حميد مراد لقناة عشتار الفضائية : على المجتمع الدولي دعم العراق لإعادة بناء المدن التي دمرها الارهاب      البابا تواضروس: تفريغ المسيحيين من بعض بلاد الشرق خطر على استقرار العالم      اليوم الثاني لزيارة البطريرك ساكو الى ابرشية البصرة      الدكتور روبين بيت شموئيل يزور المديرية العامة للمكتبات في إقليم كوردستان      ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يناشد الجهات المعنية بأعطاء اولويات في الاهتمام للواقع الدراسي في مدارس المناطق المحررة والمناطق الريفية      الدراسة السريانية تختتم الدورة التطويرية الثامنة في بغداد      افتتاح مؤتمر دعم المسيحيين في الشرق الأوسط بواشنطن الاربعاء      مسؤول مكتب المانيا للمجلس الشعبي كامل زومايا يزور قناة عشتار الفضائية      البطريرك ساكو يزور ابرشية البصرة الكلدانية      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالسيدة جاندارك هوزايا      غداً.. منطقتان أوروبيتان تشهدان استفتاء حول الحكم الذاتي      ضابط إيراني رفيع: سليماني يقود عمليات قواتنا في سوريا والعراق      ترامب يعلن خطوة تاريخية بشأن ملف اغتيال كينيدي      البارزاني: الحكومة العراقية تعاقب شعب كوردستان تحت مسمى فرض القانون بدوافع وتوجيهات خارجية      ريال مدريد يعرض صفقة تبادل لخطف هداف توتنهام      البابا فرنسيس: مغفرة الله الحقيقيّة تأتي من نعمته ومشيئته      البيشمركة تعلن تفاصيل هجوم “التون كوبري”      "روس نفط" تشغل خط أنابيب لتصدير النفط من إقليم كردستان العراق      العراق يتعاقد لإنشاء أربع محطات كهرباء بالطاقة الشمسية      كوريا الشمالية على بعد خطوة من توجيه ضربة صاروخية لأمريكا
| مشاهدات : 1746 | مشاركات: 1 | 2013-10-25 11:01:32 |

الثقافة السريانية تحتفي بـ(رفائيل بطي) في حلقتها الدراسية الرابعة.. اليوم الاول يشهد مناقشة 23 بحثا تتناول الصحافة والادب والتاريخ

عشتار تيفي كوم/

 

بعد تكريسها كتقليد سنوي له بالغ الأثر في تطوير الثقافة و الأدب والإبداع السرياني، افتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في الساعة العاشرة من صباح الخميس 24/10/2013 على قاعة فندق عنكاوا بالاس بعنكاوا، حلقتها الدراسية الرابعة حول دور السريان في الثقافة العراقية تحت اسم الأديب والصحفي العراقي الرائد (رفائيل بطي)، بحضور ومشاركة عدد كبير من الأدباء والأكاديميين والباحثين والمفكرين السريان وغيرهم من مختلف أنحاء العراق، وعدد من الآباء الكهنة و المسؤولين الحكوميين ورؤساء الدوائر الحكومية في عنكاوا وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ومجموعة من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.

استهل الحفل بكلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تلاها الدكتور سعدي المالح مديرها العام أشار فيها إلى: (أن الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية قد أخذت دورها ومكانتها في الحياة الثقافية العراقية والكردستانية)، وأضاف: (عندما بدأنا قبل أربع سنوات العمل على تنظيم الحلقة الدراسية كنا متخوفين من عدم نجاحها، لكن حلقتنا الدراسية في سنتها الأولى ضمت 32 بحثا وفي السنة الثانية 48 بحثاً وفي الثالثة 87 بحثاً اما هذه السنة فقد استلمت اللجنة المشرفة 115 بحثاً معدا من قبل متخصصين وأكاديميين وهو عدد كبير يدل على الثقة التي يوليها المثقف العراقي لهذه الحلقة، اختير منها 82 بحثا اما الأبحاث التي لم تدخل في جدول أعمال الحلقة لهذا العام وهي (33) بحثا، كانت في معظمها جيدة و متميزة، لكنها استبعدت نظرا لمحدودية أيام الحلقة والإمكانيات المادية المتاحة، أو لتكرار الأبحاث المقدمة حول موضوع أو شخصية بعينها، وسنحاول ضمها إلى الكتاب الصادر عن الحلقة لهذا العام، من ناحية أخرى نحاول تطوير عملنا في إثبات واقعنا الثقافي السرياني فاستحدثنا هذا العام حلقة دراسية جديدة حول العلاقات الكلدواشورية- الكوردية ولدينا حلقة أخرى حول اللغة والأدب السرياني فضلا عن إكمال مكتبة الثقافة السريانية التي تحوي حوالي 7000 مطبوع باللغات العربية والكوردية والفرنسية والانكليزية والسريانية أبوابها مفتوحة أمام الباحثين، كما تسعى المديرية العامة إلى تطوير متحف التراث السرياني ومن المؤمل افتتاح أقسام جديدة فيه). وتمنى في نهاية كلمته ان تتوحد الاتحادات الأدبية السريانية في محفل أدبي واحد واتحاد واحد، كما دعى الأدباء السريان إلى الاهتمام بكتاباتهم ولغتهم الأدبية، وإلى الاهتمام بالترجمة من السريانية إلى العربية والكوردية وبالعكس، وإلى السعي لكي يكون للسريان مجمع لغة سريانية او أكاديمية سريانية اسوةً بالمجامع الموجودة في العراق وكوردستان.

ألقى بعدها الأستاذ الفريد سمعان الأمين العام لاتحاد والكتاب في العراق كلمة المشاركين في الحلقة الدراسية أعرب في مستهلها عن سعادته والقادمين من شتى أنحاء العراق، ان يحيوا المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مشيدا بالدور البارز الذي لعبه الأدباء السريان عبر التاريخ، مذكرا بأبرز المترجمين كـالالوسي، والصحفيين السريان منذ بدء الصحافة العراقية فضلا عن ابرز الصحف التي صدرت في تلك خاصة صحيفة البلاد لصاحبها رفائيل بطي والزمان لتوفيق السمعاني وغيرها.

وآخر الكلمات كانت لعائلة المحتفى به ألقاها ابنه الصحفي الرائد فائق بطي تحدث فيها عن رفائيل بطي الأب والصحفي والسياسي شدد في مستهلها على رفض والده ان يكتب اسمه بالواو أو الألف بل دونهما وأضاف : (يؤسفني ان أكون بينكم اليوم  ونحن نحتفي برفائيل بطي ولم يتبق من أولاده الأربعة وأشقائه سوى انا، المعروف عن البطي ان أجيال متعاقبة كتبت عنه وما زالت أطروحات تقدم في الجامعات عن دوره في الصحافة العراقية وجريدة البلاد خصوصا. وأود ان اشير هنا إلى ان من أشقائه من كان رائدا  في مجال المسرح والأدب حيث كان سليم بطي من أوائل من كتبوا المسرحيات في الثلاثينيات وكان من رواد الحركة المسرحية مع حقي الشبلي وسواه وشقيقه الآخر فؤاد بطي كان من أوائل كتاب القصة في العراق، هذا ما قدمته عائلة رفائيل بطي للثقافة العراقية خلال سنوات طويلة ولن أطيل عليكم لأني سأتحدث عنه موسعا في البحث الذي سأقدمه عنه، أقدم شكري الجزيل للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التي تنظم هذه الحلقة الدراسية التي تدل على دور هذه المديرية في إبراز دور السريان في الثقافة العراقية والكوردستانية وهو دور مشهود في كل مجالات الثقافة والفنون والعلوم).

جرى بعد ذلك عرض فلم وثائقي عن حياة رفائيل بطي من إخراج طالب محمود السيد.

حضر حفل الافتتاح جمع من الأدباء والمفكرين والباحثين والأكاديميين السريان والكورد والعرب.

وبعد استراحة قصيرة شرع المشاركون في الجلسة الأولى وهي جلسة مشتركة محورها المحتفى به (روفايل بطي) أدارها د.سعدي المالح وكان أول المتحدثين فيها (فائق بطي) الرائد الصحفي العراقي مقدما عن والده ورقة عنوانها (روفايل بطي في الوجدان) أشار فيها إلى أنه: (وكثيرا ما كان يصحب اصغر أولاده سنا إلى إدارة الجريدة بعد أن توسم فيه الرغبة في امتهان الصحافة ونزوعة إلى السياسة، ليكون لصيقا بالعمل، ويقرأ علية مايكتبة للجريدة من المقالات، حيث يقف على كلمات يريد له أن يستوعبها، ويملي عليه كذلك بعض تلك المقالات ويشجعه على قراءتها بصورة صحيحة إملائيا ولغويا).

أما الباحث الناقد ياسين النصير فقد شارك ببحثه المعنون (ماذا كتب رفائيل بطي عن السياب وديوانه أزهار ذابلة) وجاء فيه: (حينما كان ديوان "أزهار ذابلة" للشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب يُطبَع في بدايات تألقه الشعري، كتب له الكاتب المعروف رفائيل بطي مقدمة قال فيها الشيء الكثير عن السياب وقصائده، ننشرها في أدناه كما وردت في الديوان المشار إليه: "حمل اليّ ثلاثة من الطلاب العراقيين الذين يتلقون العلم في الجامعة المصرية، مجموعة هي مادة ديوان لشاعر عراقي شاب، يطبع في إحدى مطابع القاهرة، وطلبوا مني تقديماً لها، تصفحت هذه الأشعار، فعرفتني بناظمها انه في عنفوان الفتوة، وقد ركب في طبعه الإحساس، واتقدت العاطفة في قلبه، وافعم ذهنه بالخيال، وأكثر ما اندفعت إنسانيته نحو "نصف الإنسان" الثاني).

   قدم بعده د.باقر الكرباسي بحثا بعنوان (ذاكـــــــرة عـــــــراقية لــــــرفــــــائيــــل بــــــطي) عدَّ فيه: (الصحافي رفائيل بطي أول من أسس في العراق صحافة الرأي والخبر وأسهم في تطورها بالشكل الذي جاءت به في أعقاب إصداره صحفية البلاد عام 1929، والتي كانت مدرسة في الكفاح الصحافي، ونستطيع أن نقول إن رفائيل بطي يُعَدُّ من أوائل بل أول من أدخلَ الصحافة العراقية في طور جديد وذلك بإبراز الشكل واندماج المضمون بجزئيات ذلك الشكل المحدد بالصحافة آنذاك ووفق الظروف الفنية والمادية التي رافقت ظهور صحيفة البلاد).

وتحت عنوان (رفائيل بطي الصحفي والسياسي) جاء بحث د.حنان عيسى جاسم أشارت فيه من ضمن ما أشارت إلى اهتماماته الفنية حيث قالت: (كان  لرفائيل بطي اهتمام فني أيضا، إذ كان حاضرا في إحدى الليالي حفلة فنية وغنت فيها الفنانة عفيفة اسكندر وقد أعجب رفائيل بطي بمجلسها وحديثها كما أعجب بأغانيها وبجمالا. وحينما ذهب إلى مكتب الجريدة في الصباح التالي حاول ان يحصل على صورة لها لنشرها في الجريدة. فاتصلت الجريدة بصادق الأزدي صاحب مجلة (قرندل)  آنذاك الذي كان له أرشيف من الصور السياسية والأدبية والفنية  فزودهم الأزدي بثلاث صور من احدث صور عفيفة لم تنشر من قبل  فاختار رفائيل أحداها وظهرت في اليوم الثاني مطبوعة في باب (سينما الحياة) مع تعليق كتبه رفائيل بطي بنفسه تغنى فيه بالفنانة معجبا ومشيدا بها، وهذه هي المرة الأولى والأخيرة التي نشر فيها المرحوم رفائيل بطي صورة لفنانة عراقية) .

 

أعقبتها د.فاطمة المحسن ببحث بعنوان (رفائيل بطي الصيغة الليبرالية الجديدة في عراق القرن العشرين) تلته بالإنابة (جورجينا بهنام حبابه ) جاء فيه:

(كانت مجلته الحرية التي صدرت العام 1924 أول مجلة عراقية مكرسة للأدب وتميزت باهتمام غير مسبوق بالأدب الغربي، الشعري منه والنثري كما كانت، كما يقول عنها بطي "عاملا حرا ونافعا في خدمة هذه النهضة، ولها نهجها القومي مما يجعلها صله الإخاء بين أبناء العرب، كما إنها الرابطة التي تربط بين أدبائهم ومفكريهم").

وبعد استراحة الغداء تواصلت في الساعة الثالثة والنصف أعمال الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية في فندق عنكاوا بالاس/ عنكاوا، عبر تكريس تقليد جديد اتبعته المديرية العامة منذ الحلقة الماضية، إمعانا في الفائدة، حيث توزعت الأبحاث على قاعتين لتتناول محورين مختلفين. وكان محور البحوث في القاعة الأولى (القصة السريانية) في جلسة أدارها (د.خليل شكري هياس)، كان أول المتحدثين فيها الباحث عبدالسادة البصري وبحثه بعنوان (العودة إلى حضن إلام...أو مهيمنة مرحلة الطفولة في الأدب السرياني) جاء فيه:(مثلما قرأنا ولمسنا هيمنة مرحلة الطفولة في القصة السريانية نجدها ماثلة في الشعر أيضا، وإذا أردنا أن نقرأ الشعراء السريان سنعيش معهم لحظات طفولية تحمل مالها وما عليها، لهذا ارتأينا أن نقرأ لأنموذجين منهم هما..(زهير بهنام بردى والراحل سركون بولص).

فيما يؤكد الباحث احمد سامي جاسم في بحث بعنوان (القصة السريانية نشأتها ومراحل تطورها) على أن:  (القصة لها مكانه مقدسة في الأدب المسيحي عامة وفي الأدب السرياني خاصة، وأن علو مكانه حملة الأقلام من الأدباء والمثقفين ورجال الدين ساهم في الاسترسال في هذا الفن ما شاءت مخيلتهم الخصبة. الذي وصل ألينا منه باللغة السريانية بعضه منقول من اليونانية، أو كتب من اجل أغراض تربوية أو تعليمية، أما أدب القصص قبل الديانة المسيحية فان الآراميين حين اعتنقوا الدين المسيحي وتذوقهم لمبادئه السامية ضحوا في سبيله بأغلى ما عندهم، احرقوا الكتب والآثار المدنية والعلمية خشية إن توقع معالمها الوثنية أحفادهم من بعدهم في شرك الوثن والضلالة).

تلاه الباحث محمد علي عبد الأمير في بحثه الموسوم (الآداب السريانية وأعلامها (يعقوب الرهاوي أنموذجا)) حيث تحدث عن أن: (مار يعقوب الرهاوي من ابرز المترجمين السريان وفضله في ذلك معروف حيث ان المترجمين السريان الذين سبقوه كانوا يعنون بالترجمة الحرفية، اما معاصروه فقد تعودوا العرف العلمي وفضلوا المعنى على اللفظ وذلك يعود إلى استنباطه أسلوب جديد في فن الترجمة وكذلك ما ابتكره معلمه العلامة مار ساويرا سابوخت من طريقة فضلى في نقل العلوم الفلسفية من اليونانية إلى السريانية).

ثم أعقبه الباحث بطرس نباتي ببحث عنوانه (القصة المعاصرة المكتوبة بالسريانية – قصص عادل دنو نموذجا) استهله بالقول: (في بحثنا عن الآداب المكتوبة باللغة السريانية وجدنا أن الشعر يحتل المرتبة الرئيسة وقد وصلنا نتيجة استخدامه من قبل كنائسنا المشرقية وذلك عن طريق الميامر والأناشيد الكنسية أما الآداب الأخرى كالقصة والمقالة، فبالكاد نعثر عليها وإذا ما وجدت فهي جميعها ذات المنحى الديني، ونقرأ عن هذه الحالة في مقدمة المجلد اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم و الآداب السريانية -أرباب الحضارة- ج2 وأضاف: (اعلم أنه كان للسريان الآراميين في )أول أمرهم( لغة مهذبة تزدان بأدب من نثر ونظم وكان لهم بالعلم عناية. ولكن لم يصل إلينا من ذلك سوى كتاب احيقار وزير سنحاريب ملك آثور (681 ق.م) و هو كتاب ينطوي على نصائح و حكم، ثم زيد فيه حكايات عدة و يظن وضعه نحو هذا الزمان أو حوالي القرن الخامس ق.م. الذي كتِب فيه سفر طوبيَّا. وأبيات قليلة لشاعر وفيلسوف آرامي يقال له (وفا) كان قبل العصر المسيحي بدهر طويل ويقصد المؤلف هنا بعبارة أول أمرهم أي العصور التي سبقت الميلاد، أما ما وصلنا من هذه الآداب بعد الميلاد فأغلبه أشعار وقصائد لمار نرسي وافرام وأبن العبري وانطوان التكريتي والسروجي ولكون تلك القصائد ذات طابع إيماني فقد حافظت عليه كنائسنا المشرقية).

وبالانتقال إلى القاعة الثانية، تناول عدد من الباحثين محور (الأديرة السريانية)، في جلسة أدارها (توفيق التميمي)، قدم في مستهلها الباحث د. عماد عبد السلام رؤوف بحثه الموسوم  (دير العاقول حيث صرع المتنبي دراسة تاريخية طبوغرافية) ومما جاء فيه: (كثرت الإشارات إلى دير العاقول في كتب المؤرخين والبلدان وأهل الأدب، على حد سواء، منذ القرن الثالث للهجرة (التاسع للميلاد). ويفهم من تلك الإشارات أن بلدة كبيرة كانت تقوم بجواره. وإذ كنا نجهل تأريخ تأسيس الدير نفسه، فأنه يصبح من المتعذر تحديد زمن نشوء هذه البلدة. وفي رواية متأخرة نقلها ابن طولون ألصالحي الدمشقي (المتوفى سنة 953هـ/ 1546م) إن قرية في نواحي الصلح الأعلى فوق الجانب الشرقي من واسط كانت تدعى في النصف الأول من القرن الأول للهجرة (السابع للميلاد) باسم (العاقول) وأغلب الظن أنها نشأت بعد تأسيس الدير، لأنها انتسبت إليه، فعرفت باسم (قرية أو بلدة أو مدينة دير العاقول)، ولو كان وجودها سابق عليه، لانتسب الدير إليها بطبيعة الحال).

أما الباحثة د. بروين بدري توفيق في بحثها الذي يحمل عنوان (دير الأنبا صليبا ودير برعيتا) ألقت الضوء على: (تاريخ ديرين متجاورين، لهما شأن كبير في تاريخ المسيحية في بلادنا، بما ضما من آثار كبار القديسين من الرؤساء والمترهبين، ثم طواهما الزمن فضاعت معالمهما، ونسيت أسماؤهما، حتى صار تعيين موقعيهما ضربا من المغامرة قام بها بعض الباحثين المتأخرين فلم يصلوا فيها إلى يقين، وهذان الديران هما: دير الأنبا صليبا ودير برعيتا).

تلاها الباحث بنيامين حداد  ببحثه الموسوم (من مدرسة يعقوب النصيبيني إلى مدرسة اسرائيل ربا الألقوشي - ضوابط ومنهجيات) أشار فيه إلى: (بعض المصنفات القيمة لبعض الاباء تفيدنا ان مدرسة نصيبين كانت منظومة ثقافية مترابطة مقيدة بقوانين ومناهج وضوابط يسوسها رئيس اسمه ربان اي معلمنا وكان يدعى المفسر اذ كان من اخص وظائفه ان يشرح ويفسر أسفار الكتاب المقدس(...) اما في ما يخص مدرسة القوش فابرز ظاهرة تميزت بها عن غيرها ما خرجته من اجيال الخطاطين المبدعين غزيري الانتاج الذين ملأوا الدنيا شرقا وغربا بالاف المخطوطات السريانية بالقلمين الاسطرنجيلي والسرياني الشرقي حتى اطلق بعض المؤرخين على القوش (مطبعة الكنيسة الشرقية)).

وأكد د.عامر الجميلي في بحثه (نقش عربي (تميمة) من الحيرة لعبد المسيح بن بقيلة الغساني من القرن الأول الهجري) أن :( هذه الدراسة تتناول نقشا عربي مبكرا أكتشف مؤخراً في مدينة الحيرة التي فتحها المسلمون في العام 12 هـ الموافق 633م، وتأتي أهمية هذا النقش لكونه من أقدم النقوش العائدة للعصر الراشدي، وتتضمن الدراسة: مكان العثور على النقش وسيرة حياة عبدالمسيح بن بقيلة وما تناولته عنه المصادر العربية والسريانية، ثم قراءة النقش وتحليل أسلوب خطه ومضمونه).

وعن  (المؤسسات التعليمية  عند نصارى العراق) قدم الباحثان د. محمود عباد و شيماء عبد الباقي بحثا (قرأه الدكتور عباد) أشارا فيه إلى أن: (أهالي حدياب كان لهم إقبال شديد على هذه المدارس، ورغبة في التعليم، فأنه جاء في ترجمة سبريشوع دبيت قوني: انه لما أقبل إلى اربيل اجتمع إليه الاهلون والحوا عليه بأن يقيم لهم مدرسة، وذكر المؤرخ الحديابي عن بولس  المدرس أنه أقام في حدياب ونصب فيها مدارس عديدة، وكان كل من اشتهر بعلم أو فن يفتح له مدرسة في حدياب، ويجتمع عليه التلاميذ ويتلقون منه العلم الذي برز فيه حتى وصل عدد المدارس في حدياب أكثر من ستين مدرسة).

وبعد استراحة قصيرة عقدت الجلسة الثالثة من أعمال اليوم الأول في ذات القاعتين، حيث تناول الباحثون في القاعة الأولى محور (رواية عمكما) وأدار الجلسة القاص (هيثم بردى)، واستهلها د.محمد صابر عبيد ببحث تحت عنوان (إشكالية الهوية في رواية عمكا)، حيث تناول المكان ومهيمنته على السرد التفصيلي حيث يرى أنه:(يشتغل في رواية "عمكا" بوصفه مهيمنة طاغية تستعمر أرض السرد وتتوغل في عروقها ومفاصلها وظلالها وجيوبها على نحو شبه مطلق، وتنطوي هذه الهيمنة على استشارة ما يمكن أن نصطلح عليه هنا بـ"حساسية السرد التفاصيلي"، وهو يخضع لقصدية سردية وثقافية واضحة وبارزة تشتغل على مرجعية قومية في توكيد الهوية والدفاع عنها، إذ يشكل المكان البعد الأكثر قوة في ضمان إمكانية الحديث عن هوية، فمن دون مكان لا وجود لوطن، ودون وطن لا وجود لهوية).

في حين قدم الباحث د.نبهان حسون السعدون بحثه الموسوم (المكان في رواية – عمكا – لسعدي المالح) جاء فيه: (لقد جاء اختيار الكاتب العراقي (سعدي المالح) ميداناً للبحث لما تحمل روايته (عمكا) من صياغة سردية متقنة لعرض المكان في أنماط متعددة على وفق رؤى عديدة من حيث الأسطورة والموروث والدين والتاريخ والجغرافية بالانتقال بالزمن الماضي القريب إلى الماضي البعيد سعياً للحاضر بتشكيل الأحداث التي تقوم بها الشخصيات لذا جاء اختيار دراسة المكان على وفق الثنائيات الضدية بتحليل النصوص الروائية الدالة عليه وبيان أبعاده الفنية والجمالية والتعمق في كشف الدلالات التي نتجت عنه).

بعده جاء دور الناقد الباحث بهجت درسون في بحثه الموسوم (السرد والمكان – عمكا أنموذجا) استرسل في مقدمته قائلا: (السرد أو القص هو فعل يقوم به الراوي الذي ينتج القصة، وهو فعل حقيقي أو خيالي ثمرته الخطاب. وقانون السرد ، هو كل ما يخضع لمنطق الحكي ، والقص الأدبي. بل يذهب البعض إلى أنه لا يمكن حصره في نوع أدبي واحد، ولا في الأدب وحده. بمعنى آخر: السرد هو الكيفية التي تروي بها القصة عن طريق هذه القناة نفسها ، وما تخضع له من مؤثرات، بعضها متعلق بالراوي والمروي له، والبعض الآخر متعلق بالقصة ذاتها. ولهذا نرى نحن هنا أمام دائرة واسعة من الكلمات والأشياء التي تحيل إليه- سرد أو قص أو حكي، وقد يبدو للوهلة الأولى أنْ لا مشكلة أمام هذا التعدد والتنوّع).

 

اعقبه الباحث د.محمد عايد عطية في بحثه الذي يحمل عنوان (تداخل المرجعيات في رواية عمكا لسعدي المالح) الذي تناول فيه موضوعة التداخل حيث اشار إلى ان: (مرجعية الالحان عند الناس تختلف عنها عند الشماس والراوي، اذ ان التداخل يفرز قضية المثاقفة التي يبدو إنها تنتقل من فئة اجتماعية إلى أخرى بفعل التفاعل الاجتماعي الذي يلغي كثيراً من الحدود والفواصل بين المسميات والاستعمالات فتغدو كانها شيء واحد فليس هناك ثقافة وحيدة. إنها دائما في تآلف مع ثقافات أخرى وهذا ما يمكنها من إحراز سلسلات تراكمية).

أما الباحث زهير الجبوري الذي كان عنوان بحثه (كشوفات الأمكنة وسرديات النص الروائي المعاصر– رواية عمكا أنموذجا) فجاء في مضمون بحثه الآتي: (في الأمكنة المضمرة ثيمات انتظرت طويلاً للكشف عن جماليتها، الأمكنة التي عكست عن تمردات كبيرة لأناسها، وفي ذلك شواهد كثيرة، غير ان إثارة المضمر ونهوض هذه الأمكنة ميزت فعل التشظي لإنتاج قراءة اقتصادية وعمرانية وحتى ثقافية ..ان ما أيقظ هذه الأمكنة هو هاجس النهوض بوقائع معاصرة في شمولية الاستيعاب الكبير الذي جاءت به ثورة ما بعد الحداثة ..و(عينكاوة) واحدة من أهم هذه الأمكنة، حيث التقلبات والتحولات التي شهدتها عبر التاريخ في كافة المجالات، أكدت أن حدود المدينة انصهرت في بادىء الأمر داخل فضاءات أكبر لمدينة أشبعت لنفسها تحولات مماثلة، الا وهي (اربيلا) ، لتدخل في متون المدونات المثيولوجية، وتصبح بذاتها نصاً مركوناً عبر هيمنة الوحدات المركزية لسلطة المدينة الأكبر هذه).

فيما كان محور أبحاث القاعة الثانية (الصحافة والطباعة السريانية) وأدار الجلسة عامر بدر حسون، أستهلها الباحث روبين بيت شموئيل ببحثه الموسوم (الطباعة الآشوريّة/ السُّريانيّة في العراق (1850- 2000)) أشار إلى أن: (الآشوريين/السُّريان من شعوب المنطقة الأوائل الذين تعاملوا مع فن الطباعة والمطابع في نشر منجزهم الفكري، وحفظ تراثهم الثقافي والديني بخاصّة، فاهتموا بها بوعي متقدم منذ بدايات ظهورها، وكان أوَّل مطبوع باللغة السريانيّة الأدبيّة الكلاسيكيّة (الخط الغربي)، قد ظهر في العالم الغربي في النمسا، في سنة 1555 م، حيث طبع العهد الجديد من الكتاب المقدّس استنادًا إلى نصّ البسيطة (الفشيطتا)، ومقتبسًا من مخطوطتين سريانيتين قديمتين، وتخلل صفحات الكتاب صور ونقوش جميلة جدًا).

أما عن (الصحفية باولينا حسون وريادتها  بإصدار أول مجلة نسائية في العراق) فقد كتب الباحث سامر ألياس يقول: (أما بالنسبة لباولينا حسون وريادتها في إطلاق مجلة نسائية  فعلى ما  يبدو أن مطلع العشرينيات كانت أعوام نهضة العراق وانطلاقه في آفاق الفكر والمتابعة المعرفية والتي كانت منطلقا للصحافة التخصصية ممثلة بصحافة مهتمة بالشأن الرياضي وصحافة أخرى تتابع أحوال المرأة وتدعوها لتتبع خطوات العلم  والمعرفة. وقد يبدو التأثر الذي طغى على هذه الشابة التي ولدت في الأردن قد انطلق من خلال تأثرها  بخالها وهو الشاعر الباحث إبراهيم الحوراني وانتسابها لعائلة حسون التي انحدر منها ابن عمها سليم حسون مؤسس جريدة العالم العربي). 

وعن أبرز إنجازات فائق بطي رغم اتساع نطاقها وصعوبة تحديديها، قال توفيق التميمي في بحث بعنوان(مقتربات في السيرة الصحفية والسياسية لفائق بطي): إن (ابرز ما ارتبط بسيرة فائق بطي الصحفية إصداره لثلاث موسوعات صحفية تعني بتوثيق وتاريخ  أهم أسماء الصحف العراقية منذ تأسيسها، واشتملت هذه الموسوعات على تواريخ صحافة المكونات العراقية الكردية والسريانية التي يعكف عليها  فضلا عن موسوعة الصحافة العراقية، ولذا فهو من هذه الناحية يعد الرائد في تدوين هذه الموسوعات بعد تبعثرها عبر كتب متفرقة ومقالات منشورة هنا وهناك).

وعن ريادة السريان في مجال الصحافة وعن باكورة مجلات العراق يقول الأستاذ بهنام حبابه في بحث عنوانه (مجلة إكليل الورود في الموصل)  إن: (إكليل الورود هي المجلة الأولى في العراق، أصدرها دير الآباء الرهبان الدومنكان في الموصل منذ مطلع العام 1902 فجاءت مجلة شهرية ذات طابع ديني وتثقيفي باللغة العربية. ثم اصدر الدير مجلة أخرى بالكلدانية منذ الأول من آب 1904 وثالثة باللغة الفرنسية في الأول من كانون الثاني 1906 ولكل من تلك المجلات الثلاث مواضيعها الخاصة ومحرروها. فهي لم تكن مجلة واحدة بثلاث لغات إنما ثلاث مجلات بثلاث لغات وباسم واحد فهو بالعربية إكليل الورود وهو مترجم كذلك إلى الكلدانية والفرنسية).

ثم جاء دور الباحث علي العبودي ببحثه المعنون (الخطاب الإعلامي السرياني ثقافة وطموح) جاء فيه: (لم نجد الثقافات في تاريخنا القريب وما وصلنا القليل جدا فبعد الانفتاح والتغيير وجدنا أنفسنا ملزمين ومسرعين لمواكبة الأحداث واكتساب ما فاتنا من ثقافة وتجربة لثقافات وتجارب الآخرين والصحافة والإعلام جزء لا بتجزا من المشروع الثقافي السرياني اذ ان بدايات العمل الصحفي في العراق هي للثقافة السريانية منذ صدور أول صحيفة وهي زهريري دبهرا باللغة السريانية وهي انطلاقة ودلالة واضحة للثقافة السريانية وبذلك تعتبر التأسيس للخطاب الإعلامي وسط الحاجة لكشف حضارة هي ممتدة منذ مئات السنين ولترسيخ اللغة بشكل يضمن تفاعلها بين اللغات الأخرى وهوية للشعب السرياني).

وبعد كل جلسة وفي كلتا القاعتين أفسح المجال أمام مداخلات المشاركين وأسئلتهم التي أغنت الجلسات وأجاب عنها الباحثون بسعة صدر وإسهاب.

وجدير بالذكر أن فعاليات اليوم الثاني من الحلقة الدراسية الثانية حول دور السريان في الثقافة العراقية تتواصل في الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة 25/10/2013.

 

إعلام المديرية العامة





































مشاركاتكم (1)
دعلي غانم سعدالله | 2015-08-27 11:43:33
الله يعود تلك الايام


شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5909 ثانية