كلارا عوديشو، رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان تهنىء بالرسامة الكهنوتية للشماسين حنا (لوفين) جهاد عيسى ومدين شامل خضر      كاهنان جديدان للبطريركية الكلدانية ببغداد      نحو 260 مليون مسيحي حول العالم تعرضوا ’للاضطهاد الشديد‘ عام 2019      صوت الشهداء تصدر دليل الصلاة لمساعدة المسيحيين على الصلاة من أجل المؤمنين المضطهدين      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في اعمال المؤتمر الدولي لرسم الاستراتيجية للعمل المشترك بين وزارة الشباب ومنظمات المجتمع المدني      تقرير: 16 دولة عربية على قائمة الأكثر اضطهاداً للمسيحيين      قداسة البطريرك مار إغناطيوس يترأّس القدّاس الإلهي بتذكار بركة العذراء مريم على الزروع      كنائس القدس تنظم أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      بعثة إيطالية تكتشف منحوتات آشورية مهمة في دهوك      البطريرك ساكو يستقبل المطران يوسف عبا والمونسينيور جوزيف زباريان      بعد أيام من صواريخ إيران.. الجيش الأميركي يعلن حصيلة الضحايا      حل لغز "الطيور النافقة" في بريطانيا.. والنتائج "مفاجئة"      روما يضرب موعدا مع "السيدة العجوز" في ربع نهائي كأس إيطاليا      البابا فرنسيس: الصلاة البسيطة هي ثقة في الرب      الكورديات الإزيديات يقدمن مسلحي داعش السابقين للمحاكمة في أوروبا      الريال يحسم صفقة نجم أياكس.. الاتحاد الإسباني يترفق في عقاب «فالفيردي» بعد واقعة أتلتيكو      أستراليا تتنفس الصعداء.. أمل جديد لإخماد الحرائق المستعرة      مسؤولون: استئناف العمليات المشتركة بين القوات الأميركية والعراقية      رئيس إقليم كوردستان يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي      ماذا فعلت الصواريخ في قاعدة التاجي العراقية؟.. التحالف يرد
| مشاهدات : 21945 | مشاركات: 0 | 0000-00-00 00:00:00 |

دهي


عند التقاء جبلين صخريين متينا وخابور وفي حضن واد أخضر تقع قرية دهي ببيوتها وكنيستها البيضاء على مبعدة نحو 40 كيلومترا شمال شرق دهوك.

ولِدَهي تاريخ عريق قد يرجع إلى ما قبل المسيحية، إذ ثمة آثار قديمة تشير إلى ذلك . وكانت دهي أيضا في العهود المسيحية الأولى مركزا للكنائس والأديرة والرهبان، وما تزال آثار تلك الكنائس والأديرة باقية في أطراف القرية ككنيسة مار قيوما ومارت شموني ومار كيوركيس. أما الصوامع فتجدها منتشرة بكثرة في جبل متين.

وأهم ما تتميز به القرية اليوم بساتين الزيتون الوفيرة إلى جانب الكروم وبساتين التفاح. وهي تقريبا القرية الوحيدة في المنطقة التي تمتهن زراعة الزيتون.

وعلى ما يبدو كانت دهي بلدة عامرة كثيرة السكان في السنوات الغابرة ربما لموقعها الخلاب ومناخها الجميل لأنها  على خلاف قرى المنطقة تحظى بطقس معتدل وكمية قلية من الثلوج شتاء. ومن الدلائل على ذلك وجود خرائب لتسع مطاحن حجرية في البلدة على امتداد الوادي يعتقد السكان أنها كانت تزود المنطقة كلها بالدقيق.

وكانت دهي ما تزال تتمتع بحظوة واهتمام بالغين حتى النصف الأول من القرن العشرين، حيث كان عدد بيوت القرية يزيد عن ثمانين بيتا،  وكانت تضم مراكز صحية وثقافية ودينية. وشيد فيها المبشرون الأمريكان مدرسة كبيرة من ثلاث طوابق لتعليم اللغة السريانية واللغات والعلوم الأخرى. وكانت هذه المدرسة قائمة حتى نهاية سنوات الخمسينات.

بلغ تعدادها (292) نسمة حسب إحصاء عام (1957) , سكنت القرية (100) عائلة في (44) دار سكنية مبنية من الحجر البازي وبلغ عدد أفرادها ( 615) شخصا قبل عام 1961

وتعرضت دهي كغيرها من قرى المنطقة إلى الهدم والتخريب ؛ فمنذ عام 1961 أحرقت وسويت بالأرض أربع مرات كان آخرها في عام 1988 .

وقد اعاد اليها الحياة الاستاذ سركيس آغاجان بعد ان شملها بحملة اعمار قرى ابناء شعبنا حيث قامت اللجنة العليا لشؤون المسيحيين في دهوك بدعم وتوجيه منه ببناء 56 داراً جديدا في القرية وربطة القرية بشبكة مياه بالاضافة الى تزويدها بمولدتين للكهرباء.

 




























































اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4846 ثانية