دعوة من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق لغبطة البطريرك ساكو للقاء حواري سيعقد في بغداد      مستشار العبادي لشؤون المصالحة الوطنية يبارك مجلس رؤساء الطوائف المسيحية توجهاته في ترسيخ التعايش السلمي      واشنطن بوست: لماذا تدعم أمريكا مسيحيي العراق والأيزيديين؟      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يلتقي الوزير الاسترالي كرس باوين ويستقبل وفد من الجمعيات الخيرية في امريكا      بمناسبة الذكرى الـ103 لمذابح الإبادة السريانية البطريرك أفرام الثاني: متجذرون في سورية وسندافع عنها لدحر الإرهاب التكفيري      البابا فرنسيس: المهاجرون لا يشكلون تهديدًا، ويجب حماية حقوقهم      البيان الختامي لسينودس أساقفة الكنيسة المارونية في بكركي      المطران ميشال قصارجي: تعيين البطريرك ساكو كردينالاً هو علامة فارقة لمن أراد أن يقضي على الوجود المسيحي في العراق!      ما يحصل في الشّرق إبادة مسيحية ومن يقل خلاف ذلك إمّا جاهل أو مضلِل أو حالم      البطريرك ساكو يستقبل وفداً من جماعة تيزيه Taizé      شاهد .. أنجلينا جولي تتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في الموصل وكوردستان العراق      داعش يظهر مجددا عبر "كمين دموي" على طريق بغداد - كركوك      صحيفة: العبادي قد يشكل جبهة سياسية جديدة ردا على تحالف (سائرون - الفتح)      تساقط الكبار يصدم التوقعات في مونديال روسيا      تقنية "ثورية" تتيح رصد الأشخاص خلف الجدران      البطريرك ساكو يختتم الرياضة الروحية السنوية لراهبات بنات مريم      موقع امريكي يحذر من خسارة واشنطن لسوق السلاح العراقي: 7 مليارات دولار في طريقها لروسيا !      حظر زراعة الأرز والذرة بسبب شح المياه في العراق      بطل المونديال بين تنبؤات الذكاء الاصطناعي والقط "أخيل"      الفاتيكان يستعيد خطاب اكتشاف "العالم الجديد" عمره 525 سنة
| مشاهدات : 1029 | مشاركات: 0 | 2018-02-23 15:01:31 |

تقرير: داعش يخبئ ملايين الدولارات عبر شركات عراقية وذهب تركي وحوالات سورية

جمع التنظيم تلك الاموال عن طريق فرض الإتاوات والضرائب على السكان والتجارة بالنفط في السوق السوداء - مجلة ذي إيكونوميست

 

عشتارتيفي كوم- K24/

 

قالت مجلة ذي إيكونوميست ومقرها بريطانيا إن تنظيم داعش لا يزال يملك اموالا طائلة بعدما نجح في تهريب 400 مليون دولار الى تركيا ودول اخرى وذلك بعد هزيمته في العراق وسوريا.

وجمع التنظيم تلك الاموال عن طريق فرض الإتاوات والضرائب على السكان والتجارة بالنفط في السوق السوداء او عبر الاختطاف وطلب الفدى طيلة السنوات الثلاث الماضية.

وتقول ذي إيكونوميست في تقرير لها إن تنظيم داعش لا يزال ينوي مواصلة طريق "الجهاد" حيث خبأ ملايين الدولارات في انحاء المنطقة.

وبحسب التقرير فان التنظيم استثمر الكثير من الاموال في شركات داخل العراق واشترى الذهب في تركيا فيما لا يزال مستمرا في تحويل الاموال الى الشركات التابعة له في مسعى يرى التقرير انه يهدف لتمويل "الخلايا النائمة" التي يسعى التنظيم الى إحيائها وقتما شاء.

ونسب التقرير الى أحد تجار الأسلحة السابقين المتورطين في نقل أموال الجهاديين القول "لن تصدقوا حجم الاموال التي خرجت من أراضي داعش".

واستولى داعش على مساحات شاسعة من الاراضي العراقية والسورية عام 2014 وبعد ثلاث سنوات من الحرب فقد التنظيم 89 بالمئة من تلك الاراضي.

وجاء في التقرير أن 70 الف عنصر من داعش قتلوا خلال الحرب من مجموع مئة الف مسلح شكلوا قوام التنظيم المتطرف في اوج ذروته، مبينا ان عددا ممن تبقى توارى عن الانظار في العراق فيما فر آخرون الى تركيا للقيام بمهمة ربط شركات داعش في دول مثل مصر وليبيا وجنوب شرق آسيا.

ويُعتقد أن 10 آلاف من عناصر داعش غادروا الشرق الاوسط بحسب التقرير.

ونقل التقرير عن نائب في البرلمان العراقي لم يذكر اسمه قوله إن داعش هرب 400 مليون دولار من العراق وسوريا خلال تراجعه في البلدين الجارين.

ويقول تجار العملة في المدن التركية التي تحد سوريا أن تنظيم داعش بدأ يحرك مبالغ كبيرة منذ مطلع العام الماضي عبر نظام الحوالات وهي شبكة غير سمية تتميز بالسرعة ومن الصعب تتبع الاموال مع استخدام اصحابها شفرات خاصة عبر استخدام تطبيقات المحادثات مثل واتساب.

ويرى التقرير أن تهريب داعش لملايين الدولارات من الاراضي التي كان يستولي عليها القى بظلاله على سعر العملة الصعبة في العراق وسوريا وحتى تركيا. ويعتقد مسؤولو المخابرات التركية أن داعش استثمر امواله في شراء الذهب لاستخدامه لاحقا في انعاش خلاياه النائمة.

ويقول أحمد يايلا، الرئيس السابق لقسم مكافحة الإرهاب في الشرطة التركية "تحتاج فقط إلى 500 دولار شهريا لتمويل وإقامة خلية مكونة من شخصين أو ثلاثة أشخاص".

وبالنسبة للعراق يشير تقرير مجلة ذي إيكونوميست الى أن ضعف المؤسسات والفساد المستشري يجعل من الصعب على بغداد معالجة المشكلة. وعلى الرغم من محاولة وزارات عدة منع تمويل الإرهابيين بيد انها اخفقت في ذلك.

ويلفت التقرير ايضا الى أن السياسيين في العراق يستفيدون ايضا من السوق السوداء في الوقت الذي يخشى مسؤولون من أن يكون لدى داعش جواسيس داخل الحكومة.

وأعلن العراق في اواخر العام الماضي النصر على داعش غير ان التنظيم لا يزال بإمكانه شن هجمات واغتيالات في مناطق عديدة من البلاد وآخرها قرب كركوك.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0485 ثانية