قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يقدم روشتة الحفاظ على مستقبل المسيحيين في الشرق الأوسط      اجراءات حكومية لوقف سرقة أملاك المسيحيين في العراق      هل للمسيحيين مستقبل في الشرق الأوسط؟      بالصور.. قداس احتفالي لطائفة الارمن الارثوذكس يترأسه سيادة المطران الدكتور افاك اسادوريان في كنيسة كريكور المنور/ بغداد      رئيس الديوان يلتقي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية      غبطة المطران مار ميلس زيا، يستقبل ممثلي جمعية السلام والعتبة العباسية في سيدني      المسيحية الاخيرة: ماض أليم ومستقبل مجهول ... وثائقي يرصد مصير مسيحيي تركيا والعراق      البطريرك ساكو يزور مدينة تورينو الايطالية      مسرور بارزاني يشدد على ضرورة تهيئة الأمن لضمان عودة النازحين      المديرية العامة للدراسة السريانية تجهز مدراس كركوك بمناهج اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية      عملية قصف جوي تركية تودي بحياة ثلاثة مواطنين في قضاء العمادية      سكان مدينة كندية يمنعونها من استضافة الأولمبياد      ارتفاع حصيلة ضحايا الحرائق فى كاليفورنيا إلى 59 قتيلا و130 مفقودا      الكشف عن عقوبة القائم بتلف الأموال العائدة للبنك المركزي      الموت لمن يتاجر بالذهب في إيران      كاليفورنيا تواصل محاولاتها لاحتواء أشدّ الحرائق في تاريخها      حكومة اقليم كوردستان تعول على دور رجال الدين في مواجهة التطرف      يان كوبيش يحث مجلس الأمن على "عدم خذلان" العراق      عسكريون أمريكيون يبدون استيائهم من اعلان البيت الأبيض هزيمة داعش بالعراق: الخطر يزداد !      اكتشاف بيولوجي "غير مسبوق".. في عمق بحر ايرلندا (فيديو)
| مشاهدات : 1402 | مشاركات: 0 | 2013-05-13 11:40:52 |

البابا فرنسيس في احتفال إعلان قديسين جددا: لنحافظ على الإيمان الذي نلناه، كنزنا الحقيقي، ولنجدد أمانتنا للرب


عشتارتيفي كوم- راديو الفاتيكان/

ترأس البابا فرنسيس عند التاسعة والنصف من صباح اليوم الأحد قداسا احتفاليا في ساحة القديس بطرس بمشاركة حشد غفير من المؤمنين والحجاج، رفع خلاله إلى مجد المذابح قديسين: أنطونيو بريمالدو ورفاقه الشهداء (إيطاليا) (1480)؛ لاورا للقديسة كاترينا السيانية مونتويا إي أوبيغويي (1874 ـ 1949) مؤسسة جمعية الراهبات المرسلات للطوباوية مريم العذراء الحبل بلا دنس والقديسة كاترينا السيانية (كولومبيا) وماريا غوادلوبي غارسيا زافالا (1878 ـ 1963) مؤسسة جمعية خادمات القديسة مارغريتا ماريا والفقراء (المكسيك). وقد استهل البابا فرنسيس عظته بالقول: في هذا الأحد السابع من زمن الفصح، اجتمعنا بفرح للاحتفال بعيد للقداسة، محييا جميع الحاضرين القادمين من إيطاليا، كولومبيا، المكسيك ودول أخرى للمشاركة في هذا الاحتفال. وأضاف: نريد النظر إلى القديسين الجدد في ضوء كلمة الله المعلنة. كلمة دعتنا للأمانة للمسيح، حتى الاستشهاد أيضا، وذكّرتنا بضرورة وجمال إيصال المسيح وإنجيله للجميع، وكلّمتنا عن شهادة المحبة. وتابع الحبر الأعظم أن كتاب أعمال الرسل، وحين يحدّثنا عن اسطفانس الشماس، أول الشهداء، يشدد على أنه كان "رجلاً ممتلئا من الروح القدس"، أي ممتلئا من محبة الله، وبأن روح المسيح القائم من الموت كان ينعش حياته كلها، مع إتباع يسوع بأمانة تامة، حتى بذل الذات.

وتوقف الأب الأقدس بعدها عند حياة القديسين الجدد، وقال بداية إن شهداء أوترانتو، زهاء ثمانمائة شخص، قد رفضوا إنكار إيمانهم، وماتوا معلنين المسيح القائم من الموت. وأشار إلى أنهم وجدوا في الإيمان قوةَ البقاء أمناء، وقال: أصدقائي الأعزاء، لنحافظ على الإيمان الذي نلناه، وهو كنزنا الحقيقي، ولنجدد أمانتنا للرب حتى وسط العوائق، لأن الله سيهبنا دائما القوة والسلام. وإذ نكرّم شهداء أوترانتو، نسأل الله أن يعضد مسيحيين كثيرين يعانون من العنف، في هذه الأزمنة وفي بقاع عدة من العالم، وأن يهبهم شجاعة الأمانة والرد على الشر بالخير. وتوقف البابا فرنسيس عند كلمات يسوع في إنجيل هذا الأحد بحسب القديس يوحنا"لا أدعو لهم وحدَهم، بل أدعو أيضا للذين يؤمنونَ بي عن كلامهم، فيلكونوا بأجمعهم واحدًا: كما أنَّكَ فيَّ، يا أبتِ وأنا فيك"، وقال إن القديسة لاورا مونتويا كانت أداة للبشارة بداية كمعلمة، ومن ثم كأم روحية للسكان الأصليين الذين عانقتهم بمحبة الله. وأضاف الحبر الأعظم أن بناتها الروحيات يحملن الإنجيل اليوم أيضا إلى الأماكن الأكثر عوزا. وأكد البابا أن هذه القديسة الأولى التي وُلدت في الأرض الكولومبية الجميلة تعلّمنا أن نكون أسخياء مع الله وننقل الإيمان للآخرين ونحمل فرح الإنجيل بالكلمة وشهادة الحياة في كل بيئة نتواجد فيها. وأضاف الأب الأقدس: إن القديسة لاورا مونتويا تعلّمنا أن نرى وجه يسوع في وجه الآخر، ونتغلّبَ على اللامبالاة والفردانية، ونقبل الجميع بمحبة، بدون أحكام مسبقة، ونتقاسم معهم أثمن ما لدينا: المسيح وإنجيله.

ومضى البابا فرنسيس قائلا: في إنجيل هذا الأحد، يصلي يسوع إلى الآب بهذه الكلمات "عَّرفتُهم باسمكَ وسأُعرِّفُهم به لتكونَ فيهم المحبةُ التي أحببتني إيَّاها وأكونَ أنا أفيهم"، وأشار إلى أن أمانة الشهداء حتى الموت وإعلان الإنجيل للجميع هما متجذّران في محبة الله التي أُفيضت في قلوبنا بالروح القدس، وفي الشهادة لهذه المحبة في حياتنا اليومية. وأضاف الحبر الأعظم يقول إن القديسة ماريا غوادالوبي غارسيا زافالا قد أدركت ذلك. فمن خلال التخلي عن حياة مريحة لإتباع دعوة يسوع، علّمت محبة الفقر لتتمكن من محبة الفقراء والمرضى أكثر فأكثر. لقد كانت تركع في المستشفى أمام المرضى والمتروكين لتخدمهم بحنان ورأفة. واليوم أيضا، قال البابا فرنسيس، تعكس بناتها الروحيات محبة الله في أعمال المحبة، ويواجهن بتواضع ومثابرة رسولية وشجاعة كل عائق، وأضاف أن هذه القديسة المكسيكية الجديدة تدعونا لنحبَّ كما أحبنا يسوع، وذلك يتطلب عدم الانغلاق على الذات، في مشاكلنا وأفكارنا واهتماماتنا الخاصة، إنما الخروج والذهاب لملاقاة من يحتاج لمساعدة وإيصال محبة الله من خلال علامات حنان حقيقي.

وختم البابا فرنسيس عظته قائلا إن الأمانة للمسيح وإنجيله من أجل إعلانه بالكلمة والحياة من خلال الشهادة على محبة الله ومحبة الجميع لهي أمثلة وتعاليم منيرة يقدّمها القديسون الجدد، وتحثنا على التساؤل حول حياتنا المسيحية: الأمانة للمسيح، القدرة على إظهار إيماني باحترام وشجاعة أيضا، الانتباه للآخرين ومن هم في عوز. فلنطلب وبشفاعة الطوباوية مريم العذراء والقديسين الجدد أن يملأ الربُّ حياتنا بفرح محبته.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5499 ثانية