اليوم مساء.. برنامج "حوار خاص" يستضيف رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في اقليم كوردستان ضياء بطرس      ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق ورئيس منظمة يونامي يلتقيان بعدد من احزاب ومؤسسات شعبنا ورجال دين في عنكاوا      المطران توما يرفض إقامة مناطق امنة للمسيحيين بسهل نينوى ويعتبرها توجه "خطر"      حرف النون يغدو رمزاً عالمياً للتضامن مع مسيحيي العراق ومحاربة التطرف      هل يحمل المسيحيون السلاح؟      وفد ديني فرنسي يزور كرمليس وبغديدا ويتفقد احوال النازحين      وزير بريطاني يدين تهديد داعش للمسيحيين في العراق وسوريا      هولاند يدعو نظيره العراقي إلى حماية المسيحيين      الهيئة التنسيقية تقدم مساعدات انسانية للمهجرين      زيارة وفد من الاتحاد الأشوري العالمي إلى مجلس عشائر السريان في برطلي      نواة أول مقاومة مسلحة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل      بارزاني يزور مخيم الخازر وقطعات البيشمركة في سهل نينوى      أهالي الموصل يمنعون «داعش» من تفجير المئذنة الحدباء      عيد لا يخلو من القلق في لبنان      رئيس الجمهورية: حكومة الشراكة ستخرج العراق من أزماته وبوادر أمل لتشكيلها قريباً      واشنطن تنفي مصادرة شحنة النفط الكردية      مجلس الأمن يصدر قرارا يقضي باعتبار "الدولة الإسلامية" تهديدا كبيرا لمستقبل العراق      2013 شهد أكبر حركة نزوح ديني في العصر الحديث      رئيس الجمهورية:العراق يتعرض لهجمة شرسة من الإرهابيين      حصار "المركز" وكثرة النازحين أفقد أهالي أربيل بهجة العيد وشل حركة أسواقها
| مشاهدات : 891 | مشاركات: 0 | 2012-09-08 11:19:25 |

القبانجي يدعو إلى غلق النوادي الليلية وإحياء "سنة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"


السومرية نيوز/

أعتبر القيادي في المجلس الأعلى الاسلامي صدر الدين القبانجي، الجمعة، أن الإجراءات التي اتخذتها القوات الأمنية بحق النوادي الليلية في العاصمة بغداد تمثل موقف صحيح وينطلق من الدستور، داعيا إلى غلقها في جميع أنحاء البلاد وإحياء "سنة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"، فيما وصف بيان اجتماع مجلس دول التعاون الخليجي الاخير بشأن العراق " بالسلبي".
وقال القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الحسينية الفاطمية الكبرى بمدينة النجف، "نشيد بقرار الحكومة والقوى الامنية القاضي بغلق النوادي والملاهي الليلية في بغداد"، مؤكدا أن "ما حصل موقف صحيح ومنطلق من الدستور".
ودعا القبانجي إلى "ضرورة غلق الملاهي في كل العراق لأن وجودها في المناطق السكنية اعتداء على المواطنين"، مبديا استغربه من "تناول بعض الفضائيات لهذا الموضوع بهدف اثارة الفتنة حيث اعتبرت الأمر مصادرة للحريات، كما في قضية الدعوة الى ارتداء الحجاب التي كتبت على يافطة في الكاظمية ببغداد".  
وشدد القيادي في المجلس الأعلى على ضرورة أن "يكون لنا موقف في كل العراق يتمثل بالدفاع عن الهوية الاسلامية"، داعيا إلى "إحياء سنة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ومكافحة الفساد الاخلاقي".
وأكد القبانجي "أننا في النجف نرفع صوتنا ضد الفساد الاخلاقي ولا نسمح بإشاعة ثقافة لا دينية"، مشيرا إلى أن "المسؤولين في النجف وفي كل العراق هم مسؤولون عن متابعة ذلك وملاحقته".
وكانت قوات مسلحة يرتدي إفرادها زي الشرطة الاتحادية قد هاجمت، في (4 أيلول 2012)، العديد من النوادي الاجتماعية في بغداد وقامت بالاعتداء على مرتاديها بالضرب وإطلاق الرصاص في الهواء لإخافتهم، فيما ذكر شاهد عيان أن أفراد الشرطة حاصروا العديد من رواد النوادي وانهالوا عليهم بالضرب المبرح.
وأكد مصدر أمني مخول، في (5 أيلول 2012)، أن القوات الأمنية باشرت بغلق النوادي الاجتماعية والمطاعم الليلية غير المرخصة في بغداد، نافيا ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تعرض أصحاب هذه النوادي وروادها إلى المضايقات من قبل تلك القوات.
ونفى مجلس محافظة بغداد، امس الخميس (6 أيلول 2012)، علمه بخطة الجهات الأمنية بمهاجمة النوادي الاجتماعية، معتبراً أن هذه الخطط لا تنفذ إلا من قبل السلطات الدكتاتورية، فيما حذر من هجرة الأقليات إلى الخارج.
فيما انتقدت هيئة حقوق الإنسان المدنية، في (5 أيلول 2012)، تلك الإجراءات، واعتبرت ذلك مخالفا للتشريعات الدستورية والأعراف السياسية، دعت إلى إيقاف تلك الإجراءات واحترام الحريات، في حين كشفت لجنة الأوقاف والشؤون الدينية البرلمانية، عن مقترح قانون لمكافحة الخمور، مؤكدة أنها ستستضيف الوزارات المعنية لصياغة المقترح.
وتتعرض محال بيع المشروبات الكحولية وأصحابها إلى عمليات تصفية وتفجير منظمة في العديد من المناطق العراقية وبينها العاصمة بغداد منذ العام 2003، وقد سجلت العشرات من تلك الهجمات في العراق لاسيما مدينتي البصرة وبغداد، وهذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها قوات أمنية النوادي الاجتماعية والمواقع التي تباع فيها المشروبات الكحولية.
وفي شأن آخر وصف القبانجي ما جاء عن العراق في البيان الختامي لاجتماع مجلس دول التعاون الخليجي الاخير "بالحديث السلبي"، لافتا إلى أن "العراق خرج للتو من حكم استبدادي استمر عقود طويلة وحاولوا جرنا الى حرب وما استطاعوا".
وطالب القيادي في المجلس الأعلى الاسلامي دول الخليج "بمساعدة العراق وحل مشاكله"، معتبرا أن "موقف مجلس التعاون الخليجي في تقييم التجربة العراقية "موقف غير دقيق".
وأشار القبانجي إلى أن "جميع الشعب العراقي يمد يده لكل الدول المجاورة والصديقة وهو في بداية تجربته ولم يصل بعد الى الحالة النموذجية"، معربا عن أمله "بأن يتناول مجلس التعاون الخليجي قضايا شعوب اخرى كالشعب البحريني الذي يطالب وعلى مدى سنتين بحقوقه فضلا عن مشاكل  القطيف والاحساء المصادرة حقوقهم في السعودية".
وكان مجلس التعاون الخليجي دعا في ختام اجتماع وزاري له الذي عقد في مدينة جدة السعودية الأحد (2 أيلول 2012)، الحكومة العراقية الى القيام بمسؤولياتها لتعزيز وحدة العراق واستقراره وازدهاره وتفعيل دوره في بناء جسور الثقة مع الدول المجاورة على أسس مبادئ حسن الجوار.
يذكر أن مجلس التعاون الخليج هو منظمة إقليمية عربية مكونة من ست دول أعضاء تطل على الخليج العربي هي الإمارات والبحرين والسعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت وتأسس في 1981، كما يعد كل من العراق واليمن والأردن والمغرب دولاً مرشحة للحصول على عضوية المجلس الكاملة حيث يمتلك كل من العراق واليمن عضوية بعض لجان المجلس كالرياضية والصحية والثقافية.






شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف:
    0662251132
  • موبايل:
    009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2014
Developed by: Bilind H. Shukri
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9065 ثانية