مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      البرنامج الإذاعي للاتحاد الآشوري العالمي يلتقي الدكتور رون سوسيك مؤلف الكتاب المسمى "النبوءة الآشورية"      بالصور .. كاميرا قناة عشتار في قرية داودية      سيادة المطران مار نيقوديموس: "نوصيكم بالمحافظة على الاجراءات والتعليمات الصادرة من الجهات الصحية المختصة"      عدّاد كورونا يواصل الارتفاع والإصابات تكسر حاجزاً جديداً في كوردستان      تظاهرات تجتاح مدناً أمريكية عدة وسط أعمال عنف      التتويج "الكئيب" يتنبأ بشكل الاحتفالات في كرة القدم      مقتل مدنيين بقصف تركي على العمادية      مظاهرات تجتاح عدة مدن أميركية احتجاجا على حادثة مينيابوليس      وفاة الفنان المصري حسن حسني      الدوري الإسباني يحدد موعدا لاستئناف الموسم      رئاسة حكومة إقليم كوردستان تحذر الأهالي من التراخي أمام فيروس كورونا      تسجيل صوتي .. زعيم داعش الجديد يهاجم "تجمعات الفسق" ويتعهد بشن هجمات      ترامب يوقع أمرًا تنفيذيًا يهدف إلى الحد من الحماية التي تتمتع بها منصات التواصل
| مشاهدات : 2729 | مشاركات: 0 | 2018-10-12 04:37:22 |

كلمة الشاب صفاء عبيا من العراق أمام قداسة البابا فرنسيس بروما

 

عشتارتيفي كوم/

ترجمة: عشتار تيفي كوم

 

في إطار انعقاد الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة حول موضوع "الشباب، الإيمان وتمييز الدعوات"، قدّم الشاب العراقي من الكنيسة الكلدانية صفا عبيا، مداخلة بالانجليزية أمام قداسة البابا.

وهذا نصها بالعربية:

اصدقائكم يسلمون عليكم من بلاد ما بين النهرين، العراق المجروح. أنا طبيب اسنان وعمري 26 عاما وانا مسيحي كلداني.

يرجع تأريخ المسيحية في العراق الى القرن الأول الميلادي وعبر التأريخ كان مسيحيو هذه الأرض ضحايا الاضطهاد بسبب إيمانهم. وهذا ما حصل ما بعد الحرب عام 2003 وما زال يحدث حتى الآن. في مشاركاتي السابقة كنت اتوق للتحدث عن ذلك في حين كان النقاش حول قضايا مهمة اخرى، والتي كانت مختلفة عن واقعي في العراق ودول الشرق الأوسط الاخرى.

نعم، أرى انه من المهم جدا التكلم حول العائلة والوسائل الاجتماعية، ولكن التحدي الرئيسي الذي يواجهونه شباب العراق هو السلام والاستقرار والحق في العيش بكرامة. المؤمنون ومن ضمنهم الشباب يكافحون في هذه الضروف الصعبة ليبقوا ثابتين في إيمانهم ليكونوا شهودا ليسوع المسيح وقيمهم التقليدية وطقوسهم الدينية.

هذا النضال واضح من خلال عدد الشهداء الذين سفكوا دمائهم في العراق، حيث قتل اكثر من 1224 مسيحي، نصفهم كانوا شبابا. على سبيل المثال في حادثة كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد عام 2010 خلال قداس الأحد، وقع أكثر من 58 ضحية، ومن ضمنهم كان هناك اثنان من الكهنة الشباب (الأب وسيم والأب ثائر). وأيضا قتل الأب رغيد والمطران بولص فرج رحو في الموصل. اضافة الى ذالك، تفجير عدة كنائس مرارا وتكرارا ومنها كنيسة رعيتي حيث لن انسى وجوه اصدقائي بعد القداس قائلين "نراك الاسبوع القادم"، لم اراهم مجددا لانهم كانوا قد احترقوا بإنفجار سيارة ملغومة.

هناك ايضا التهديد والاختطاف والقتل على اساس الهوية، وبشكل مأساوي وبعد كل هذا، عمليات تنظيم داعش، وخلال غزوه لمدينة الموصل وبلدات سهل نينوى طُرد 120,000  شخصا من بيوتهم في ليلة واحدة.

بيت القصيد، إن الشباب العراقيين يواجهون تحديات عدة وهي (فرص التوضيف ومستوى التعليم وقيم المجتمع وغياب القانون).

كنتيجة لكل ما مروا به، يتساءل الشباب العراقيون عن تأثير كونهم عراقيين على حياتهم، ودور الله ودور الكنيسة على الرغم من كل الجهود الجيدة للكنيسة في المساعدة في مثل هذه الحالة.

هناك بين الشباب في العراق والدول الاخرى حالة من الخوف من المستقبل وذلك يؤثر سلبيا على رغبتهم في التحصيل الدراسي والزواج، ولذلك يرون انهم يستطيعون معالجة ذلك من خلال الهجرة الى خارج البلاد.

إن عدد العراقيين المسيحيين تضائل من 1,5 مليونا في عام 2003 الى 400 الفا  في السنوات الاخيرة، وخوفنا من أن ينقص ذلك العدد فجائيا، وربما سيكون العراق يوما ما خاليا من مسيحييه.

الخلاصة: اقدّر صلواتكم من أجل العراق ومسيحييه ولكننا نحتاج الى أكثر من صلوات. أريد أن اذكّر كل واحد منكم بأن يولي اهتماما خاصا ليس فقط بشباب العراق بل بكل المسيحيين في الدول التي يعتبر المسيحيون فيها اقلية. وللتفكير بطرق دعمهم ودعم كنائسهم. وفي نفس الوقت علينا أن نذكر الجانب المضيء، بأننا وبالرغم من كل شيء لدينا مجموعات من الشباب الرائعين الذين يعيشون إيمانهم كشهود للمسيح و كملح للأرض.

في النهاية لدي رسالة من الشباب لقداستكم، انهم يأملون بأن يروكم في العراق.

شكرا لكم..











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3419 ثانية