اختتام الدورة الدينية الصيفية لكنيسة برطلي      فعاليات اليوم الرابع من النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      البيان الختامي لمجمع الكنيسة الكلدانية      غبطة البطريرك يونان يزور مدرسة الطفل الإلهي الكاثوليكية في ملبورن – أستراليا      رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يستقبل الكاردينال لويس ساكو والأساقفة المشاركين في مؤتمر مجمع الكنيسة الكلدانية المنعقد ببغداد      فعاليات اليوم الثالث من النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      رسالة اباء السينودس الى الكهنة وبنات وأبناء الكنيسة الكلدانية في العالم      صور.. جانب من القداس الإلهي بمناسبة تذكار مار قرياقوس كنيسة مار كوركيس / ديانا      رسالة من آباء سينودس الكنيسة الكلدانية الى قداسة البابا فرنسيس      غبطة البطريرك يونان يزور كاتدرائية القديس باتريك، ملبورن – أستراليا      اتفاق بين بغداد وأربيل بشأن الضرائب      السويد تبدأ إلغاء مساعداتها التنموية للعراق      كشف أسباب العطل التقني العالمي      ترمب يقبل ترشيح الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسية      خرجوا بحثاً عن الطعام.. ظهور نادر لقبيلة منعزلة عن العالم      دراسة تكشف تأثير إصابة الحوامل بكورونا على الأجنة      تصنيف الفيفا.. الصدارة على حالها وقفزة لبطل أوروبا      البابا فرنسيس يزور المركز الصيفي للأطفال والفتية في الفاتيكان      مجلس أمن إقليم كوردستان يعلن اعتقال عشرات الأشخاص بتهمة الاتجار بالمخدرات      شركة تقنية أمريكية تكتشف "منظومة تهكير إجرامية في العراق".. كيف تخترق ضحاياها؟
| مشاهدات : 915 | مشاركات: 0 | 2024-06-22 08:23:48 |

الحروب وأسبابها في العهد القديم

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

( لي الإنتقام أنا أجازي يقول الرب ) " عب 30:10"

   إبتدأ العنف في الكتاب المقدس من سفر التكوين ، بدأت بقصة مقتل هابيل من قبل أخيه قاين . والله إنتقم من قاين سبعة أضعاف ، ولم يسمح لأحد من أن ينتقم منه . قال ( لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء ، بل أعطو مكاناً للغضب لأنه مكتوب: لي النقمة أنا أجازي يقول الرب ) " رو 19:12" . كذلك إنتقم الله من لامك المنحدر من قاين .

  العنف الصادر من الإنسان لم يصدر من إنسانيته وبشريتهِ ، بل صادر من جزئه الحيواني . وستبقى خطيئته تلاحقه لتأخذ أجر جريمته ، لهذا قال الله لقاين ( أن الخطيئة رابضة عن بابك ، وإليك تنقاد أشواقها ) " تك 7:4 " هنا نجد فعل ( ربض ) لا يصلح للبشر بل للحيوانات . والخطيئة الأولى حصلت عندما دخل الشيطان في الحيوان ( الحية ) وربضت عند حواء لتحاربها ، وتسقطها من النعمة ، وهنا يختبأ سر بدء العنف والعداوة التي استمرت بين نسل المرأة والحية إلى أن سحق رأس الحية بإبن المرأة . وبعد هذا الإنتصار نشأت سياسة المحبة والمغفرة بدل العنف والإنتقام . الإنسان لا يمكن تشبيهه بالحيوان ، إنما بالله المحب ، لأنه صورة الله ،فعلى الإنسان إذاً أن يتمييز بالوداعة في النظام الجديد الذي أتى به المسيح ليكمل نظام العهد القديم .

   كان الإنسان المحب في جنة عدن يسكن مع جميع الحيوانات ، والحيوانات مع بعضها . فهل يستطيع الإنسان أن يعيد ذلك السلام وتلك المحبة والتآلف بينه وبين الإنسان ، وبينه وبين الحيوانات ؟

   في العهد الجديد أعادوا بعض القديسين تلك الصداقة ، كالقديس فرنسيس الأسيزي الذي كان يجذب الطيور بكلمتهِ ، وهدى ذئب كوبيو المفترس بقوله للذئب ( آمرك بالتخلي عن إلحاق الضرر بأشخاص خلقوا على صورة الله ، ثم عقد معه ميثاق سلام فصار الذئب أليفاً . كذلك القديس إغناطيوس دي لويولا ، قال ( أرى كل المركب البشري بين البهائم العجم ) والقديسة تيريزا الأبيلية  ( لقد تعودت النفوس المريضة أن لا تكون على صلة بالحيوانات ) . أما إشعياء النبي فتنبأ قائلاً ( صار الذئب يسكن مع الحمل ... والعجل والشبل يعلفان معاً .. ).

   إذاً ينبغي أن يكون الإنسان مع أخيه الإنسان في محبة وتعاون ، فالعنف يجب أن لا يطلق على ما هو للإنسان العاقل . وإن أذن له الله في قتل الحيوان لأجل الطعام ، فهذا جاء بعد الطوفان ، فأمر بأن يتجنب من تناول الدم . أو ذبح الحيوان لأجل تقديمها قرابين مرضية لله . لكن العنف يبدأ بالتطور والإنتشار فنجد بأن الله يأمر في قتل البشر بأيدي بشر ، وخاصةً الوثنيون الذي يأمر الله بإبادتهم ، ويد الله تعضد شعبه المؤمن ويقول ( عاديت أعداءك ، وخاصمت مخاصميك ) . ( أما مدن تلك الشعوب التي يعطيك الرب إلاهك إياها ميراثاً ، فلا تستبقي منها نسمة ) " تث 16:20 " . وذلك لأنهم يحاربون الشعب المؤمن ، ففرض بتدمير العماليق من ملكه حتى رضعائه وماشيته ( طالع 1 صم 3:15 ) لهذا رفض الله الملك الأول على شعبه والذي إختاره هو ليمسح ملكاً ، وهو شاول بن قيس ، هذا الذي أبقى ماشية العدو لنفسه ولم يقتلها فخالف وصية الله ، والله إنتقم من شاول وخوزقه الجبعونيون وأولاده تعويضاً عن دين الدم . كما قال يسوع لبطرس ( من حمل السيف بالسيف يهلك ) . وهكذا حارب إليشاع النبي حرب الرب ، وبإسم الله لعن الصبية الذين سخروا منه . فمزقت الدبات أثنين وأربعين منهم بسبب تلك اللعنة ( 2 مل 23:2 ) . وفي قوانين الشريعة نجد العنف والإنتقام كشريعة ( العين بالعين ... ) لهذا لا يمكن فهم العنف والحروب فهماً حقيقياً إلا في صلته بالوصايا العشر .

   هناك صلة بين عبادة الأوثان والعنف وأبرز مثال كتابي لعبادة الأوثان كان ( عجل الذهب ) الذي هو صورة حيوانية ترمز إلى القوة التي تفوق قوة الإنسان العضلية ، أي أنه صورة واضحة للعنف ، وإلى قدرة القتال ، والثور الصغير هو البعل ( إله الكنعانيين ) والله إله غيور يلخص أخطاء شعب إسرائيل المتمردين عليه ، فيقول ( ..  يُعرضون عني ، ذابحين للبعل ومحرقين البخور للأوثان ) " هو 2:11 " .ويلفت الله إنتباه شعبه ويقول ( لي كان يجب تقريب الذبائح لا للوثن ) وإستمرت الأخطاء ليتطور الموقف إلى تقديم الأولاد ذبائح للأصنام . كما تم تقديمها للإله ( مولك ) وقد أكد هذه الحقيقة علم الآثار . والله لا يريد تقديم الذبائح حتى لهُ ، بل أن طاعة وصاياه هي خير من الذبيحة .

       نطالع في علم التفسير الكتابي عبارة ( الحرب المقدسة ) للدلالة على الحروب التي نُسبت إلى أمر من الله ، لكن في الحقيقة لا وجود لها في الكتاب المقدس . فالحروب المقدسة في إسرائيل لم تكن حروب دينية . أي لم يكن يحاربون من أجل دينهم فقط ، بلبحسب أقوالهم ( من أجل حياتنا ، ومن أجل شرائعنا ) " 1 مك 40:2 ، 21:3 " . وإذا صح أن الكتاب المقدس لا يتكلم على ( حرب مقدسة ) فعبارات ( حروب يهوة ) هي مألوفة ( 1 صم 17:18 و 28:25 ) لا بل كان يهوة نفسه محارباً ( طالع خر 3:15 و1صم47:17 ) فكانت جيوش إسرائيل ( جيوش يهوة ) وكان أعداؤه " أعداء يهوة " ( خر 16:17 ) و ( عد35:10 ) و ( قض 21:5 ) . عند جميع الشعوب القديمة ربطت الحرب بأعمال دينية ، كانت تشن بأمر من الآلهة ، على الأقل بموافقتهم المعلنة عن طريق التطيّرات ، ترافقها ذبائح وتتم بمساعدة الآلهة الذين يؤكدون الإنتصار فيشكرون الألهة بتقديم جزء من الغنائم لهم , ولكن هذا لا يعني أن الحرب كانت دينية . لم يظهر هذا إلا في وقت متأخر في زمن المكابيين .

  نعم أن الله طلب إبادة تامة للكنعانيين لتجنيب إسرائيل من أن تفسدهُ عبادة الأوثان ، فالميل إلى الآلهة الوثنية محكوم عليه جذرياً ، بدل أن يفهموا منها دعوة إلى سفك دماء خصومهم . ومن الأمثلة الخاصة بحروب الله بدل شعبه ( الضربات العشرة على فرعون وشعبه ) ومن ثم إبادتهم في بحر السوف . خاف شعب إسرائيل عندما شاهدوا فرعون يلاحقهم فعاتبوا موسى . فقال لهم ( لا تخافوا ، إصمدوا تعاينوا الخلاص ، يهوة يحارب عنكم وأنتم تصمتون ) " خر 14:14 " . هنا كلمة موسى إتخذت أبعاداً مميزة ، وبما أن الحدث كان مركزياً في تاريخ الشعب بصفته نموذجاً حقيقياً للخلاص .، ومصالاً للأجيال اللاحقة ، كان لا بد أن يضفى عليه معنى بإلقاء خطبة واضحة بوجه خاص تكون نوعاً من تعليم في إنتصارات الله . الله أسلحته يقتبسها من عناصر الطبيعة ، فيضرب بها بطريقة غير مباشرة ففي كل ضربات مصر ، إستنفر الله الخليقة ، وأخيراً جعل البحر يثور ويبتلع فرعون وجيشه ، كما في زمن الطوفان ، وفي سادوم وغيرها . كان عنف الطبيعة يعاقب عنف البشر .

   الله لم يسمح لداود أن يبني الهيكل المقدس لأنه سفك دماء كثيرة على الأرض أمامه ( 1 أخ 8:22 ) .

 نختم ونقول : على المبدأ الكتابي ( الشرير بشره يموت ) " مز 22:34 ، أم 23:14 " أي كل واحد يعاقب بما خطىء به ) " حك 16:11 " فخلاصة القول نتعلق بدقة عدالة الله والعقاب . لأن إجرة الخطيئة هي الموت . فقرب عبادة الأوثان يجب أن يكون منفذ العقوبة لما فيها من تمرد على الله وتجاهل عمله كخالق الكون . وفي يوم الدينونة فكل أنواع القتل ستحكم على نفسها ، بالنظر إلى البار الذي قتلوه على خشبة الصليب . وقبل ذلك اليوم الرهيب ستبدأ حروب سفر الرؤيا لنهاية العالم ، وفي ذلك اليوم سيكسر القوس والسيف والحرب من الأرض ) " هو 20:2 ، أش 11: 1-9 " ويسلم الملك إلى الله الآب ، بعد ان يكون قد أباد كل رئاسة وسلطان وقوة ، فيجعل جميع أعداءه تحت قدميه ، وهكذا سينتصر الحب على الظلم والعنف

توقيع الكاتب ( لأني لا أستحي بالبشارة ، فهي قدرة الله لخلاص كل من آمن ) "رو 16.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6190 ثانية