النص الكامل لقانون H.R.390 الموقّع من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب      كلمة الكردينال ساكو من فيينا لمناسبة استقبال رئيس الجمهورية السيدة نادية مراد      المديرية العامة لشؤون المسيحيين في مؤتمر اعلان باريس      نيافة الأسقف مار عبديشوع أوراهام يشارك في رسامة الأب أنطونيوس المالح      غبطة البطريرك يونان وقداسة البطريرك أفرام الثاني يزوران دير الصليب المقدس، قرب فيينا، النمسا      رئيس ديوان اوقاف الديانات يشارك في إستقبال الناشطة الايزيدية نادية مراد ويطرح عدد من المعوقات التي تمنع عودة النازحين الايزيديين إلى سنجار      وفد تحالف الاقليات العراقية الذي ضم السيدين حسام عبد الله ووليم وردا يشارك في جنيف بفعاليتي منتدى الاقليات ومناقشة تقرير العراق الى لجنة القضاء على التمييز العنصري      سيدني تشهد كرنفالاً عراقياً جمالياً مبهرا ً      كلارا عوديشو عضو برلمان الإقليم عن قائمة المجلس الشعبي للإتحاد الأوروبي: الوضع الإقتصادي والبطالة من أهم أسباب الهجرة      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية حول الحرية الدينية في ديترويت      فرنسا بعد هجوم ستراسبورغ.. الإرهاب ونظرية المؤامرة على الاحتجاجات      اليابان تفتح أبوابها للمهاجرين لحل أزمة نقص اليد العاملة      حرائق كاليفورنيا.. السلطات تعلن التكلفة "المهولة"      بارزاني: الفرصة سانحة مع بغداد وسنفي بوعودنا لشعب كوردستان      كندا تطلق سراح مسؤولة "هواوي" بكفالة.. فما شروط الإفراج؟      الصين تستعد لشن حملة اختراق جديدة على الولايات المتحدة      ثلاثة سدود في دهوك مهددة بالانهيار      هل سيدخل العراق بأزمة طاقة مع قرب انتهاء المدة الممنوحة له من اميركا بعقوباتها على إيران ؟      "مهرجان أهداف" لباريس سان جرمان في بلغراد      كفيفة توقعت 11 سبتمبر تحدد "4 مصائب" في 2019
| مشاهدات : 835 | مشاركات: 0 | 2018-03-03 10:03:08 |

المؤمن يتحدى لدغة الموت بفرح

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

( أما الآن فالمسيح قد قام من بين الأموات بكراً للراقدين ) " 1 قو 15: 20 "

ما هو الموت ؟ في المفهوم المسيحي الموت أنواع ، فهنا لا نتطرق على موضوع أنواع الموت ، بل سنتناول موت الجسد الطبيعي ومستقبل البشر ما بعد الموت .

هناك من يحسب الموت بأنه العدو الأكبر للأنسان لأنه ينهي حياته على هذه الأرض ، فكل شىء يهدد الحياة يهاب منه الأنسان ويرتعد . أما الأنسان المؤمن فلا شىء في هذا العالم يخيفه . فسم الأفعى مثلاً يدفع الأنسان الى الموت ، لكن الرسول بولس عندما تعلقت بيده الأفعى التي دفعتها حرارة النار اليه ، ظن الحاضرين بأن بولس حتماً سيموت ، لكنه لم يكترث وذلك بسبب قوة أيمانه ، بل نفض الأفعى في النار دون أن يصيبه ضرر أو يمسه الموت لأنه مؤمن بأقوال المسيح بأن سموم العقارب والحيايى لا تضر المؤمنين . لهذا لم يخف من الموت . ، بل كان يحسبه ربحاً ، لأنه الوسيلة التي تحرره من هذه الحياة الى الحياة الأبدية . لهذا طلب الموت من الرب وكان ذلك تحدياً واضحاً للموت . يجب أن نصمد أمام الموت مهما كانت التحديات كثيرة وكبيرة وكما حصل لتلاميذ المسيح في عرض البحر عندما هاج عليهم والأمطار والرياح تعصف بهم ، فضعفوا في التجربة ونسوا أيمانهم الذي هو سر قوتهم علماً بأن الرب كان بقربهم نائماً في القارب ، لهذا لامهم بشدة لقلة أيمانهم .

الموت للمسيحي هو الصديق الذي يفتح له أبواب الأبديّة ، ويساعده للتقرب من ساعة جني المكافأة النهائيّة التي يسعى أليها في حياته الزمنية . لذا لا يخشى المسيحيّ المؤمن من الانطلاق إلى عالم أفضل حيث الغبطة الدائمة الموعود بها في الكتب الإلهيّة. وبهذا المعنى يقول القدّيس كبريانوس:

 ( دعونا نفكّر، أيّها الإخوة الأعزّاء ، بأنّنا منذ الآن قد زهدنا في العالم ، وتخلّينا عن مسرّاته ، وبأنّنا نعيش على هذه الأرض كضيوف وغرباء ، لا بل كنزلاء وقتيّين . لا بدّ لكم، يا إخوتي ، أن تقتنوا فكراً حازماً ، وإيماناً ثابتاً أكيداً غير عابئين بالخيرات الزائلة الفانية، إيماناً شجاعاً يتصدّى لأضطرابات هذا العالم، و يتحدّى أوهامه الكاذبة ، لأنّه بإيمان كهذا يصون المؤمن ذاته من الغرق في صعاب هذه الحياة . لنتقْ إلى اليوم الذي فيه سيُحدَّد لكلّ منّا مسكنه الخاصّ ، إلى اليوم الذي نعود فيه إلى الفردوس وإلى ملكوت السماوات ، وقد حُرِّرنا من قيود هذه الدينا) .

الموت هو العودة الى البيت الحقيقي الدائم ، وهذا كان هدف القديسين الذين فهموا الأيمان والمستقبل الأفضل لهذا كانوا يطلبون من الرب الموت السريع لأنهم كانوا يرون بعين الروح جمال وحلاوة الحياة في الآخرة عندما يلتقون بوجه مخلصهم وألاههم . أما الغير المؤمن فلا يتجرأ أن يقطع علاقته من هذا العالم وإن كانت ظروف حياته قاسية وصحته متقهقرة ، أو يعيش في فقر متقع ، أو في السجن لأنه لا يتحمل لدغة الموت ولا يؤمن بالمسيح الذي دفع ثمن الخطيئة لكل من آمن به وبعمل صليبه المحيي . موت الجسد يقود روح المؤمن الى مكان أفضل يعيش فيه بسلام وفرح دائم . الموت هو عبور إلى ما هو أسمى ، لكن قليلون لديهم الرغبة للعبور علماً بأن هدف حياتنا الأخير هو العبور . الشعب العبري خاف العبور من بحر السوف علماً بأن عبورهم سيحررهم من العبودية إلى أرض أفضل تعطي لهم لبناً وعسلاً وحرية ، وذلك العبور هو رمز عبورنا نحن بعد الموت إلى أرض السعادة الأبدية .

حياتنا نحن كلها عبور منذ ولادتنا عندما عبرنا من الرحم حيث السجن والظلام إلى حياة أفضل فيها النور والحرية  . انتقلنا من العيش في بطن الأم إلى العيش مع الأم والعائلة ، وهكذا عندما ذهبنا إلى التعليم في المدارس فخرجنا من بيوتنا إلى عالم أوسع . وعندما تزوجنا ، تركنا بيت الطفولة إلى بيت العائلة الجديدة . وهكذا عندما ندخل في الشيخوخة نتقاعد لكي نهجر عالم العمل . وأخيراً أن نستعد لهجرة هذا العالم وكل ما فيه لكي نعبر إلى عالم آخر عن طريق الموت ، فالموت هو العبور الى مستقبلنا الأفضل الذي فيه حياة جديدة ، فلماذا لا يزيد فرح الأنسان عندما يعبر كل تلك المراحل إلى مرحلة الموت الذي يعبرنا إلى عالم أوسع .

نعم من الصعب قبول الموت المبكر . فعندما يموت الأنسان في عمر المراهقة ، أو عندما يكون شاباً في مقتبل العمر سيشعر الجميع بالحزن والأسف على شبابه وعلى أنفصاله من عائلته ، فيلوم البعض الخالق الذي أنهى حياته بتلك السرعة ، لكن في الحقيقة الشىء الأكثر أهمية في حياتنا لا يكمن في عدد السنوات ، بل في نوعية الحياة التي يعيشها الأنسان . يسوع الأنسان مات شاباً ، وكذلك القديس فرنسيس والقديسة تريزية الأفيليلة وغيرهم كثيرين ، فعلينا أن نفهم بأن لا قيمة للعمر مهما طال لأن الأنسان مدعو للعبور فلا بد من الدخول في باب الموت إلى الحياة الأبدية التي هي الأفضل . نعم يتألم الزوج عندما تتركه زوجته . أو عندما يموت الطفل أو الولد الوحيد لوالديه ، أو صديق عزيز ومحب . وهكذا نتجنب ألم الرحيل عندما نفهم الدرس ، فنحن المؤمنين علينا أن لا نقيس طعم الحياة الأبدية بعد الموت بهذه الحياة المليئة بالمصاعب وآلام وحزن ، فالحياة الأبدية هي أقوى من الموت ، والرجاء الذي عشناه بسبب أيماننا هو أقوى من اليأس وما سنحصل عليه في الحياة الجديدة لا يقاس بما نقتنيه في هذا العالم ، فعلينا أن نتحدى ألم الرحيل للوصول إلى الديار التي وعدنا بها رب المجد والمنازل التي أعدها لمحبيه في الحياة الأبدية .

ولمخلصنا المجد الدائم  

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3656 ثانية