّة في حين تتحرك القوى الكبيرة في المنطقة. ويخشى من ان لا يتمكن اللاجئون المسيحيون من شمال شرق سوريا من ايجاد مكان يلجؤون اليه في كردستان وشمال العراق فيُضطروا الى مغادرة الشرق الأوسط.

فهل ستدافع الدول الغربيّة عن المسيحيين وتحميهم؟ ستُضطر الفعاليات غير الحكوميّة والمنظمات الدينيّة الى سد الفراغ بأفضل طريقة ممكنة. وقال رئيس منظمة عضد الكنيسة المحتاجة في الولايات المتحدة، جورج مارلن: “ستستمر منظمة عضد الكنيسة المحتاجة في الإيفاء بالتزلمها في حماية وخدمة المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط وأبعد”

وقد تخدم خطة تركيا في انشاء منطقة آمنة تمتد على ٢٠ ميل في شمال شرق العراق أغراضاً عديدة ومن بينها إعادة توطين ما يقارب الـ٣،٦ مليون لاجئ سوري متواجدين حالياً في تركيا خاصةً وان اغلاق الباب أمام اللاجئين من الأراضي التركيّة – المدخل الى أوروبا – قد يعطي الرئيس التركي اردوغان ثقلاً في المفاوضات مع الإتحاد الأوروبي لقاء مليارات الدولارات التي قد تُسدد لمنع آلاف اللاجئين من الهجرة الى أوروبا. وقد تطلب تركيا أيضاً الحق في موارد كثيرة مثل أرض زراعيّة خصبة ومقدار كبير من مياه دجلة والفرات واحتياطي كبير من الغاز الطبيعي.

وقد تذهب خطط تركيا أبعد بعد. قد يرغب الرئيس اردوغان بتوسيع رقعة سيطرة دولته على الأرض السوريّة لتشمل شمال شرق سوريا. وسيزيد ذلك من امكانيّة نزوح المسيحيين من الشمال بما في ذلك حلب حيث يبلغ عددهم ٣٠ ألف. وقد يكون مثل هذا التطور “بداية نهاية” المسيحيين في سوريا بحسب ما يقوله الكاهن الأرمني الكاثوليكي المقيم في حلب، مسروب لاهيان.

أطلق قرار الرئيس ترامب بسحب القوات الأمريكيّة من شمال شرق سوريا سلسلة من الأحداث التي لم تكن في الحسبان والتي قد تتسبب بمواجهات عسكريّة واسعة النطاق تشارك فيها أبرز القوى الأقليميّة – أي روسيا وايران والولايات المتحدة وتركيا والنظام السوري. وأنهى المطران وردة قائلاً ان من شأن هذا التصعيد ان يحقق أجندة داعش أي “إزالة المسيحيّة من الوجود في الشرق الأوسط”.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 4.0994 ثانية