البطريرك ساكو يزور راهبات الكلدان في بغداد      "مخلب النمر" التركية تهجّر آلاف المسيحيين من قراهم      البطريرك ساكو يستقبل مجموعة من الموظفين المسيحيين في وزارة الثقافة      الذكرى العاشرة لرسامة سيادة المطران مار بشار متي وردة رئيساً لأساقفة إيبارشية اربيل الكلدانية      مقترح البطريرك ساكو حول “اجتماع” لدراسة وضع المسيحيين العراقيين      تغطية الاتحاد الاشوري العالمي - فرع استراليا للاحتفال بيوم اشور في الأول من تموز 2020      منظمات عراقية تصدر بيانًا يدين تهجير المسيحيين من المناطق الحدودية في الشمال      المطران المنتخب فيليكس سعيد الشابي يوجه رسالة الى ابرشية زاخو الكلدانية      في بقعة منسية.. إيزيديون يبعثون الحياة في ”مار عوديشو“ المسيحية      کلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان الاقليم تهنئ محافظ دهوك الجديد      تفاصيل قرارات "عمليات أربيل" بشأن الحظر والإغلاق والاستثناءات      الصحة العراقية تعلن إقرارها استخدام علاج كورونا الروسي: سيدرج ضمن البروتوكول      بوادر أزمة جديدة بين رونالدو ومدربه      بألعاب نارية وعروض جوية.. الولايات المتحدة تحتفل بذكرى استقلالها      العراق.. إعفاء فالح الفياض من منصبه      الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان تحويل آيا صوفيا إلى مسجد      عقب الخطوة "الأكثر جرأة".. تقرير أميركي يحذر الكاظمي من فصائل "متشبثة" بعناصرها      عدّاد "الفيروس القاتل" يرفع حصيلة ضحاياه في إقليم كوردستان      "الكنز الأحمر".. ماذا فعل البشر قبل 12 ألف عام؟      الأنبوب الضخم والكهف الأخضر.. ماذا يجري تحت ملعب ريال مدريد؟
| مشاهدات : 1237 | مشاركات: 0 | 2019-11-18 09:50:22 |

غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس أحد بشارة زكريا الكاهن

 

عشتار تيفي كوم – بطريركية السريان الكاثوليك/

  البطريرك يونان: "يجب أن يكون لبنان مشعلاً للحضارة والتآخي بين كلّ الطوائف، وأن يحافظ على حقوق الإنسان، وأن يتحلّى الحكّام والمسؤولون فيه بالنزاهة ونظافة الكفّ".

     في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الأحد ١٧ تشرين الثاني ٢٠١٩، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بالقداس الإلهي بمناسبة أحد بشارة زكريا الكاهن، وذلك على مذبح كنيسة مار اغناطيوس الأنطاكي في الكرسي البطريركي، المتحف - بيروت.

    عاون غبطتَه في القداس الأب حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية، والأب كريم كلش أمين السرّ المساعد في البطريركية، بحضور ومشاركة صاحب السيادة مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، والأب روني موميكا أمين السرّ المساعد في البطريركية، والشمامسة، والراهبات الأفراميات، وجمع من المؤمنين.

    في موعظته بعد الإنجيل المقدس، تحدّث غبطة أبينا البطريرك عن "أحد بشارة الملاك جبرائيل لزكريا الكاهن بميلاد يوحنّا المعمدان، هذا الحدث الذي نعتبره بداية سرّ تأنُّس كلمة الله في أحشاء مريم العذراء البتول، لأنّنا نسمّي يوحنّا المُبَشَّر به السابق، الكاروز، الذي سبق مجيء الرب وهيّأ له الطريق".

    وتوقّف غبطته عند قول الملاك جبرائيل لزكريا "لا تخف يا زكريا"، منوّهاً إلى أنّ "كلمة لا تخف سوف تتكرّر كثيراً في الإنجيل المقدس، لا تخف أيّها القطيع الصغير، لا تخافوا. فيسوع يرغب دائماً أن يطمئننا حتّى نطرد الخوف خارجاً".

    وتطرّق غبطته إلى "الأحداث التي تمرّ بها منطقة الشرق الأوسط، وخاصّةً لبنان وسوريا والعراق، مشدّداً على أنّنا "نحتاج كثيراً إلى الرجاء الذي يبثّه فينا الرب يسوع إذ يطمئننا بقوله: لا تخافوا، كي نقدر أن نسترجع القوّة الروحية التي نستند عليها، وهي قوّة الرب. فنتابع حياتنا رغم كلّ ما يحيط بنا من اضطرابات ومشاكل وقضايا شعبية وإنسانية على مستوياتٍ عدّة. وهكذا نكمل مسيرتنا المسيحية التي ترضي قلب الرب".

    وأشار غبطته إلى أنّ "الملاك جبرائيل يخبر الكاهن زكريا أنّ مشروع الله هو أن يعدّ له شعباً مكمَّلاً، شعباً مزداناً بالفضيلة، شعباً يعيش دعوته كما يريدها الرب دون خوف، وفي الوقت عينه يعيش بالبرارة المطلوبة من كلّ إنسان مؤمن"، مذكّراً أنّ "زكريا كان رجلاً بارّاً، كيوسف والكثيرين من الأشخاص المذكورين في الكتاب المقدس، والبارّ هو الذي يعيش دائماً بمحبّة الله ومحبّة القريب"، مؤكّداً أنّنا "في الكنيسة نعلّم عيش المحبّة، رافعين الصلاة إلى الله، ومعاهدين إيّاه على جعل المحبّة نهج حياتنا، فنعكسها في علاقتنا مع القريب الذي يعيش معنا، مع جارنا، في مجتمعنا وفي بلدنا".

    وتناول غبطته الأوضاع الراهنة في لبنان، فقال:

    "نحن نعرف ونسمع الصراخات التي تصعد إلى الرب الخالق والمعتني بخليقته، طالبةً العدل والحق والعيش بكرامة إنسانية في وطننا لبنان الحبيب الذي عانى الكثير، والذي يجب أن يكون مشعلاً للحضارة والتآخي بين كلّ الطوائف، وفي نفس الوقت أن يحافظ على حقوق الإنسان، وأن يتحلّى الحكّام والمسؤولون فيه بالنزاهة ونظافة الكفّ".

    وختم غبطته موعظته طالباً "من الرب أن يمنحنا القوّة والنعمة كي نستمرّ في مشوار حياتنا رغم كلّ ما يحيط بنا من مآسٍ وقلاقل، ليس هنا فقط في لبنان، بل في سوريا الجارة وفي العراق وأماكن شتّى في العالم"، مؤكّداً أنّنا "نحتاج اليوم أكثر من أيّ وقتٍ مضى أن نستعيد ثقتنا بالرب، هو القائل لنا على الدوام: لا تخافوا، أنا معكم".

    وقبل نهاية القداس، أقام غبطته صلاة الجنّاز راحةً لنفوس الراقدين من عائلة "أرملة"، وفي مقدّمتهم المرحوم الخوراسقف إسحق أرملة.

    وبعد البركة الختامية، استقبل غبطة أبينا البطريرك المؤمنين في صالون البطريركي حيث نالوا بركته الأبوية.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4461 ثانية