الاب جميل نيسان يزور مقر المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري - عنكاوا      في بغداد .. الدراسة السريانية تقيم ورشة عمل حول معايير الجودة وتقييم الموظفين      غبطة البطريرك يونان يجتمع بأعضاء المجلس الرعوي ومسؤولي اللجان والنشاطات والفعاليات في إرسالية العائلة المقدسة في مدينة ليون – فرنسا      احتفاليه بمناسبه الذكرى ١٠٥ لاستقلال ارمينيا التي حدثت في ٢٨ مايس ١٩١٨      المجلس الشعبي يهنيء زوعا بمناسبة أنتهاء المؤتمر العاشر للحركة الديمقراطية الاشورية وأنتخاب قيادة جديدة له      المجلس الشعبي يشارك احتفال محافظة دهوك بالذكرى (54) لاستحداثها      تكريم الاب افرام عوزان الصليب المقدس بمناسبة زيارته للوطن ‏- كنيسة ام النور في عنكاوا      انتخاب قدس الأب نرسيس جوزيف زاباريان مطراناً على أبرشيّة بغداد و توابعها لكنيسة الأرمن الكاثوليك      مجلس كنائس الشرق الأوسط يدين الإعتداءات العنيفة على كنائس السّودان      غبطة البطريرك يحتفل بالقداس في كابيلا قبر القديس مارتان شفيع مدينة تور، فرنسا      البابا فرنسيس يتحدث عن الأب ماتيو ريتشي في سياق تعليمه الأسبوعي حول الغيرة الرسولية      الكشف عن قيمة عقد نادي سعودي لكريم بنزيما وموقفه من العرض      مسؤول علاقات إقليم كوردستان الخارجية: نعمل على فتح ممثليات لحكومة الإقليم في الدول العربية      ميدفيديف: أي مسؤول بريطاني يعتبر هدفا عسكريا مشروعا      استثمار كوردستان تعلن استئناف المشاريع السكنية غير المكتملة      وزارة التخطيط: سكان العراق 43 مليون بنهاية 2023 وتأجيل التعداد بسبب الموازنة      شي يدعو لبسط نفوذ نظام التعليم الصيني عالمياً      الجمعية الخيرية الارمنية العمومية في العراق تختتم المباراة النهائية لبطولة لعبة البليارد الفردي ‏      الدوري الإنجليزي.. الأفضل والأسوأ وتشكيلة الموسم      "سنة مايو الكبيسة".. 6 عوامل وراء شعورنا بطول أمد الشهر
| مشاهدات : 470 | مشاركات: 0 | 2023-05-17 10:17:29 |

.. صعود المسيح إلى السماء ܣܘܠܩܐ

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

( ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء إبن الإنسان الذي هو في السماء )

   تنبأ الرب يسوع عن قيامته أمام اليهود ، قائلاً ( إنقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمهُ ) " يو 15:2" وهذا ما حصل في فجر يوم الأحد بعد صلبهِ في يوم الجمعة العظيمة " مت 28: 1-7 " . وبعد قيامته من بين الأموات ظل على الأرض مع تلاميذه أربعين يوما يتحدث إليهم من كل ما يهم بملكوت الله " أع 13:1" . وشرح لهم نبؤات كثيرة تحدثت عن موته وقيامته ، إبتدأ من موسى والأنبياء وبعض المزامير التي تحدثت عنه مثل ( لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولن تدع تقيك يرى فساداً ) " مز 10:16 " ، وعن آلامهِ وطريقة صلبهِ " مز 22 " ونبؤات اخرى عن آلامهِ وعن قدراتهِ اللاهوتية التي بقوتها قام من الأموات ، وأظهر لهم لاهوته وناسوتهِ في تلك الفترة ، لأنه قبل الصلب كان يخفي عليهم لاهوته ويظهر ناسوتهِ . أخفى لاهوته عن العالم ، لأنهم لو عرفوه لما صلبوه " 1 قور 8:2 " . ظهر مرات عديدة تلاميذه وللنسوة ، وبعد هذه الفترة صعد المسيح إلى السماء بعد أن أتم الخلاص والفداء لكل البشر. 

  فكما صلب المسيح ومات بإرادته هكا صعد بإرادتهِ وبسلطان لاهوتهِ . بعد أن أكمل إرادة الله لا بد من العودة إلى عرشهِ ولصعوده فوائد كثيرة للمؤمنين به . صعد ليعد لهم مكاناً في السماء حتى يكونوا حيث يكون هو " يو 14: 2-3 " وليشفع فيهم ، ويعطيهم عطايا ( طالع أف 8:4 ) . وبعد صعوده لم يتركهم يتامى ، بل صعد ليرسل الروح المعزي فيرشدهم إلى جميع الحق " يو 16" . تنبأ داود النبي بصعود المسيح في " مز 18:68 " ( صعدت إلى العلاء . سبيت سبياً . قبلت عطايا بين الناس .. ) . وكذلك " مز 7:24" ( أرفعن أيتها الأرتاج رؤوسكن ، وإنفتحي أيتها الأبواب الدهرية ، فيدخل ملك المجد ) .  

  يوم صعود الرب إلى السماء أعتبرته الكنيسة عيداً لتحتفل به كل عام ، وإن كان هو بكر الصاعدين ، فأعطانا نحن المؤمنين أيضاً أن نصعد مثلهُ , وقد وعدنا بأن يأخذنا معهُ بقولهِ ( وأنا أن إرتفعت أجذب إلي الجميع ) " يو 36:12 " . صعد يسوع أمام أنظار التلاميذ إلى أن أخذتهُ سحابة وإختفى عن أعينهم . وهكذا سيأتي بمجدٍ عظيم على سحاب السماء مع ملائكتهِ ، ليجذب إليهِ الجميع فيبقى معه في كل حين ( 1 تس 17:4 ) . صعد يسوع إلى السماء وجلس عن يمين الله الآب وكما رآه الشماس إسطفانوس عندما كانوا يرجمونه بالحجارة " أع 7: 55-56 " هكذا كل من يلبس المسيح ويتألم معهُ في هذا العالم ، لا بد أن يتمجد معه أيضاً . فالذي ينزل معه في هذا العالم لا بد أن يصعد معه أيضاً . فعلينا أن نقتدي به في إخلاء الذات ، وتحمل الآلام والمشقات لكي نصعد على صليب الآلام . والصليب الذي نحمله قبل الموت ، سيحملنا بعد الموت إلى يمين الآب ، فصليب هذا العالم هو رمز لخلاصنا . 

 عندما كان يسوع على الأرض ، كان لاهوته موجوداً في السماء والأرض أيضاً ، لهذا قال لنيقديموس الجالس معهُ : ( ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء إبن الإنسان الذي هو في السماء ) " يو 13:3 " .

صعد يسوع إلى السماء فعلينا أن نرفع أبصارنا دائماً نحو العلى حيث هناك كنزنا ، فلنسعى لا إلى النزول ، بل إلى الصعود لكي نحصل على عطية المجد الأبدي . المجد الذي تحدث عنه يسوع لأبيه السماوي قائلاً ( وأنا أعطيتهم المجد الذي أعطيتني ) مجد التبني ، لأننا صرنا أبناء الله . وثبتنا في المسيح بسبب تناولنا جسده ودمه الأقدسين . مجد القيامة والخلود والوجود الدائم مع المسيح في السماء والحياة الأبدية " يو 22:17" .

مجداً للصاعد إلى السماء  

  التوقيع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) " رو 16:1 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هانف الموقع: 009647511044194
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2023
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6273 ثانية