وفد جمعية الرحمة الكلدانية يزور قناة عشتار الفضائية      بالصور.. إيقاد شعلة نوروز في موقع قصرا الاثري /عنكاوا      الشرطة المجتمعية في محافظة نينوى تعيد قطعة أرض لصاحبها المسيحي بعد أن تم بيعها في زمن "داعش"      وزير الهجرة يبحث مع رئيس ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية عودة النازحين والمهجرين إلى مناطقهم      الثقافة والفنون السريانية في "توثيق لهجات السوريث"      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد مار يوسف، كنيسة مار اغناطيوس، الكرسي البطريركي، بيروت      المنظمة اليسوعية حول العالم تقيم حفلا للطلبة الخريجين من ابناء شعبنا /عنكاوا      بنس: الولايات المتحدة تقف مع العراق للقضاء على "داعش" ومساعدة المسيحيين والإيزيديين      جامعة كامبردج البريطانية تقيم ورشة عمل بالتعاون مع مؤسسات شعبنا الأكاديمية والثقافية للتدريب على توثيق اللهجات الآرامية الحديثة (سورث)      زيارة النائب السابق رائد اسحق والاب يعقوب سعدي لمكتب معلومات نينوى      بيان من مديرية آسايش أربيل: اعتقال عصابة للسرقة والجريمة في مدينة أربيل      رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي يهنئ الشعب الكوردي باعياد نوروز      أستراليا تتوعد تركيا وتنتظر الرد على "التصريحات المتهورة"      "ميركاتو" ريال مدريد.. صحيفة تكشف الأسماء المطلوبة      "بوابة الجحيم".. أشعلها السوفييت قبل 48 عاما ولم تنطفئ أبدا      البابا فرنسيس: علينا أن نتشبّه برحمة الرب      الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني: عقدنا اجتماعاً ناجحاً والأفق المنظور بات أكثر وضوحاً      عظام قرد قديم تعيد كتابة تاريخ الإنسان.. وتصحح "الغلطة"      السليمانية.. وفد من الديمقراطي يبحث مع الاتحاد تشكيلة حكومة إقليم كوردستان الجديدة      ألمانيا: حملة جديدة من الانتقادات ضد أوزيل بسبب دعوته أردوغان لحضور عقد زواجه
| مشاهدات : 543 | مشاركات: 0 | 2018-02-23 18:12:30 |

شموخ وكبرياء بغداد

خالد الناهي



من بغداد، كيف اصبحت، واين سوف تكون؟.
بغداد هي العراق، العراق هو الثقافة، الثقافة تعني السلاح، السلاح يعني العلم، الثقة، التعالي، الكبرياء.

اصبحت سقيمة، وهذا يعني الذبول، العجز، او الموت.

تتمنى ان تكون كما كانت، وشعبها يريد ان يكون كما هو الأن
تشتاق للشعراء، للكتاب، للقراء، تريد نازك و الرصافي و الحبوبي او حتى عبد الواحد. 
تريد ان تلبس حلتها التي فارقتها منذ عقود خلت. 
تريد ان يتغنى بها العالم، ان تسمع فيروز، ام كثلوم او حتى لطفي بوشناق يقول فيها ويصرخ بعالي صوته بغداد.

تريد شباب يعشقها، يتغزل بها، يناغيها، يدللها، يصف جمالها، فيعيد فيها روحها التي سلبت منها.

ان تسمع لهجتها البغدادية، ان تشاهد من يغني لفتياتها ( يم العباية، حلوة عباتج)

تريد ان ترى حياء فتيات الكاظمية، عفتهن، شموخهن وكبريائهن

تريد ان ترى غرور الأعظمية، لغتهم الخاصة، تعاليهم الطيب.

بأختصار تريد بغداد، ان ترى نفسها تلك العروس، التي يسعى الملوك لنيل رضاها، ويتطلع الرؤساء لنظرة منها، نعم هي بغداد الحالمة.

هل يمكن ان تعود وتتصدر، فتكون قبلة للثقافة والأبداع؟.
نعم ممكن ولكن 
يجب على شعبها ان يريد ذلك، ولكن هل تكفي الأمنيات؟
قطعاً لا، فجميعنا امنياته اكبر من حقيقته بألاف المرات.

فتراه يريد ان يكون كاتباً كبيراً، لكنه يتكاسل عن مراجعة ما يكتبه
يريد ان يصبح ذو نفوذ وسلطة، وهو لا يفارق حضن زوجته.

يريد ان يصبح تاجر، وهو يخشى ان يدخل يده في جيبه. 
يريد ان يكون محبوب عند الأخرين، وهو يستكثر ان يبتسم بوجه الأخرين.

نعم يجب ان تقترن الرغبة بالعمل، وبداية كل عمل ناجح، يجب ان يكون هناك تشخيص ناجح، فأن وجد التشخيص وجد العلاج. 
من اضعف بغداد، اهل بغداد انفسهم، ومن يعيد فيها القوة، اهلها

قد يسأل البعض كيف؟.
فأقول ان لبغداد كبرياء، وهامة مرفوعة لم ولن يستطيع احد ان يكسرها او يحنيها. 
لذلك هي تحتاج فقط لمن يأخذ بيدها، وسرعان ما سوف نجدها في مكانها الطبيعي 
كيف؟.
هناك (١١٨) طريقة لتعود بغداد حاضرة العرب 
وما عليك الا ان تنظر، ثم تصوب، فهذه احد الفرص قريبة جداً منكم، وسوف تكونون انتم وحدكم في المرمى، وما عليكم الا اسقاط الكرة في الهدف، لتعيدوا بغداد الى الصدارة

نعم ايام معدودة، والطريق سالك، وبغداد تمد يدها اليكم، وتحتاج لشبابها ان يدعمها ويمد يده اليها.

فهل هو مستعد لذلك ؟.
نأمل ذلك لنعيد بغداد الثقافة كما كانت قبل ( ١١٨) عام مضت، مضيئة ومتقدة، تنبض بالحياة، لا تعرف ليلها من نهارها.

نعم في الثاني عشر من ايار، سيكون الشعب بيده الصعقة الكهربائية، فأما ان نعلن موت بغداد، لا سامح الله
او نعلن عودة الحياة اليها، وبداية الأنطلاقة، وهذا ما نأمله. 
فلبغداد كبرياء لا يغفله الا من اصابه الله في بصره وبصيرته

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7089 ثانية