المجلس الشعبي يشارك في مراسيم التوقيع على قرار HR390 الخاص بالإبادة الجماعية في البيت الأبيض      المفوض عامر بولص يحضر الإجتماع الدوري لمخيم مريم العذراء للنازحين المسيحيين      البطريرك ساكو يوجه طلبا لإقرار عيد الميلاد كعطلة رسمية      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في ضيافة فنان شعبنا الكبير "باكوري"      غبطة البطريرك الكردينال ساكو يصل الى فيينا لمقابلة المستشار النمساوي      قبل موسم الأعياد.. "هدية مخيفة" من النظام الإيراني للمسيحيين      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في لقاء حول الاقليات العراقية      اتحاد النساء الاشوري يلبي دعوة السفارة الفرنسية      تحالف باشينيان يكتسح الانتخابات الأرمنية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل المدير الإقليمي لمؤسسة الرؤيا العالمية في دمشق      البابا فرنسيس: لنستعدَّ للميلاد بشجاعة الإيمان      نتائج إجتماع الديمقراطي الكوردستاني مع الإتحاد الوطني      ديمبلي والنوم.. حالة عشق تهدد مستقبله مع برشلونة      كوردستان تزف خبرا لموظفيها      الأنواء الجوية تحذر من سيول في كوردستان يومي الأربعاء والخميس      امنية بغداد: افتتاح الخضراء سيخضع إلى تقييم لمدة اسبوع قبل البت به      ما هي أهم مضامين الميثاق العالمي للهجرة المعتمد بمراكش؟      شاهد.. ملاكمون جوالون للترفيه عن سكان مناطق استراليا النائية      طائرات روسية قادرة على ضرب الولايات المتحدة تصل إلى أمريكا الجنوبية      لبنان يحبط هجمات داعش على الجيش ومسيحيين ودور عبادة
| مشاهدات : 652 | مشاركات: 0 | 2018-04-16 19:13:07 |

هل بدأت الحملة التسقيطية (الانتخابية)؟

خالد الناهي

 

بدأ العد التنازلي للانتخابات التشريعية، وبدأ معها الجميع أستخدام كافة الإمكانات المتاحة للظفر والفوز بالانتخابات، فمن يمتلك العدة والعدد سوف يكون الأقرب لكسب المعركة لصالحه

جميع الدول الديمقراطية تعيش أجواء التنافس الانتخابي، وجميعها تشهد حملات انتخابية، وترويج لمرشحين، لكن ما يميز تلك الدول ان المرشح يقوم بطرح برنامجه الانتخابي، مع الإشارة الى الإخفاقات ونقاط الضعف التي لدى المنافسين

في حين انتخاباتنا اغلب الكتل والمرشحين يفعلون العكس، يتركون البرنامج الانتخابي، ويركزون على نقاط الضعف لدى الاخرين، وفي كثير من الأحيان يلفقون الأكاذيب والتهم لبعضهم، وربما يصل الامر الى التطفل على الحياة الشخصية للمرشحين

ان تسقيط القوائم لبعضها البعض يجعل الصورة مشوشة لدى الناخب، ويفقده الثقة بالجميع، وبالتالي تكون خياراته خاطئة في الغالب، مما ينعكس سلبا على مجلس النواب والحكومة القادمة

أيام قلائل تفصلنا عن صناديق الاقتراع، وخلال هذه الأيام سيفقد البعض اخلاقهم وقيمهم وحتى دينهم في سبيل الحصول على مقعد برلماني، فيما ستظهر بعض الكتل سوء اخلاق قادتها، من خلال حملات تسقيط الاخرين لدرجة الطعن او فبركة بعض الصور والمقاطع المشينة للمنافسين

ربما تكون الفرص متساوية في هذه الحملات لمن يتبعون نفس النهج والطريقة في التعامل الانتخابي

لكن هناك كتل وتيارات تحمل رؤى وبرنامج لقيادة البلد، وتؤمن بالتنافس الشريف، فأسلوب التسقيط ليس طريقها، والكذب والزور بعيد جدا عنها غايتها بناء بلد، هدفها رسم صورة أجمل للعراق، هذه التيارات سوف تكون عرضة للخطر في جو انتخابي قائم على التسقيط والكذب.

خلال الأيام القادمة نسمع كلمة "سوف" كثيرا، كما سمعناها خلال الأعوام الماضية، والسؤال هنا هل سنصدق بهم كما فعلنا سابقا ونعطيهم أربع سنوات أخرى، كما تبجح البعض منهم وطلبها؟

ام نقول لهم لقد اخذوا فرصتكم وخسرتم، لنعطي الفرصة هذه المرة لأخرين لم نمكنهم سابقا

نبحث عن الذين يحملون مشروعا، ويقولون هذا مشروعنا، وعن الذين عندما مثلوا الوزارات كانوا وزراء للعراق، لا لحزبهم وعوائلهم فنجحوا وحققوا للعراق ما لم يستطع تحقيقه من سبقهم في الوزارات رغم توفر الميزانيات الكبيرة

يجب علينا ان لا ننظر لمن يتكلم كثيرا، ويتهم الاخرين، انما ننظر لمن يعمل كثيرا، ويجعل عمله يتكلم عنه

هل نستطيع ان نقول للكذابين والتسقيطين صه .. لم نعد نستطيع سماع كذبكم وتفاهاتكم, وقد وجدنا خيارنا القادم؟

هذا ما سوف نعرفه بعد نتائج انتخابات الثاني عشر من أيار، وكلنا امل باننا هذه المرة سوف نؤشر على القائمة الصح، والمرشح الصح أيضا، فالبلد محتاج الى قيادة الحكماء، لا السفهاء.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7743 ثانية