المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية حول اوضاع ابناء شعبنا والمكونات الأخرى في واشنطن      بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية تحتفل بالذكرى السنوية الحادية عشرة وبدء السنة الثانية عشرة لتنصيب وتولية غبطة البطريرك يونان على الكرسي البطريركي الأنطاكي      افتتاح متحف في مصر لتخليد ذكرى الشهداء الأقباط الذين ذبحهم "داعش" في ليبيا      قرى ناحية النمرود تعزف ألحان الحياة      الاحتفال باليوبيل الذهبي لندوة مار يعقوب البرادعي / برطلة      محاضرة نفسية بعنوان " المخاوف و التوترات النفسية.. تشخيصها.. اسبابها ومعالجاتها بمنظور علم النفس"/ عنكاوا      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يلتقي معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح في الإمارات العربية المتحدة      الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تشاطر البابا قلقه حول الشرق الأوسط : منطقة الشرق الأوسط تشهد إبادة جماعية للمسيحيين      سيادة المطران بشار متي وردة يمنح الخدمة القارئية والرسائلية لمجموعة من بنات وابناء ايبارشية اربيل الكلدانية / عنكاوا      البرلمان السوري يعترف بالإبادة الأرمنية على يد العثمانيين      الكشف عن مضمون اتصال بين الرئيس البارزاني وعلاوي.. هل سيشارك الكورد في الحكومة العراقية؟      لسبب "عجيب".. ترامب فضل تصفية بن لادن الصغير على شخصيات أخطر      زوجان اشتريا ثمرة فلفل .. ثم اكتشفا "صدمة كبرى" داخلها      زيدان يعلق على "السقطة".. وألم التعادل      التقرير الثاني للجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية حول التظاهرات العراقية      إصابة شخصين بجروح في هجوم بالسكين داخل كنيسة في موسكو      البابا فرنسيس في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي: يطلب منا يسوع السير على درب المحبة      مسرور بارزاني يختتم مؤتمر ميونيخ بسلسلة اجتماعات مكثفة      غوارديولا ونجوم الفريق قد يرحلون .. "السيتي" ينهار بعد استبعاده      فصيل عراقي: بدء العد التنازلي للرد على القوات الأميركية
| مشاهدات : 942 | مشاركات: 0 | 2020-01-15 09:43:21 |

دولة الورق.. التي يريدونها لنا

محمد جواد الميالي

 

 

عندما تولى عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء، فهو أستلم دولة شبه منهارة منذ أكثر من خمسين عاما، ورغم ذلك فإن إدارته للحكومة كانت مختلفة، لأنه يمتلك عقلية إقتصادية بعيدة المدى، وبوادر نجاحها لا يمكن أن تتضح إلا بعد سنوات عدة في الأقل.

أكثر ما عمل عليه رئيس الوزراء هو بناء دولة حقيقية بعيدة عن التدخلات الخارجية.. لكن كيف سقط عادل، ولماذا أنهارت مخططات بناء الدولة العراقية؟

الإقتصاد هو الحجر الأساس في بناء البلدان، وما حدث في عام ١٩٦٨ في حكومة عبد الرحمن عارف، شبيه بما حدث مع إستقالة عبد المهدي، والأسباب هي:

منح عارف شركة إيرب الفرنسية أمتيازاً نفطياً كبيراً في جنوب العراق، معطوفاً على إلغاء إمتياز الكبريت لشركة أمريكية في شمال العراق، وعلى إتفاقيات نفطية مع كل من الإتحاد السوفيتي وبولندا، كل هذا بالشراكة مع شركة النفط الوطنية، كذلك شراء العشرات من طائرات الميراج الفرنسية..

كل هذا ساهم بصورة كبيرة في إنعاش الإقتصاد العراقي، الذي بدوره سيخرج العراق من عنق زجاجة التدخل الخارجي في الأمور الداخلية، لكن ما أن تم توقيع هذه الإتفاقيات، حتى تفاجئ الكل بإسقاط حكومة عبد الرحمن عارف.

فما أشبه الأمس باليوم، حيث أن أسباب إستقالة عبد المهدي هي:

توقيع إتفاقية الصين بقيمة ٥٠٠ مليار دولار، يتم تسديدها على شكل ١٠٠ ألف برميل نفط يوميا قابلة للزيادة، لمدة ١٠ سنوات قابلة للتمديد، تتكفل خلالها الشركات الصينية بإعادة إعمار العراق بمختلف النواحي، تفاصيلها كثيرة لا يسعها مقال واحد، كل هذا بالإضافة إلى الإتفاقية مع شركة سيمنز الألمانية.

لا يخفى علينا التدخل الأمريكي في العراق، الذي فرض على عبد المهدي الغاء هذه الاتفاقات، كذلك تحجيم الحشد الشعبي، فكان رده عليهم حينها بجعله  ضمن حرس الشرف، الذي يستقبل الرؤساء والزعماء.. وهذا كان ردا دبلوماسياً من عبد المهدي، فجعل العم سام يسارع لإشعال الفتيل الشعبي والسياسي لإقالة رئيس الوزراء؟!

الذنب الوحيد الذي أقترفه عادل عبد المهدي، هو الشروع بأتفاقية أعمار العراق، الذي سيؤدي إلى سحب البساط الأقتصادي من الإمارات، وينهي التدخل الخارجي للعم سام بالعراق، مما جعل الأخيرتان تعملان على الدفع بالتراكمات السلبية في العملية السياسية، وتأجيج الشارع لإقالته وأعمام الفوضى..

الدولة الحقيقية التي حلمنا بها كانت قريب جداً من التحقق، لكن البعض فرح جداً ويعمل بقوة لإستمرار دولة الورق، التي نتعايش فيها اليوم..والتي يريدونها لنا.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9074 ثانية