ستيف ستاني .. يحول منزله إلى مشغل لأعمال يدوية تعكس تراث مناطق أبناء شعبنا / أربيل      المطران بشار وردة والخوري وسام متي في زيارة لمؤسسة الجالية الكلدانية      لليوم الرابع، يستقبل البطريرك ساكو المهنئين      وزير الخارجية الأمريكي يعد ببحث موضوع الاعتراف بالإبادة الأرمنية      مراسيم تقديس وتركيب الصلبان فوق قباب كنيسة الارمن الارثوذكس في عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل المهنئين لليوم الثالث على التوالي      رئيس البرلمان القبرصي يزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية ويؤكد أن قبرص هي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة      حفل تخرج روضة مار أفرام في كنيسة مارت شموني للسريان الارثوذكس في بلدة برطلة السريانية      حوار خاص مع نيافة المطران مار أثناسيوس توما دقمة النائب البطريركي للسريان الارثوذكس في بريطانيا      غبطة البطريرك يونان يشارك في مأدبة إفطار رمضانية بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، في القصر الجمهوري – بعبدا      واشنطن تخصص 290 مليون دولار لدعم قوات البيشمركة      ترامب يلغي القمة مع كيم ويحذره بعد تدمير منشأة التجارب النووية      العراق.. اجتماع رباعي في منزل العامري وتكتل ينافس الصدر      قبل نهائي كييف.. ماني "يصبغ" قريته بلون ليفربول      جرحى بتفجير قنبلة داخل مطعم في كندا      تحذير من واتسآب... خطأ قاتل يسمح للمستخدمين المحظورين إرسال رسائل إليك      تناول بيضة في اليوم يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب      الصدر يضع اللمسات الأخيرة على حكومة "لا سنية ولا شيعية ولا عربية ولا كوردية"      مفوضية انتخابات إقليم كوردستان تبحث في استخدام العد الإلكتروني من عدمه      السعودية: "ساما" تبدأ في إحلال الريال المعدني محل الورقي وسحبه من التداول تدريجياً
| مشاهدات : 983 | مشاركات: 0 | 2017-01-11 09:21:23 |

أين يوجد “المهد المقدس” أو المذود الذي وضع فيه الطفل يسوع؟

 

عشتار تيفي كوم - اليتيا/

على الرغم من اعتقاد الكثيرين بأن “المهد المقدس” موجود في بيت لحم إلا أنه في الواقع موجود في روما، وبالتحديد في كنيسة سانتا ماريا ماجوري وإليكم قصته التي ترقى الى سنوات مجمع أفسس في العام ٤٣١.

 تجدر الإشارة الى أن للذخائر وبقايا المهد قيمة مريميّة خاصة إذ تُعتبر “ذكرى” لمقام مريم العذري والأمومي: “فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في المذود.” (لوقا ٢، ٧)

وكانت الأمهات الفلسطينيات تضعن المولود في سرير مصنوع من الطين (مع الملابس المناسبة بطبيعة الحال) بعد وضعه على مسند خشبي (على شكل X) أو مجرد تثبيته على الأرض أو على أي مكان آخر.

 وعن هذا “المذود” أو المهد تحدث أوريجانوس في العام ٢٤٨: “نجد في بيت لحم المغارة حيث ولد يسوع والمذوذ حيث كان ملفوفاً بالقماطات.”

وفصّل القديس جيروم الذي كان متواجداً في بيت لحم منذ العام ٣٨٦ في عظةٍ له ان المذود كان من الطين إلا أنه استُبدل بعدها بمذود من فضة.

 وبقي المذود، في بيت لحم منذ القرن الخامس مضاءً بالمصابيح. وكان الحجاج يأخذون حفنات تراب من المغارة وذخائر. ومع الوقت، بدأوا يجمعون أيضاً بعض القطع الخشبيّة التي كانت موجودة في المكان.

 ويتمسك البعض بفرضية ان القديس سوفرينيو أرسل ذخائر المهد من أورشليم الى البابا ثيودوروس الأوّل (٦٤٢ – ٦٤٩) وهو من أصل شرقي، على ضوء الصعوبات الناتجة عن الغزو الإسلامي وان البابا المذكور هو من أطلق على الكنيسة حينها اسم كنيسة مريم للمهد.

 ونقل البابا سيكستوس الخامس ذخائر المهد لتوضع تحت مذبح الكنيسة السيستينيّة التي بُنيت لهذا الغرض.

 وقدمت ملكة إسبانيا مارغريت من النمسا في العام ١٦٠٦ وعاء من الفضة لإحتواء الذخائر اختفى في أحداث الشغب في العام ١٧٩٧.

 وكُلف غويسيبي فالادييه (١٧٦٢ – ١٨٣٩) استحداث وعاء جديد على شكل بيضاوي ومصنوع من الزجاج والفضة المطليّة جزئياً بالذهب فكان تقدمةً من الدوقة الإسبانية مانويلا فيلاهيرموسا.

 

ونجد حول هذا الوعاء محطات عبادة الماجوس والهروب من مصر والعشاء السري وعلى الوعاء الطفل يسوع مُباركاً وإثنَين من الكاروبيم كلٌّ مع كأس من زجاج فيه بعض الذخائر (قشٌ كان موضوع في المذود وقطعة من حجاب مريم).

 بدأت عمليّة الترميم في العام ١٨٦٤ فعاد المهد الى الكنيسة. وبعد موت البابا بيوس التاسع، أراد البابا لاوون الثالث عشر بناء تمثال لسلفه تكريماً لتحديده مفهوم الحبل بلا دنس في العام ١٨٥٤.

 أما حالياً، فيستضيف وعاء المهد خمس شرائح خشبية في وضعيّة أفقيّة (واحدة من الشرائح غير أصليّة). وكما أشرنا، من الممكن تشكيل مسند للمهد بواسطة هذه الشرائح كما كانت تفعل الأمهات الفلسطينيات.

 وقد تمّ تكريس عبادة المهد في عدد كبير من الطقوس وهي تعبر عن الرغبة بمحاكاة تواضع يسوع المسيح والتعبير عن محبتنا له ومن القديسين الذين عُرفوا بهذه العبادة: القديس كارلوس بوروميو والقديس اغناطيوس من لويولا، والقديسة بريجيدا  والقديس كايتانو دي تييني.

 كما ومن المهم الإشارة الى  الورع أو العبادة المكرسة من خلال هذا المهد للعذراء مريم والمعروفة بعبادة القديس لوقا وهي عبادة عزيزة على قلب البابا القديس يوحنا بولس الثاني والبابا فرنسيس كما كلّ الكاثوليك من حول العالم.

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7479 ثانية