غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس مساء الأحد التاسع بعد العنصرة في كنيسة القديس توماس مور اللاتينية في مدينة أوكلاند – نيوزيلندا      البطريرك ساكو يستقبل مدير عام الدراسات السريانية / وكالة السيدة آن أندراوس جولاغ      غبطة البطريرك ساكو يستقبل نائب السفيرة الأمريكية في العراق      قرار السينودس الكلداني حول مباركة ارتباط المثليين      كنيسة برطلي للسريان الارثوذكس تقيم احتفالية خاصة لتكريم الطلبة المتفوقين      ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة الاعدادية لإيبارشية اربيل الكلدانية      بمشاركة الأدباء السريان وجمعية ألقوش … الثقافة السريانية تقيم حفلاً تأبينياً للعلامة بنيامين حداد      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار أوكلاند الدولي للقيام بالزيارة الرسولية الأبوية الأولى إلى المؤمنين في نيوزيلندا، أوكلاند – نيوزيلندا      ختام النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      صور من الشهر الأول للدورة الصيفية لتعليم المسيحية واللغة الآشورية      الكرسي الرسولي يؤكد أن نزع السلاح النووي هو مسؤولية خلقية تجاه البشرية      وزير داخلية كوردستان ونائب قائد القيادة المركزية الأمريكية يبحثان التهديدات الإرهابية في المنطقة      تهديد بتفجير معبد الصابئة المندائيين في بغداد      بايدن في خطابه للأمة: لهذه الأسباب انسحبت من السباق للانتخابات الرئاسية      نموذج ذكاء اصطناعي متعدد اللغات ومجاني.. كل ما تريد معرفته عن لاما 3 المطور من ميتا      الكشف عن لقاح لفيروس نقص المناعة البشرية.. ما مدى فعاليته؟      الأولمبياد.. "أسود" العراق تهزم أوكرانيا وتتصدر مع المغرب      البطريرك الراعي يوجه رسالة راعوية بمناسبة إعلان تطويب البطريرك الدويهي      مشاتل بلدية أربيل تنتج نحو 800 ألف شجرة وزهرة وترفع المساحات الخضراء بمعدل 20%      بعد تحذيرات.. العراق يعلن القبض على تاجري مخدرات "دوليين"
| مشاهدات : 1258 | مشاركات: 0 | 2024-04-28 14:06:52 |

أزمة شح المياه.. مكانك راوح!

محمد عبد الرحمن

 

أسفرت زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى بغداد، الاثنين الماضي، عن توقيع ٢٦ مذكرة تفاهم، كما اعلن رسميا عن ذلك مكتب رئيس مجلس الوزراء. وكان الأمل أن تسفر هذه الزيارة عن حلول جديدة لمشاكل في ملف العلاقات العراقية – التركية، واهمها وفي المقدمة قضية المياه وتحكم تركيا ـ كونها دولة منبع ـ بالاطلاقات المائية لنهري دجلة والفرات، والتي تراجعت كثيرا. كذلك قضية الاعتداءات التركية المتكررة على أراضينا والاجتياحات المتواصلة للقرى والمدن في إقليم كردستان العراق، وبما يشكل انتهاكا فظّا عن سبق وإصرار لأمن العراق وسيادته ووحدة أراضيه، وحيث يُعلن عن ان عملية عسكرية تركية ستبدأ قريبا، ولها اهداف عدة هذه المرة ومنها ـ كما تقول تقارير إعلامية ـ توسيع “المنطقة الامنة” لتمتد الى ٤٠ كم داخل الأراضي العراقية!

وفيما متاح من سطور سنركز على قضايا المياه وقلتها في العراق، فهي ما زالت حرجة برغم ان هذه السنة تعد سنة رطبة عموما، ووفرت خزينا مائيا ذكر بحدود ١٣ مليار متر مكعب (للمقارنة هذا الخزين كان في سنة ٢٠١٩   يقترب من ٣٧ مليارا، وفي الثمانينات تجاوز الـ ١٠٠ مليار متر مكعب).

ومن دون شك هناك أسباب عدة لهذه الندرة، ولكن يتوجب الإيضاح الكامل في هذه النقطة، بان العراق وبعد موجة بناء السدود والخزانات في تركيا وايران، تراجع منسوب تدفق المياه على نحو مقلق، إذ حذرت وكالات دولية عدة من تداعياته بالنسبة لحوضي النهرين، والفرات على وجه الخصوص، والذي لم تطلق تركيا اية قطرة ماء فيه عندما وافقت بـ(مكرمة) على زيادة الإطلاقات في دجلة، ولمدة شهر واحد، بعد تدخلات لمسؤولين عراقيين، ومنهم رئيس مجلس الوزراء.  

وفي زيارة أردوغان الأخيرة، وفي ما يخص موضوع المياه، فقد وقع العراق وتركيا على مذكرة اتفاق إطاري للتعاون في مجال المياه سارية المفعول لمدة عشرة سنوات. وإذ لم تنشر لا هي ولا غيرها من الاتفاقات لاطلاع الرأي العام والمتخصصين، حالها حال الاتفاقات الـ ٢٦ الأخرى التي وقعت مع أمريكا عند زيارة رئيس الوزراء لها، فان ما ما قاله المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء عن هذا الموضوع غير مطمئن، وبانتظار نشرها، وهو مطلب ملح، هي وغيرها لبيان الرأي الكامل فيها.

وهناك قضايا أساسية لفتت نظر المتخصصين. فوفقا لما نشر حتى الان، فان مذكرة التفاهم تجاهلت تحديد نسب او كميات المياه التي يفترض ان تلتزم تركيا بها، واستمرار تركيا في سياسة بناء السدود دون التشاور مع الجانب العراقي، وأخذ مصلحته وحاجته بنظر الاعتبار، وكما فعلت ايران أيضا. والأخطر فان تركيا غدت تتحكم بالخطط الزراعية العراقية ووفقها تطلق المياه! فيما، وعلى ما يبدو، لم يحسم أيضا موضوع سد الجزرة الواقع بالقرب من الحدود السورية – التركية والمكمل لسد اليسو؛ حيث ان اكتمل سيخفض مياه دجلة الى النصف! 

ويبقى الموضع الأهم في هذا السياق ما أشارت اليه تركيا مرارا بعدم اعترافها بان دجلة والفرات نهران دوليان، ما يعني حق تركيا، الذي منحته لنفسها، في ان تتحكم بمياههما.

لم تحسم هذه القضايا على نحو واضح وجلي كما يتبين، وانصرف التفكير الى قضايا اقل أهمية، لها علاقة بإدخال التكنولوجيا إلى عمليات الري والسقي وسواهما.

الحصيلة ان المشكلة قائمة ومتفاقمة، ومن دون حلول، ولا تعامل جديا مع هذه الازمة الكبيرة والخطرة في آن. فيما تتوالى التحذيرات الدولية ومن المتخصصين بمستقبل قاتم في ما يخص موضوع المياه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الاحد 28/ 4/ 2024










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5826 ثانية