بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      منحوتة آشورية عمرها 3000 سنة في دار مزاد كريستيز بنيويورك      عماد ججو: نحن في المراحل الاخيرة من افتتاح اقسام الدراسة السريانية للكلية التربوية المفتوحة في بغداد وكركوك وسهل نينوى      الاتحاد الآشـوري العـالمـي : بيان توضيحي إلى شـعبنـا الآشـوري      معهد التراث الكوردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      شاهد .. مراسيم وضع أكاليل الزهور على اضرحة شهداء قرية صوريا/ زاخو      حزب الاتحاد السرياني العالمي مستقبلًا الاتحاد الآشوري العالمي      بالصور ... إيقاد شعلة عيد مار متي الناسك في دير مار متي / الموصل      مايك بينس يشيد بجمعية الثقافة الكلدانية في القوش      سهل نينوى يزهو بالازياء الشعبية في احتفالية تخرج دورة مارافرام لتعليم اللغة السريانية      مسؤول بالحزب الديمقراطي: سنعلن مرشحنا لرئاسة الجمهورية إذا لم نتوصل لاتفاق مع الاتحاد الوطني      العراق.. العامري ينسحب من سباق رئاسة الحكومة      إيطاليا والنمسا.. "انتقام تاريخي" بعد 100 عام من الحرب      رئيس الفيفا يعارض إقامة مباريات الدوري الإسباني في الولايات المتحدة      لقاء كهنة العراق الكلدان في عنكاوا      المانيا تدعو بغداد واربيل الى تنسيق عسكري في المناطق المتنازع عليها      العراق يقرر نشر قوات على الحدود مع تركيا: نُذر تصعيد عسكري؟      أستراليا تجري تحقيقا حكوميا بعد العثور على إبر في الفراولة      الولايات المتحدة: ارتفاع قتلى العاصفة فلورانس إلى 17 شخصا ومخاوف من فيضانات جارفة      في بعض الدول .. بسعر “آيفون إكس” الجديد يمكنك السفر إلى 15 دولة
| مشاهدات : 604 | مشاركات: 0 | 2018-03-04 09:50:30 |

بعد 12 أيار 2018 يبدأ العشق السياسي؟!

سيف اكثم المظفر

 

 

يشهد الشارع العراقي، حملات كبيرة وضخمة تفوق وعيه السياسي، وقد لا يستوعب تلك الألاعيب الخبيثة، وما تصنعه جيوش الأحزاب الإلكترونية، وفق المعطيات الأولية، ومقياس مدى الوعي المجتمعي في السياسة، تجد أن الغالبية العظمى، هي تحت الأدنى، بسبب الكم الهائل من التحريف للحقيقة، وسذاجة الطرح، وكمية السجال، يثبت مستوى متدني لدى أغلبية الشعب.

لنخرج بعيداً، وننظر للأمور بأبعاد أخرى، أن ما حصل في اهزوجة المهوال الجبوري الذي انتقد الأحزاب السياسية، بطريقة شعرية وعكس ما يقوله الشارع، وهذا شيء طبيعي جدا، لكن غير طبيعي عندما يكون الشخص، هو قد استغل من أطراف فاسدة غرضها تسقيط الآخر سياسياً، وحرف الأنظار إلى جهة دون أخرى، وفي توقيت حرج، ومكان مسقط رأس المنافس الأكثر جشعا وحبا للسلطة.

كثير ما يحدث مع رؤساء دول و أحزاب وسياسيين، أنهم يواجهوا نقد من الشعب، وهذا حق مكفول للجميع، وقد يصل إلى الإهانة والضرب، ويتعدى الى الإعتداء، لكنها تكون عفوية وصادر من اعتراض أو عدم رضا بالواقع، لكن المؤسف أن في العراق، تصدر مدفوعة الثمن، ومقصودة الغرض، ونابعة لأغراض انتخابية فقط.

بعد 12 أيار المقبل، سيجلس جميع هؤلاء المتخاصمين، والمتنازعين والمتقاتلين في مابينهم، بعد أن قسموا الشارع، وحقنوه بالبغضاء والكره، حتى تشضى النسيج الاجتماعي، وزرعوا الفتنة في كل بيت وأسرة ومتجر وقهوة، وأصبح الشعب عبارة عن تكتلات حزبية يملؤها الضغينة والحقد على بعضها البعض.

سيتفق الاحمر مع الاخضر والاسود مع الأبيض، و الأصفر مع الأزرق، ويعلنوا حكومة جديدة، بألوان مختلفة، وكل جهة ستحصل على امتيازاتها واستثماراتها و وزاراتها، ويبقى الشعب متفكك ومتصارع ومتنازع، رغم أن المتقاتلين قبل الانتخابات، هم نفسهم المتصالحين بعدها..لكن اه والف اه.. متى يفيق هذا الشعب ويصحوا، ليرى كيف يحشد لحروب هو لا يفقه كنهها، ولا يعلم مردودها الاجتماعي الخطير، وما يحصل من سوء تغذية ثقافية للمجتمع، وينمي صفة الحقد والضغينة، تعد سابقة خطيرة يجب التصدي لها و ايقافها بشتى الوسائل التعليمية والتثقيفية والتوعوية.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3191 ثانية