الكنيسة الكلدانية تدين الإساءة إلى الأديان، وكافة اشكال العنف باسم الدين      بعد تنظيفها من النفايات، بعثة إيطالية تكتشف قصور وغرف اشورية مخفية قبل 700 عام قبل الميلاد      السيد ججو يواصل برنامج زيارته للكلية التربوية المفتوحة في محافظة نينوى      غبطة البطريرك يونان يستقبل الخوراسقف جوزف شمعي المدبّر البطريركي لأبرشية الحسكة ونصيبين      د. إليزابيث منير الاستاذة بجامعة كامبريدج: مفهوم المواطنة ومسيحيو العراق بعد 2003      عراقيون مسلمون يعيدون الحياة بكنيسة مارتوما لتشجيع عودة المسيحيين الى الموصل      رئيس أساقفة الموصل سيادة المطران ميخائيل نجيب: "تنظيم داعش لم ينته بعد"      وفد من المجلس الشعبي يزور رئاسة بلدية عنكاوا لتقديم التهاني للمهندس ابولو بويا عظمت لتسلمه منصب رئيس البلدية      رعية مار بطرس الرسول في أريزونا تحتفل بتقديس الذبيحة الإلهية من الإسبوع الأول لسابوع مار موشي النبي      في خطوة للتعايش بين مكونات نينوى منظمة UPP الإيطالية تطلق رسائل سلام وتعايش من قضاء تلكيف      المتحدث باسم الكاظمي: إيرادات الدولة غير كافية لسداد الرواتب وموازنة 2021 إصلاحية بامتياز      مجلس وزراء كوردستان يجتمع ويناقش ثلاثة ملفات      بعد سحب الثقة من بارتوميو.. برشلونة إلى صحوة منتظرة أم مزيد من الأزمات؟      كوريا الجنوبية:عشرات الوفيات بعد تلقي لقاح الإنفلونزا في حملة حكومية      احتجاجات في الولايات المتحدة بعد مقتل أسود برصاص الشرطة      البابا: أحلم بأوروبا جماعة متضامنة وصديقة للأشخاص      مع اقتراب يناير.. راموس غاضب بشدة من ريال مدريد      مجلس أمن اقليم كوردستان يعلن القبض على مجاميع خططت لشن هجمات ارهابية      البرلمان العراقي صوت عليها.. ما هي اتفاقية "العمل البحري"؟      مجلس النواب الأمريكي يقر في جلسة تاريخية تحويل العاصمة واشنطن إلى ولاية
| مشاهدات : 475 | مشاركات: 0 | 2020-09-20 09:46:15 |

لماذا "هواوي" أكثر خطورة مما نتخيل؟

هاتف ذكي من هواوي بشعار شبكة - G5 - المصدر : REUTERS

 

عشتارتيفي كوم- أخبار الآن/

 

بعد الجدل الذي سببه الصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى من جهة وبين الصين بسبب شركة هواوي، برز الى العلن تساؤلات عن مدى خطورة الأخيرة وإصرار الدول على التحقيق بنشاطاتها بمجال تكنولوجيا الاتصالات والمراقبة.

الكاتب توم كوينر كتب مقالا في موقع "آسيا تايمز" أوضح فيه الأسباب التي تجعل دول العالم وفي مقدمتها الولايات المتحدة تحذر من أنشطة شركة هواوي وارتباطها بالحزب الشيوعي الصيني.

كوينر قال في مقالته انه في بعض الأحيان ، يتم تصوير هجوم الحكومة الأمريكية المستمر ضد شركة هواوي الصينية الرائدة في مجال التكنولوجيا على أنه سياسة حماية أمريكية متعالية، حيث ينطبق هذا أيضًا على قيود واشنطن على العديد من شركات منتجات المراقبة الصينية الأخرى.

وأضاف كوينر ان العقوبات تمتد لتشمل الشركات التي تزود هواوي بالرقائق ، وهي مصممة أيضًا لثني أو منع الشركات والبلدان من استخدام الشركة لبناء شبكات 5G الخاصة بهم ، حيث يزعم الكثيرون أن واشنطن تحاول شل اللاعب الصيني من أجل السماح للشركات الأمريكية باللحاق بالركب.

واعرب كوينر انه يؤيد إجراءات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بالتعامل مع شركة هواوي ، مشددا على انه وبصفته شخصًا عمل في تكنولوجيا الكمبيوتر والشبكات في الولايات المتحدة واليابان وكوريا ، وبأنه رغم كونه ليس مؤيدًا شخصيًا لدونالد ترامب بأي حال من الأحوال ، فإنه يرحب بمبادرة إدارته في المنطقة.

 

مخاطر التكنولوجيا والمخاطر البشرية

وأشار كوينر انه، لا توجد منطقة أكثر تعقيدًا من أمان الشبكة العنكبوتية، مضيفا:" أثناء تصفحنا للإنترنت ، نأخذ في الاعتبار التحديات والتأكيدات الأمنية المذهلة التي تحدث في الوقت الفعلي حيث تعمل أجهزة الكمبيوتر ومكونات الشبكة جنبًا إلى جنب لضمان اتصالات فعالة وآمنة، ولكن بغض النظر عن مدى جودة تصميم التكنولوجيا ، فإنها في النهاية عرضة للتجاوزات البشرية - التجاوزات المتعمدة وغير القانونية في كثير من الأحيان-".

وفيما يتعلق بعوامل الخطر البشرية، فقال كوينر انها تتفوق على الهندسية، ولذكر بعض المخاوف التي تم ربطها بشركة "هواوي" وموفري الشبكات الآخرين، مضيفا انه توجد أبواب مصيدة في أنظمة التشغيل وحتى في البرامج الثابتة التي يتم استخدامها بشكل روتيني (على الرغم من أنها غير مناسبة) من قبل مهندسي أنظمة الشركات العميلة كاختصارات لإجراء الصيانة المستمرة.

وتابع كوينر في مقاله الذي نشر عبر موقع "آسيا تايمز" :"إذا كانت هذه الاختصارات غير معروفة ، فإن الأنظمة آمنة، ولكن بمجرد اكتشافها ، تتعرض شبكات ومجموعات بيانات كاملة للخطر، والحقيقة المروعة هي أن العديد من المخاطر يمثلها الموظفون الداخليون أو المتعاقدون"، حسب قوله.

وأضاف كوينر انه علاوة على ذلك ، يمكن دمج تلك الأبواب عن قصد في رمز البرامج الثابتة للسماح للبائع أو الوكالة الحكومية بالوصول إلى البيانات عن عمد بالتنسيق مع وكالات الاستخبارات والأمن الحكومية لأسباب تتعلق بالأمن القومي ، مثل الحروب على الإرهاب ، والحروب على المخدرات ، وغيرها.

واستطرد كوينر قائلا :"يرفض بعض مزودي التكنولوجيا أو يقاومون هذا النوع من طلب التعاون من الوكالات الحكومية، فيما لا تمانع الشركات الأخرى ، فحتى بدون أبواب مصيدة مخفية ومفاتيح برمجية مستسلمة ، فإن الأذى يقتصر على الإبداع البشري فقط".

وأشار الى ناه وبشكل أكثر شيوعًا ، سيبحث المتسلل بين مستويات الأمان المختلفة للمخططات الموجودة في أنظمة تشغيل أجهزة الكمبيوتر وبروتوكولات أمان الشبكة وأي بوابة أخرى يمكن تصورها عند التحقق من جهاز كمبيوتر شخصي أو حتى بطاقة ذكية، مشددا على ان هذا التحقق هو تفاعل داخل مخطط أمني يوفر بدوره نقطة دخول يمكن تصورها للأشرار، حسب قوله.

 

علاقة "هواوي" مع الحزب الشيوعي الصيني

في الجانب الآخر – يقول كوينر – ان البعض قد يجادل انه لا يهم حقا ما إذا كانت تقنية الشبكة المستخدمة أمريكية أو ألمانية أو صينية، الا انه أكد ان المكون الأساسي في الموضوع هو ما اسماه "ثقة الإنسان".

وأوضح كوينر مقصده بضربه مثلا بقوله:" عندما يختار مشتر التكنولوجيا بائعًا ، فإن الافتراض  في الواقع هو أن البائع موجود في "نفس الفريق" مع  المشتري، وهذا يعني أن البائع سيفعل كل ما هو ضروري لحماية المصالح المشروعة للمشتري.

هذه القضية لا تتعلق فقط بالشركات ، بل تمتد إلى البلدان، فعلى الرغم من أن جميع الشركات، قد تتنافس مع درجة معينة من المساواة في قطاعات الأعمال العالمية ذات الصلة ، فليست كل البلدان متشابهة ، أو تتنافس نفس الشيء ، أو لديها نفس أنظمة الحوكمة.

على الرغم من أن الصين تتبع "رأسمالية ذات خصائص صينية" إلا أنها لا تزال تخضع لحكم صارم من قبل الحزب الشيوعي الصيني، حيث يجب الاعتراف بإدارة الحزب والتدخل المحتمل في جميع جوانب الحياة والتجارة الصينية.

وحول هذا الموضوع  قال كوينر :"كونك عضوًا جيدًا في الحزب يعني أن تكون عضوًا ملتزمًا ، والامتثال للدولة هو سمة من سمات ممارسة الشركات، فيوم الأربعاء ، أصدرت إدارة عمل الجبهة المتحدة بالحزب مبادئ توجيهية لتعزيز "التوجيه والإشراف" للشركات الخاصة ، مع مطالبة "الملاك والمديرين بمواصلة" السرعة "بشأن مبادئ الحزب وأفكار الرئيس شي جين بينغ.

الا انه في الجانب الآخر وفي الديمقراطيات الليبرالية ، مثل تلك الموجودة في أمريكا الشمالية وأوروبا ، فمن المتوقع أن يقوم مقدمو التكنولوجيا بمقاومة أو حتى تحدي التطفل السري لحكوماتهم على شبكات العملاء وبياناتهم، الا ان هذا ليس هو الحال في الصين.

وأضاف كوينر ان مؤسس شركة هواوي ورئيسها ، " رن تشنغ" ، كان نائب رئيس فوج في جيش التحرير الشعبي الصيني ولا يزال عضوًا بارزًا في الحزب الشيوعي الصيني، بينما أكد الرئيس رين للجمهور مرارًا وتكرارًا أنه سيبذل قصارى جهده لحماية عملائه ، يحتاج المرء إلى أن يدرك علاقته بحكومته.

وأنكرت هواوي في وقت سابق المعلومات التي تحدثت عن استخدام قوات الأمن الداخلي في إقليم شينجيانغ لتقنيتها لتحليل البيانات، وأن الشركات العاملة في منطقة شينجيانغ التي تزود هواوي تستخدم العمالة القسرية.

حتى إذا كان ما ورد أعلاه - وغيره من الادعاءات المتعلقة بسرقة الملكية الفكرية وانتهاك براءات الاختراع - خاطئًا ، فإن حلقة أخرى مستمرة تتعلق بشركة هواوي والتعقيدات الجيوسياسية التي تحيط بها يجب أن يضعها في الاعتبار أولئك الذين يقيمون في الديمقراطيات التي تسودها سيادة القانون، حسب تعبير كوينر.

 

لعبة "رهائن" بين كندا والصين

الكاتب توم كوينر وفي مقالته عبر موقع "آسيا تايمز"  تناول الأزمة الدبلوماسية بين الصين وكندا، حيث وصفها الكاتب بـ" لعبة الرهائن" التي تشكل ابنة مؤسس شركة هواوي ورئيسها ، " رن تشنغ" ، منغ وانزو ، المدير المالي السابق لشركة هواوي المعتقلة في كندا، واثنين من الكنديين الذين تم اعتقالهم بسبب "انتهاكات الأمن القومي" في الصين.

وتتهم الحكومة الأمريكية "منغ" بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران، فيما أصدرت محكمة في نيويورك عام 2018 مذكرة توقيف بحق منغ لمحاكمتها في الولايات المتحدة، فيما تجري حاليا الإجراءات القضائية بشأن احتمال تسليمها للولايات المتحدة.

في الصين ، في نفس الشهر، اعتقلت بكين اثنين من المقيمين الكنديين ، مايكل سبافور ومايكل كوفريغ ، بتهمة تعريض الدولة للخطر، فيما قال محللون ان هذا الاعتقال يأتي ردا على اعتقال كندا لـ"مينغ" .

هيئة الإذاعة البريطانية قالت في وقت سابق أنه خلال جلسات الإحاطة الصحفية المنتظمة بوزارة الخارجية الصينية ، يذكر العديد من المتحدثين الرسميين بشكل روتيني مصير الكنديين ومصير ابنة مؤسس هواوي في الرد نفسه، سواء طُلب منهم ذلك أم لا من قبل المراسلين.

وبالعودة الى مخاطر هواوي، قال كوينر ان البعض يقول أن المخاوف بشأن مشاركة الحزب الشيوعي الصيني في تقنيات "هواوي" لم يتم إثباتها بعد ذلك ، ربما يكون صحيحا. ولكن على نطاق أوسع ، الا انه انه أكد انه في حين أن الأوصياء الصينيين قد يكونون مخلصين بشكل عام لعملائهم ، في بلد حيث الأعمال والسياسة مترابطان بشدة ، فإن حدود هذا الولاء للعملاء في الخارج الذين قد تكون حكوماتهم على خلاف مع بكين قد تكون ضئيلة.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1188 ثانية