المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يستقبل المهنئين و لليوم الثاني بذكرى تأسيسه      البطريرك ساكو يزور ايمن الموصل وبلدات سهل نينوى      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يستقبل غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو      النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية العراقية الخاصة بقوائم كوتا المسيحيين حسب مااعلنتها المفوضية العليا للانتخابات بتاريخ 15/5/2018      غبطة البطريرك يونان يزور قداسةَ البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني      مقابلة اذاعة SBS مع غبطة المطران مار ميلس زيا حول تأسيس كلية نصيبين الآشورية للاهوت في سيدني      نيجيرفان البارزاني: حكومة إقليم كوردستان مستعدة للحوار مع بغداد للحفاظ على أمن واستقرار المسيحيين في سهل نينوى      توضيح من البطريركية الكلدانية عمّا ورد في وسائل التواصل الاجتماعي عن الانتخابات      المجلس الشعبي يستقبل المهنئين بمناسبة الذكرى الـ11 لتأسيسه      البطريرك ساكو يرسم اربعة كهنة في العراق      البابا فرنسيس: ليعطنا الرب النعمة لكي نسير دائمًا على درب الوحدة الحقيقيّة      رونالدو.. غلطة فينغر الكبرى في أرسنال      للمرة الاولى منذ الاستفتاء.. ماكغورك يلتقي بارزاني في اربيل      العراق.. الصدر والعبادي يقتربان من إعلان تحالف صريح      مكتب التحقيقات الأمريكي يلاحق مئات الإرهابيين بالداخل..      الصدر عن الحكومة المقبلة: لن تكون خلطة عطار      عواصف تضرب شمال شرق أمريكا وتعطل النقل وتقطع الكهرباء      أستراليا تعتزم تعديل نظام تأشيرات المهاجرين وسط تحذيرات من إقدامهم على الانتحار      جمهور ليفربول يهدد ريال مدريد      دراسة تجيب: هل قصار القامة أكثر عدوانية؟
| مشاهدات : 365 | مشاركات: 0 | 2018-04-20 12:27:03 |

عراقي حائر ما بين رجل الدين والسياسي

حسام التميمي

 

   عشر سنوات وانا جائع رغم هول الأموال الطائلة، والموازنات الانفجارية، عشر سنوات أبحث عن عمل لأضع في جيبي المملوء بالتراب دراهم زاهدة ولم أجد، عشر سنوات مهدد بالقتل انا واهلي وحبيبتي وشعبي، عشر سنوات نتباكى يوما بعد يوم على مشاهد المفخخات، والدماء الزكية، عشر سنوات

اعيش في حالة خوف على كل شيء، عشر سنوات والإرهاب متنفذ في أرضي، عشر سنوات عاد فيها أزلام البعث يجرأون ويأمرون ابناء بلدي مرة اخرى، وفي نهاية هذه السنين العشر العجاف سيطرت "داعش" على نصف أرضي.

   تاريخ لا ينسى؛ وأحداث كتبت بدم الطفل الشهيد، ونحتت على خد اخت الشباب الشهداء، وغيرهم الكثير والشعب العراقي على علم كاف بها.

   أعلم أن ما سأطرحه لا يقبل به البعض، رغم تأييدهم لي بداخلهم، ومساندتهم بعواطفهم، لكن هذه حقوق، وآراء لمواطن عراقي مراقب لأحداث بلده، قد ظلم مع شعبه، وينظر إلى الحاضر بين ذاكرة الماضي ورؤية المستقبل.

   إن العلاقة التي ظهرت معالمها في تشييع لعالم

شيعي اسمه ( السيد الاردبيلي )، بعدما كانت منقطعة، ما بين المرجع الديني الشيخ الفياض والسيد المالكي علاقة ودية، تنم عن تفاعل ديني سياسي بين الطرفين، وتبادل الابتسامات امام الإعلام بشكل ملفت.

   هنا نتساءل؛ هل هذا تأييد صريح للسيد المالكي؟، وإعادة مكانته الجماهيرية في الوسط الشيعي بعدما اصبح مفلسا انتخابيا؟!، ام هذه سياسة معينة من قبل سماحته في احتضانه وتصحيح مساره في الساحة السياسة بأعتباره صاحب اكبر كتلة برلمانية؟!، وهل هذه تعتبر مخالفة لتصرفات المرجعية العليا في النجف بخلافها الشديد مع المالكي؟!، ام هو تكتيك معين يتبعه الشيخ الفياض للسيطرة على الوضع السياسي المرتبك؟!.

   تساؤلات كثيرة لا نفهمها، وآراء مختلفة طرحت من المتابعين والناشطين في هذا الصدد، عسى ان نجد لها ما يثلج قلوبنا.

   لذا نعتقد أن الوضع الحالي في العراق بحاجة لتوضيح صريح من المؤسسة الدينية بجميع مرجعياتها، بأعتبارها مرجعية المكون الشيعي صاحب الاغلبية والقيادة السياسية في البلد، لجميع الشخصيات السياسية التي كان لها دور سلبي في سياسة البلد، وتوضيح رؤية معينة أو طرح مشروع سياسي لكي لا يكون مكان للوجوه التي لم تجلب الخير للبلد.

   إن مفهوم "المجرب لا يجرب" اذا لم يوجد توضيح دقيق من قبل تلك المؤسسة الدينية، كيف نثق ان هذا الكلام صواب، وسيقودنا الى الخلاص والنعيم؟!.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8020 ثانية