حصون آشورية لحفظ التراث، مدرسة القديس مار كيوركيس للغة الآشورية في ملبورن، نموذجاً      الدراسة السريانية تقيم ورشة عمل حول السلوك الوظيفي      قاضي بالمحكمة الكنسية في الاردن لرووداو: بعض التشريعات بالعراق تحتاج لتعديل لتكون بخدمة المواطنين      بعد توقيع أربعة كتب جديدة ... أختتام معرض الكتاب المفتوح بدورته الثالثة/ عنكاوا      براعم " مار افرام " تعيد ربيع بغديدي الجميل      غبطة البطريرك لويس ساكو يدعو لتشريع جديد يخص الأحوال الشخصية للمسيحيين في العراق      الدراسة السريانية تعقد اجتماعاً حول الخطة التدريبية لعام 2025      نيجيرفان بارزاني: ندعم المطالب الدستورية للمسيحيين وجميع المكونات      الفنان الكبير روبرت بيت صياد في ذمة الخلود      العثور على مدينة أثرية في أربيل      مفوضية الانتخابات: نقترح إجراء انتخابات برلمان كوردستان في 5 أيلول      ميناء "مبارك الكبير".. تحرك كويتي لاستئناف مشروع يرفضه العراق      نزيف في الأنف وفقدان الشعر.. مزاعم عن أعراض غريبة تسببها السيارات الكهربائية      صدمة بعالم كرة القدم.. مشاهير يتعاطون النيكوتين الرطب      عقار جديد للتخلص من اكتئاب ما بعد الولادة      بوتين محذرا الغرب: "يجب على دول الناتو أن تفهم بماذا تلعب"      رونالدو يسجل رقما قياسيا جديدا في الدوري السعودي      أبيكور تدعو إلى محادثات ثلاثية مع بغداد وأربيل لاستئناف تصدير نفط كوردستان      محلل سياسي: التدخلات الحزبية والسياسية حالت دون تنفيذ مشروع إقليم البصرة      "الناس لا تطيق بعضها".. علماء "قلقون" من ارتفاع "مؤشر جيني" في ايران والعراق
| مشاهدات : 1050 | مشاركات: 0 | 2024-04-21 09:11:02 |

زيارة السوداني لواشنطن و"التيّار الوطني الشيعي"!

جاسم الشمري

 

مرّة أخرى ولدت في العراق مفاجئة صدريّة جديدة، حيث أعلن زعيم التيّار الصدري، مقتدى الصدر، في اليوم الأوّل من أيّام عيد الفطر المبارك، 11 نيسان/ أبريل الحاليّ، ولادة تيّاره الجديد، "التيّار الوطنيّ الشيعيّ"!

وكانت المفاجئة الكبرى في التسمية التي حملها التيّار الجديد، وهي تسمية قائمة على "الطائفيّة الدينيّة"، وهذا يتضارب مع الشعارات التي نادى بها التيّار خلال السنوات الأخيرة، ومنها تأكّيده بأنّ "إصلاح العراق لا يكون إلا بحكومة أغلبيّة وطنيّة"!  

وقد نشر التيّار في السابع من نيسان/ أبريل الحاليّ، مقطعا مصوّرا لآليّات ثقيلة في منطقة صحراويّة وهي تعمل على تسوية وتعديل مناطق ترابيّة، وختم بعبارة:" قريبا، برعاية القائد السّيّد مقتدى الصدر"!

فهل يقصد أنّ تيّاره، وبآلياته البشريّة الثقيلة، سيجرف الآخرين؟

ولا ينكر أنّ التيّار الصدري يمتلك قاعدة جماهيريّة واسعة، وربّما، هو الوحيد من بين القوى الأخرى حافظ على غالبيّة جماهيره، وعليه أظنّ أنّ الصدر يُراهن على أتباعه ببغداد والجنوب للظفر بالانتخابات القادمة.

ومنذ العام 2011 شَكّل الصدر العديد من الكيانات السياسيّة الانتخابيّة، ومنها كتلة الأحرار، التي حصدت 34 مقعدا في انتخابات العام 2011، وبعد سبع سنوات شَكّل تحالف (سائرون للإصلاح)، وفي العام 2021 حصلت (الكتلة الصدريّة) على 73 مقعدا من مجموع (329) مقعدا.

وأخيرا جاء (التيّار الوطنيّ الشيعيّ)، ولا ندري هل سيشترك بالعمليّة السياسيّة مستقبلا أم لا؟

وسبق للصدر أن أعلن منتصف حزيران/ يونيو 2022، وبعد ثمانية أشهر من الانتخابات البرلمانيّة، انسحابه من العمليّة السياسيّة، وأكّد على عدم المشاركة في أيّ انتخابات مقبلة" حتّى لا يشترك مع الساسة الفاسدين، وهذا عهد بيني وبين الله، وبيني وبينكم ومع شعبي، إلا إذا فَرّج الله وأزيح الفاسدون وكلّ من نهب العراق وسرقه، وأباح الدماء"!

ولا ندري ما الذي تَغيّر بعد قَسَم الصدر، وبالذات كون أسباب انسحاب الصدر القديمة قائمة حتّى اليوم، وهو الآن وفقا للكثير من التسريبات يَستعدّ بقوّة للدعوة لانتخابات برلمانية مبكّرة!

ولا نريد أن نخوض في المواقف التي تبنّاها التيّار الصدريّ ثمّ انسحب منها في ذروة الوصول إلى الهدف، ومنها الانسحاب من العمليّة السياسيّة بعد حصوله على 73 مقعدا، وأمره لاتباعه بالخروج من المنطقة الخضراء بعد أن أعطى لهم الضوء الأخضر لدخولها، ثمّ أعطيت لهم الأوامر بالرجوع لمنازلهم بعد أن قُتِل العديد منهم، وغيرها من القرارات!

إنّ القرارات غير الثابتة السابقة للصدر تجعل المتابع للتطوّرات المتعلّقة بالتيّار في حيرة من أمره، ولهذا لا يمكن بسهولة توقّع أو الجزم بالخطوات، السياسيّة والميدانيّة، القادمة للتيّار!

فهل التيّار الجديد يقصد به ضرب الإطار التنسيقيّ الشيعيّ، بقيادة نوري المالكي، ولهذا حرص الصدر على إضافة صفة (الشيعيّ) إلى تيّاره الجديد، وأنّ المرحلة القادمة مرحلة صراعات سياسيّة وغير سياسيّة شيعيّة - شيعيّة؟

وهل هذا التحالف الجديد سيعجّل نهاية حكومة محمد شياع السوداني، وخصوصا مع محاولات الجيوش الإلكترونيّة تلميع صورتها بقوّة وبكافّة الأدوات المتاحة!

وهل هي دعاية مجّانيّة ذكيّة، واختبار لشعبيّة الصدر في الشارع الشيعيّ العراقيّ؟

أم هي مجرّد مناورة سياسيّة سيستمرّ معها مقاطعة التيّار الصدريّ للعمليّة السياسيّة؟

وقد يحمل التيّار (الشيعيّ) الجديد رسالة، داخليّة وخارجيّة، مفادها أنّ "شيعة العراق" يعملون لمشاريع وطنيّة عراقيّة بعيدا عن التأثيرات الخارجيّة؟

وهنا، ربّما، تذهب السيناريوهات إلى كافّة احتمالات التناحر والعمل على تنقية الطريق من الخصوم بالطرق القانونيّة والشرعيّة، وغير القانونيّة وغير الشرعيّة!

وعلى خلاف ذلك قد يكون تحالف التيّار الصدريّ الجديد بداية لمرحلة سياسيّة تقود لتشكيل (تيّار شيعيّ كبير) بالتحالف مع المالكي، وهذا الاحتمال ضعيف جدّا!

والاحتمال الأكبر أّنّ تحالف الصدر سيقود لترتيب تيّار عراقيّ واسع، يكون الصدر فيه ممثّلا للشيعة، والحزب الديمقراطيّ الكردستانيّ، بقيادة مسعود برزاني ممثّلا للكرد، وحزب تقدّم برئاسة محمد الحلبوسي ممثّلا للسنة، بالإضافة الى المستقلّين، وسيضغط التحالف لترتيب انتخابات مبكّرة، وربّما، سيحصل الصدر، منفردا، على مئة مقعد، والتحالف الجديد على أكثر من نصف المقاعد البرلمانيّة!

إنّ الواجبات الواقعة على عاتق أيّ كيان وطنيّ عراقيّ مستقبليّ ليست هيّنة، وهنالك أعباء ثقيلة، ربّما، تقع معضلات السلاح المنفلت، والأحكام القضائيّة الظالمة في مقدمة تلك الأعباء، وكذلك العمل لحسم الأزمات بين الفرقاء السياسيّين، وبناء حكومة وطنيّة نقية لترتيب دولة المواطنة، والتخلّص من التبعيّة الخارجيّة، ومحاربة الفساد الماليّ والإداريّ، والتوزيع المنصف للثروات!

وأخيرا، وبعد تشكيل (التيّار الوطنيّ الشيعيّ)، لا ندري إلى أين ستتجه سفينة العراق، وهل ستبقى تدور في دوامات التناحر السياسيّ والأمواج العاتية للتحالفات، الكبيرة والصغيرة، التي لم نجن منها أيّ شيء مميز منذ العام 2004، أم لا؟

أرى أنّ نتائج زيارة السوداني الحاليّة لواشنطن ستنعكس على الأوضاع العراقيّة، وبالذات مع الحديث عن هجمات "أمريكيّة وإسرائيلية" صباح اليوم الجمعة على فصائل مسلّحة عراقيّة، وحتّى قبل عودة السوداني لبغداد؟

الأسابيع القليلة القادمة ستظهر المزيد من الخبايا المتعلّقة بالعراق والتيّار (الوطنيّ الشيعيّ) الجديد!

 

جاسم الشمري – العراق ‏

dr_jasemj67@










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7200 ثانية