د. إليزابيث منير الاستاذة بجامعة كامبريدج: مفهوم المواطنة ومسيحيو العراق بعد 2003      عراقيون مسلمون يعيدون الحياة بكنيسة مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين الى الموصل      رئيس أساقفة الموصل سيادة المطران ميخائيل نجيب: "تنظيم داعش لم ينته بعد"      وفد من المجلس الشعبي يزور رئاسة بلدية عنكاوا لتقديم التهاني للمهندس ابولو بويا عظمت لتسلمه منصب رئيس البلدية      رعية مار بطرس الرسول في أريزونا تحتفل بتقديس الذبيحة الإلهية من الإسبوع الأول لسابوع مار موشي النبي      في خطوة للتعايش بين مكونات نينوى منظمة UPP الإيطالية تطلق رسائل سلام وتعايش من قضاء تلكيف      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادة نقيب المحامين في بيروت المحامي الأستاذ ملحم خلف      السيد عماد ججو يزور القسم السرياني للكلية التربوية المفتوحة في الحمدانية" بخديدا"      للرأي العام .. انسحاب منظمة شلومو من تحالف المنظمات      الوقف المسيحي: موضوع هجرة المكونات من العراق معقد وذو أبعاد واسعة      مع اقتراب يناير.. راموس غاضب بشدة من ريال مدريد      مجلس أمن اقليم كوردستان يعلن القبض على مجاميع خططت لشن هجمات ارهابية      البرلمان العراقي صوت عليها.. ما هي اتفاقية "العمل البحري"؟      مجلس النواب الأمريكي يقر في جلسة تاريخية تحويل العاصمة واشنطن إلى ولاية      تشكيل مجلس استشاري دولي للإشراف على موقع تطوير المغطس      مسرور بارزاني يبحث مع وفد من التحالف الدولي أوضاع العراق والمنطقة      كوردستان تعتزم تأسيس مراكز متطورة بطواقم مهنية للمصابين بالتوحد      أكاديمي عراقي : ٥٦ جهة متنفذة تشارك في تهريب نفط البصرة      قبيل موقعة يوفنتوس وبرشلونة.. كشف نتيجة مسحة كورونا لرونالدو      ظل صدام حسين يرحل.. وفاة عزة الدوري
| مشاهدات : 599 | مشاركات: 0 | 2020-09-22 10:59:06 |

وزير الإقليم لشؤون المباحثات مع بغداد: سنعمل على تفعيل المادة 140 من الدستور

 

عشتارتيفي كوم- باسنيوز/

 

أكد خالد شواني، وزير الإقليم لشؤون المباحثات مع بغداد في حكومة إقليم كوردستان، يوم الاثنين، أن تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بالمناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها› هو أفضل حل لمشاكل هذه المناطق، مشيراً إلى أن وفد إقليم كوردستان المفاوض في بغداد سيعمل على إحياء وتفعيل هذه المادة.

وكان شواني يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع خسرو عبدالحكيم، مسؤول التنسيق والمتابعة في حكومة الإقليم، بعد اجتماع للجنة العليا المختصة بدراسة أوضاع ‹المتنازع عليها›، والتابعة لحكومة الاقليم.

شواني أكد خلال المؤتمر الصحفي ، أن «اللجنة العليا سوف تضع توصياتها أمام حكومة الإقليم، وعلى ضوئها تبدأ المشاورات مع بغداد»، مردفاً انه «لا يمكن السكوت على ما يجري في المناطق المتنازع عليها لأن الاعتداءات على الكورد مستمرة».

وبيّن شواني، أن «ظلماً كبيراً يطال المكون الكوردي في كركوك والمناطق المتنازع عليها عموماً، عمليات التعريب لا تزال سارية، فالكورد مستبعدون تماماً من الحياة السياسية والأمنية والعسكرية»، داعياً حكومة بغداد إلى وضع حد لهذه التجاوزات.

وأشار الوزير الكوردي إلى أن حكومة إقليم كوردستان تبذل جهوداً حثيثة لتسريع حل مشاكل المناطق ‹المتنازع عليها› عبر نفيذ المادة 140 من الدستور العراقي، مؤكداً أن حكومة الإقليم ستعمل على إحياء وتفعيل هذه المادة، وسيزور وفد حكومة إقليم كوردستان بغداد لبحث تطبيق هذه المادة.

وأردف شواني، قائلاً: «خلال زيارات وفد كوردستان المفاوض إلى بغداد، ناقشنا التجاوزات التي تحدث في المناطق المتنازع عليها، والتعريب الذي يحدث في تلك المناطق، مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لأكثر من مرة»، مشيراً إلى أن «محافظ كركوك بالوكالة راكان الجبوري له يد واضحة في عملية التعريب واستقدام العرب من خارج المحافظة للسيطرة على الأراضي التي تعود ملكيتها للمواطنين الكورد».

وأوضح أن «الجبوري يوجه بإصدار أحكام قضائية لصالح العرب ضد الكورد في قضايا ملكية الأراضي في كركوك».

ولفت وزير الإقليم لشؤون المباحثات مع بغداد، إلى أن «إقليم كوردستان قدم ملفاً كاملاً بكافة هذه الانتهاكات للحكومة العراقية ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزيري العدل والزراعة الاتحاديين، مرفقاً بالوثائق والاثباتات، بانتظار أن تقدم الحكومة الاتحادية حلولا جذرية منصفة لهذه القضايا».

وشدد شواني، أن «الحل في تلك المناطق يكمن في تطبيع الأوضاع الأمنية والسكانية والعسكرية، خصوصاً في كركوك، والكف عن سياسة التعريب، حيث يتم جلب أناس من خارج المحافظة وإسكانهم في أراضي الكورد والتركمان»، مبيناً أن «هذه الأساليب اتبعها فيما مضى النظام السابق، ولا تجوز في ظل حكومة ديمقراطية منتخبة».

وأشار الوزير الكوردي، إلى أنه «منذ عام 2017 تم استبعاد 61 مسؤولاً كورديا من مناصبهم وتم استبدالهم بأشخاص من مكونات أخرى»، وأكد أن «كل القوات العسكرية الموجودة هناك من لون واحد ولا يوجد توازن هناك، وهذا لا يتلاءم مع منطقة فيها تنوع ديني وقومي».

وقال شواني في ختام حديثه: «سنعمل على تطبيق المادة 140 عبر الحوار، كما أن إقليم كوردستان سيعمل على مد جسور الحوار مع كافة المكونات في تلك المناطق للحوار حول الخلافات وتطبيع الأمور».

من جانبه قال خسرو عبدالحكيم، مسؤول التنسيق والمتابعة في حكومة الإقليم، إن «المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم هي مناطق مهمة، ولهذا تؤكد حكومة الإقليم دائماً على معالجة مشاكل هذه المناطق ضمن الملفات الأخرى العالقة بين أربيل وبغداد».

وذكر أن «هذه اللجنة العليا ستعد أيضاً تقريراً مفصلا عن الجرائم التي ارتكبها داعش في المتنازع عليها، وسنعمل على تسجيل جرائم داعش في هذه المناطق على أنها جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية ارتكبت ضد سكان هذه المناطق».

وطبقا للمادة 140 من الدستور العراقي الذي أقر عام 2005، كان يفترض البت في مستقبل كركوك وباقي المناطق ‹المتنازع عليها› على ثلاث مراحل، تبدأ بالتطبيع ثم الإحصاء، على أن يتبع ذلك استفتاء محلي بشأن عائديتها، إلا أن ذلك لم ينفذ بسبب الخلافات السياسية.

وكان يتعين تطبيق المادة 140 خلال مدة لا تتعدى عام 2007 بحسب الدستور. ورغم محاولات بعض الأطراف السياسية العراقية التملص من تطبيقها، يصر إقليم كوردستان أنها مازالت نافذة، وهو ما أكدته أيضاً المحكمة الاتحادية في وقت سابق.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4161 ثانية