احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 16190 | مشاركات: 0 | 0000-00-00 00:00:00 |

باخـتمـي

بوشر بالسكن في القرية منذ نيسان من عام 1958، والقادمون كانوا من قرى مختلفة وقد بلغ تعداد نفوس القرية حينذاك 648 نسمة، وفي عام 1959 قام اهالي القرية ببناء مدرسة ابتدائية لابنائهم طوعيا وتم تأجيرها لدائرة المعارف في لواء الموصل وقامت الاخيرة بتجهيز المدرسة وتأسست بشكل رسمي في عام (1960-1961) بدأت بمدرسة اولية من ثلاث صفوف ثم تطورت الى مدرسة ابتدائية كاملة من ستة صفوف وشيئاً فشيئاً اصبحت المدرسة الوحيدة في المنطقة وكان يقصدها التلاميذ من القرى المجاورة وفي بداية السبعينات تم تأسيس مدرسة متوسطة باسم مدرسة متوسطة باختمي المختلطة وبعدها انشيء مستوصف صحي للقرية وتطورت القرية في العديد من النواحي بعد ذلك قام اهالي القرية ببناء ثلاث كنائس وهي كنيسة مار دانيال وكنيسة مريم العذراء وكنيسة صغيرة اقيمت على آثار لدير مار دانيال في الشمال الغربي للقرية.

تعرضت القرية للترحيل بعد ان شملتها عملية الانفال سيئة الصيت حيث دمرت القرية في عام 1987 ورُحل معظم اهاليها الى مجمع في المنصورية في قضاء سميل.

شملت باختمي بحملة الاعمال التي قادها ودعمها الاستاذ سركيس آغاجان فبأيعاز مباشر منه قامت اللجنة العليا لشؤون المسيحيين في دهوك ببناء 152 دارا جديدا وبناء كنيسة جديدة فيها وترميم الكنيسة القديمة وقامت اللجنة ببناء مستوصف فيها وبناء مدرسة وبناء قاعة وفتحت طرقها الداخلية والخارجية ووصلت بشبكة الكهرباء الوطنية بالاضافة الى تزويدها بمولدة وقامت اللجنة بعمل ثلاثة مشاريع للمياه وبهذا العمل الكبير يكون الاستاذ سركيس آغاجان قد اعاد القرية الى سابق عهدها.





































شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1532 ثانية