توصيات عملية لكنائسنا حول ظاهرة وباء كورونا      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تزور قرية أرادن      الرسامة الانجيلية للشماس شاكر يوحنان زيتونة      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور محافظ حلب      غبطة البطريرك يونان يحتفل برتبة الشوبقونو (المسامحة) في بداية الصوم الكبير في كنيسة مريم العذراء، الوكالة البطريركية السريانية – روما      نيافة الأسـقف الجليل، مار عبد يشـوع أوراهام، يلتقي كاهن وأعضاء كافة لجان رعية الكرسـي      أحتفالية جمعية الرحمة السنوية بمناسبة عيد الام      المسيحيون العراقيون بين خطر عودة داعش والإنقراض التام      خطاب البابا إلى البطاركة والأساقفة المشاركين في لقاء: "المتوسط حدود سلام" في باري      اختتام لقاء الاساقفة في باري بحضور البابا فرنسيس والاحتفال بالقداس      محافظ اربيل: تعليق احتفالات "نوروز" للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا      البرلمان العراقي يطالب بإجراء تحقيق فوري مع علاّوي      هل يهدد فيروس كورونا "يورو 2020"؟      مؤرخ يهودي يكتشف مخطوطة قديمة للكتاب المقدس عمرها 1000 عام في حي العباسية بمصر      رئاسة الوزراء بإقليم كوردستان تقرر تعطيل الدوام الدراسي      بينها كورونا.. مجلس وزراء كوردستان يجتمع لمناقشة جملة ملفات      كورونا ينشر الرعب في النجف.. تعطيل مدارس وإغلاق مطار واحتجاجات على الحجر قرب مناطق سكنية      أخيرا.. البرلمان الصيني يتبنى "القرار المنتظر" بشأن كورونا      كوردستان تغلق المعابر الحدودية مع ايران      انفراجة نسبية بأزمة تشكيل حكومة علاوي رغم غياب الاتفاق على موعد الجلسة البرلمانية
| مشاهدات : 857 | مشاركات: 0 | 2020-01-15 09:33:06 |

البابا فرنسيس: السلطة ليست قيادة ونفوذ بل صدق وشهادة

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

كم من الشرّ يسببه المسيحيون الغير صادقين والرعاة المنفصمي الشخصية الذين لا يقدمون شهادة صالحة لأنّهم يبتعدون عن أسلوب الرب وعن السلطة الحقيقية هذه هي الأفكار التي تمحورت حولها عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي الذي ترأسه صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا.

"كانَ يسوع يُعَلِّمُهم كَمَن لَهُ سُلطان": يخبرنا إنجيل مرقص اليوم عن يسوع الذي كان يعلّم في الهيكل وعن ردّة الفعل التي سببها أسلوبه بين الناس لأنّه كان يعلّم بسلطة، لا مثل الكتبة. من هذه المقارنة انطلق البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان ليشرح فورًا الاختلاف بين "امتلاك السلطة" والسلطة الداخلية على مثال يسوع وممارسة السلطة بدون امتلاكها على مثال الكتبة الذين بالرغم من أنّهم كانوا متخصّصين في تعليم الشريعة وكان الشعب يصغي إليهم لكنهم ما كانوا يصدّقونهم.

تابع البابا فرنسيس يقول ما هي سلطة يسوع؟ إنها أسلوب الرب، تلك السيادة – إذا صح القول – التي كان الرب يسير بواسطتها ويعلّم ويشفي ويصغي. هذا الأسلوب يأتي من الداخل وعلى ماذا يدل؟ يدلُّ على الصدق. لقد كان يسوع يملك سلطة لأنّ تعاليمه كانت تنسجم مع أفعاله، أي لأن حياته كانت صادقة؛ وهذا الصدق هو الذي يشير إلى أن شخصًا ما يملك سلطة، وبالتالي فالذي يملك سلطة هو صادق أي يقدّم شهادة والسلطة تظهر في هذا: في الصدق والشهادة.

أضاف الحبر الأعظم يقول إن الكتبة لم يكونوا صادقين وبالتالي كان يسوع من جهة يحذّر الشعب قائلاً: "إسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم"، ومن جهة أخرى في كل مرّة كانت تسنح له الفرصة كان يوبّخ الكتبة لأنهم من خلال تصرفاتهم هذه كانوا يعيشون نوعًا من الانفصام الراعوي: يقولون شيئًا ويفعلون شيئًا آخر. وهذا الأمر نجده في أحداث متعددة في الإنجيل، فنرى يسوع يوبخّهم أحيانًا، أو لا يجيبهم في أحيان أخرى، وأحيانًا أيضًا واصفًا إياهم بكلمات قاسية. 

تابع الأب الأقدس يقول والكلمة التي يستعملها يسوع ليصف غياب الصدق هذا وهذا الانفصام هي كلمة "رياء". إذا أخذنا الفصل الثالث والعشرين من إنجيل متى فسنجد يسوع في عدة مرات يقول "أنتم مراؤون لهذا الأمر...، أو أيها المراؤون..." يسوع يصفهم بالمرائين. الرياء هو طريقة تصرف الذين لديهم مسؤولية تجاه الناس – في هذه الحالة المسؤولية هي رعوية – ولكنهم ليسوا صادقين أو أسياد ولا يملكون السلطة. وشعب الله متواضع ومتسامح: يسامح العديد من الرعاة المرائين، العديد من الرعاة المنفصمين الذين يقولون ولا يفعلون.

وأضاف الأب الأقدس يقول ولكن شعب الله الذي يسامح يعرف كيف يميز قوة النعمة. وشرح قداسة البابا هذا الأمر مشيرًا إلى القراءة الأولى التي تقدّمها الليتورجيا اليوم والتي نجد فيها الكاهن المسن عالي الذي كان قد فقد كل السلطة، وبقيت له نعمة المسح بالزيت، وبهذه النعمة بارك وقام بالمعجزة لحنة التي ومن شدّة الحزن والألم كانت تصلي لتصبح أمًّا. ومن هنا يأتي تعليق البابا حول شعب الله؛ مسيحيون ورعاة: إن شعب الله يميز جيّدًا بين سلطة شخص ما ونعمة المسحة. وأضاف: "لكن أنت تذهب الى الاعتراف عند ذلك الشخص الذي هو كذا وكذا..." – "ولكنّ ذاك بالنسبة لي هو الله. إنّه يسوع". هذه هي حكمة شعبنا الذي يسامح كثيراً العديد من الرعاة الغير صادقين، رعاة كهؤلاء الكتبة وكذلك أيضًا مسيحيون يذهبون إلى القداس أيام الاحد ومن ثمَّ يعيشون كالوثنين. والناس تقول: "غياب الصدق هذا هو فضيحة". كم من الشرّ يسببه المسيحيون الغير صادقين والرعاة المنفصمي الشخصية الذين لا يقدمون شهادة صالحة.

وختم البابا فرنسيس عظته رافعًا الصلاة إلى الرب لكي يتحلى جميع المعمّدين بالسلطة التي لا تقوم على القيادة والنفوذ وإنما على الصدق والشهادة، أي على أن يكونوا رفقاء درب في اتباع الرب.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2520 ثانية