من جديد.. سقوط قذائف هاون على بلدة تللسقف      كهنة يهبون لإنقاذ مخطوطات تراثية من أيدي الجهاديين      الملك: ما يحدث للمسيحيين في العراق وسوريا "كارثة"      بابا الفاتيكان: لا يمكننى تخيل الشرق الأوسط بدون مسيحيين      أسقف أردني: مسيحيو العراق المهجّرين يريدون الهجرة للغرب      هكاري لرئيس برلمان الإقليم: ندعوكم للضغط على حكومة الإقليم والممثليات الأجنبية لمساعدة شعبنا      الجمعية العراقية لحقوق الانسان توجه نداء الى الرأي العام العراقي والدولي لمعالجة وضع النازحين العراقيين      مراد من السويد: مصرون على البقاء في ارضنا التاريخية مهد الحضارة السريانية      رابط فيديو لمراسيم تشييع الفقيد د هرمز بوبو      اشتباكات عنيفة في برطلة وبعشيقة وخازر وحسن شام بين البيشمركة وعناصر داعش      هل سيعود العراق كما كان "عراق المكونات والطوائف المتنوعة"؟      داعش يهجم على اربع قرى قرب ناحية زمار والبيشمركة تصدهم بقوة      مراسم استقبال رسمية لحيدر العبادي في قصر "سعدآباد" بطهران      ألف قتيل من "داعش" بسبب خيانة      حجة المحاذية للسعودية في قبضة الحوثيين بالكامل      واشنطن: أوضحنا للأتراك مدى اهمية دعم المجموعات الكردية التي تقاتل "داعش"      وزارة التربية : غدا موعد انطلاق العام الدراسي الجديد بعموم العراق ولا تأجيل      استمرار المعارك في كوباني وواشنطن ترحب بالسماح للأكراد بالعبور      داعش يحاصر 700 عائلة إيزيدية في جبل سنجار      الجعفري: مستعدون لأي دعم عربي.. عدا إرسال قوات
| مشاهدات : 4602 | مشاركات: 0 | 2013-12-24 09:43:22 |

معارك بين الجيش العراقي و «داعش» في الأنبار

عشتارتيفي كوم/ الحياة

ازدادت وتيرة العمليات العسكرية للجيش العراقي في الأنبار، وشهد عدد من المناطق الصحراوية في المحافظة اشتباكات عنيفة بين الجيش و «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، فيما قتل ثلاثة ضباط، بينهم آمر فوج وثلاثة عسكريين. كما قتل خمسة صحافيين في هجوم انتحاري على قناة «صلاح الدين» في تكريت»

وأفاد مصدر في شرطة المحافظة أن «اشتباكات عنيفة اندلعت، أمس بين قوة من الجيش العراقي مدعومة بمروحيات مقاتلة، وعناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في منطقتي وادي حوران ووكر الذيب التابعتين لقضاء الرطبة على الحدود مع سورية».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه، أن «أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد من المنطقة التي قصفتها المروحيات».

ووصف قائد عسكري رفيع المستوى في قيادة العمليات في الأنبار الاشتباكات مع المسلحين في المحافظة بأنها الأعنف منذ انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية 2011. وقال لـ «الحياة» إن «آلاف الجنود ينفذون لليوم الرابع عمليات واسعة النطاق في صحراء الأنبار»، وأشار إلى أن «العمليات جرت في مناطق خطرة يعرفها المسلحون أكثر من القوات الأمنية. وتبين أن القاعدة أعادت تأهيل معسكراتها التي كانت تؤويها خلال 2007 و2008 ويمتلك المسلحون إمكانات عسكرية كبيرة».

ولفت إلى أن «المشكلة التي تواجه الجيش في الأنبار تكمن في عدم قدرته على ملاحقة المسلحين داخل الأراضي السورية»، وزاد أن «ثلاثة معسكرات لما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام موجودة على بعد كيلومترات قليلة من الحدود العراقية من جانب الموصل والأنبار. وهي معسكرات متكاملة من حيث العدة والتدريب ترسل المسلحين إلى العراق ونحن عاجزون عن وقفها لعدم قدرتنا على تجاوز الحدود».

إلى ذلك، أكدت وزارة الداخلية أمس مقتل آمر الفوج الرابع في اللواء 23 في الجيش العراقي وثلاثة ضباط، بينهم آمر الفوج وأربعة جنود.

وقتل خمسة صحافيين في هجوم شنته مجموعة من الانتحاريين على مقر قناة «صلاح الدين» الفضائية في تكريت، على ما أفادت مصادر أمنية. وأوضح ضابط برتبة رائد في الشرطة أن «سيارة مفخخة انفجرت عند مدخل القناة أعقبها تفجير انتحاري قبل أن يتمكن أربعة انتحاريين من دخول مكاتبها».

وبدوره قال ضابط برتبة رائد إن «أربعة انتحاريين دخلوا المقر في تكريت (160 كلم شمال بغداد)، وقد وقعت ثلاثة انفجارات داخله»، قبل أن يعلن انتهاء الهجوم اثر اقتحام المبنى.

وأكد المصدران الأمنيان أن اثنين من المهاجمين تمكنا من تفجير نفسيهما، بينما قتل الآخران على أيدي القوات الخاصة التي اقتحمت المبنى.

إلى ذلك، أطلق رئيس الحكومة نوري المالكي تسمية «ثأر القائد محمد»، وقال خلال مؤتمر صحافي عقده أمس في مقر قيادة عمليات الفرات الأوسط في محافظة كربلاء إن «عمليات أمنية انطلقت منتصف ليلة أمس لتطهير محافظة الأنبار من الإرهابيين بمساندة الشرفاء من أبنائها»، ولفت إلى أن «الحكومة لو قامت بضرب الاعتصامات في الأنبار منذ انطلاقها، لاتهمت بالطائفية».

وأكد أن «شيوخ الأنبار اعترفوا الآن بأن تلك الساحات تحولت إلى مقر لتنظيم القاعدة»، لافتاً إلى أن «القادة العسكريين عقدوا اجتماعاً لتنفيذ عمليات كبرى في المحافظة».

وتصاعدت موجة الانتقادات السياسية لتصريحات المالكي عن نيته إنهاء الاعتصامات في الأنبار، وحذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أن تكون «تهديداته محاولة لتصفية حسابات طائفية مع أهل السنة وتأخير موعد الانتخابات».

ودعاه إلى إحالة مثل هذه الأمور على البرلمان للتصويت قبل الإقدام على قرار تفردي قد يندم عليه الجميع، والتشاور مع الشركاء إن وجدوا»، ودعا «الحكومة إلى الحوار مع المتظاهرين السلميين بدل تهديدهم بالقمع». واعتبر أن مقتل عدد من قادة الجيش في الأنبار جاء «بسبب سوء العمل الاستخباري واختراق هذا السلك».

وأقدمت قوات من الجيش أمس على تطويق ساحة الاعتصام في سامراء، جنوب محافظة صلاح الدين، واعتقلت عدداً من المتظاهرين ومنعهم الجيش من نشر أسلاك شائكة حول الساحة قبل أن يطلق سراحهم بعد ساعات.

وحذر النائب عن الأنبار أحمد العلواني من المساس بالمعتصمين في محافظة الأنبار تحت ذريعة محاربة «القاعدة»، مؤكداً وجود مخطط لتنفيذ «مجزرة» شبيهة بما جرى في ساحات الاعتصام في الحويجة بدلاً من ضرب «القاعدة» في الصحراء. وقال في بيان إن «التهديدات التي أطلقها المالكي لأهلنا في ساحات الاعتصام وتلويحه بارتكاب مجزرة جديدة بحق المعتصمين السلميين على غرار مجزرة الحويجة هي إعلان صريح للحرب ضد الشعب».

وأشار العلواني إلى أنه «إذا كان المالكي ينظر إلى مهاجمة ساحات الاعتصام في المحافظات السنية على أنها دعاية انتخابية له ولقائمته المدعومة من إيران فهو مخطئ، فشيعة العراق يريدون العيش بسلام ولا يرحبون بتجار الحروب».

وذكرت قناة «العراقية» شبه الرسمية في خبر عاجل أمس عن معلومات غير مؤكدة بمقتل النائب العلواني، ولكن زعيم صحوة الأنبار الشيح أحمد أبو ريشة نفى النبأ.

وأعلنت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين عن اقتحام مسلحين لمبنى قناة صلاح الدين، ومكتب قناة «العراقية» من قبل مسلحين، وتمكنوا من السيطرة عليه لساعات.






شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف:
    0662251132
  • موبايل:
    009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2014
Developed by: Bilind H. Shukri
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3160 ثانية