عضوة الكونغرس الامريكي جان شاكوسكي تصدر بيان في ذكرى مذبحة سيميل عام 1933      مركز ديانا للإعلام يحيي ذكرى يوم الشهيد الآشوري      البطريرك ساكو يبعث برسالة تضامن الى البطريرك الراعي      مساعدة البابا فرنسيس لكنيسة لبنان      سرياني تجاوز الـ 100عام: العثمانيون الأتراك كانوا يقتلون السريان والأرمن حتى من عمره 5 سنوات      السفير الفاتيكاني في بيروت: رأيتُ كثيرًا من التضامن، ولبنان بحاجة لمساعدة دولية وعدالة      سيادة المطران مار نيقوديموس داوود متي شرف يتفقد مسار العمل في مشروع بناء مدرسة ملثو      كلارا عوديشو: في الذكرى الـ87 لمذبحة سميل ننحني إجلالاً و إكراماً لارواح شهداء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري      صور من قداس بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري (سورايا ) في كنيسة الشهداء/ سميل      بالصور .. اتحاد الأدباء والكتاب السريان ينظم جلسة حوارية مصغرة بعنوان (سميل في الذاكرة )      البيت الأبيض: زيارة مرتقبة للكاظمي إلى أميركا      الصحة العالمية: "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا      بعد 30 سنة.. الشرطة البريطانية تعيد التحقيق في جريمة محيرة      غوارديولا عن صورته مع زيدان: قد نتناول العشاء معا      البطريرك ساكو: التَجلِّي هو دعوة لننظر الى المسيح الممجد أمام محننا والامنا      كوردستان تسجل حصيلة اصابات كبيرة بكورونا      "أكبر عملية في أوروبا".. إعادة عشرات العراقيين إلى بلادهم      قصة شحنة سببت كارثة بيروت.. وقبطان "سفينة الموت" يتحدث      توقعات "متشائمة" لوفيات فيروس كورونا في أميركا      رمي الفؤوس.. لعبة غريبة بالأردن للتنفيس عن الغضب بزمن كورونا
| مشاهدات : 758 | مشاركات: 0 | 2019-12-14 10:16:51 |

ذاكرة السمكة وجريمة السحل في ساحة الوثبة

كامل زومايا

 

بين الحين والاخر عندما تحدث جرائم يندى لها جبين الانسانية لوحشيتها والتمثيل بالجثة بشكل بشع ينمي عن بربرية القتلة وبداوتهم التي لم يغادورها بعد ، نشاهد دوما المقارنة بين تلك الحوادث وعلى سبيل المثال جريمة السحل في ساحة الوثبة مهما كانت التبريرات وحادثة قتل ملك فيصل الثاني رحمه الله ، وبالرغم ان رجال ثورة 14 تموز 1958 تبرؤا من عملية القتل وانهم ليسوا مسؤولين عن عملية قتل الملك وبالرغم من كل التبريرات لرجال الثورة وحجج الاخرين ، علينا ان لاتكون لنا ذاكرة السمكة وعلينا ان نرفض سلوك البداوة التي لم نغادرها مطلقا وبكل بساطة نقول ....

إن حقوق الانسان واحترامها قيم انسانية لا تتجزأ ، فعندما نستنكر قتل ملك فيصل الثاني في صبيحة 14 تموز 1958 ، علينا ان نتذكر ايضا ونستنكر عمليات البطش والقتل للنساء والاطفال الرضع والرجال العزل في آب  1933 عندما أمر ولي العهد للمملكة العراقية بتقدم الجيش العراقي للمناطق الاشوريين وسحق عوائلهم حيث راح ضحيتها أكثر من 5000 انسان برئ الى جانب سحب الجنسية العراقية حتى بعد انتهاء الاحداث وعائلتي احدى عوائل الضحايا .. ..

 علينا ان نستنكر ونرد الاعتبار لأهلنا من يهود العراق الذين تم التنكيل بهم بما سمي بفرهود اليهود في الاول من حزيران 1941 والذي راح ضحيتها 175 والف جريح وتم تدمير اكثر من 900 بيت العائدة ليهود العراق.. والمعروف ان يهود العراق هم من الشعوب الاصيلة وليسوا دخلاء على عراق ما بين النهرين ..

وعلينا ان لا ننسى ما اقترفه النظام الصدامي المجرم بأهلنا الكورد الفيليين في بداية السبعينيات وما اقترفه من جرائم بحق الشعب الكوردي أكثر من 182 الف ضحية في عامي 1988 و1989 وهناك الكثير من الامثلة والشواهد لعمليات السحل والتمثيل بجثث الضحايا بسبب ما نحمله من سلوك وعادات بدوية متخلفة ..  

ان من يريد مغادرة تلك الغزيزة الحيوانية المفترسة والسادية التي تتلذذ بالتنكيل بالضحية لهذه الدرجة الدونية ، عليه ان يرفض كل ذلك التاريخ الأسود من تاريخ العراق الذي كتب بدماء الضحايا، علينا أن نكون شجعان لنبدأء بكتابة تأريخ  حقيقي يؤمن بالآخر لكي نحيى جميعا بسلام....

كامل زومايا

13 كانون الثاني 2019

ملاحظة تذكرت حوادث ايضا وقعت في سجن ابي غريب وحالات السحل من قوى اسلامية لضحايا عزل    











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1668 ثانية