‏ الكشاف السرياني العالمي بالتعاون مع جمعية الكشاف السرياني العراقي يقيم دراسة تأهيل قادة في دير مار متى      غبطة البطريرك ساكو يستقبل القنصل الالماني في أربيل      القداس الالهي بتذكار اول كنيسة بنيت على اسم العذراء مريم في يثرب وذكرى شهداء الابادة السريانية (سيفو) - كنيسة ام النور في عنكاوا      برقية تعزية من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري (سورایا ) برحيل العلامة بنيامين حداد      قناة عشتار الفضائية تنعى ‏رحيل المؤرخ والكاتب الشاعر الكبير بنيامين حداد      الثقافة السريانية تنعى العلامة الكبير والمؤرخ بنيامين حداد      المؤرخ والكاتب والشاعر بنيامين حداد في ذمة الله      قداسة البطريرك مار أفرام الثاني يكرس كنيسة مار جرجس في حلب بعد ترميمها وتجديدها      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس الأحد الرابع بعد العنصرة في كنيسة القديس مار اسحق الأنطاكي في مدينة ستراسبورغ – فرنسا      صور لمنطقة سولاف في دهوك تُكما شويلا      عدد القتلى المدنيين في الصراعات العالمية ارتفع 72% عام 2023      شركة سياحية: إقليم كوردستان استقبل سيّاحاً من عُمان والإمارات هذا العيد      بضمنها بغداد.. 9 محافظات تسجل نصف درجة الغليان غداً      اختبار دم يتنبأ بالإصابة بباركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض      البرتغال تقلب الطاولة على التشيك.. وتركيا تنتصر على جورجيا بعد مباراة قتالية في يورو 2024      فلاديمير بوتين وكيم جونغ أون يوقعان اتفاقية تعاون استراتيجي شاملة      تحذير أممي من "ختان الإناث" العابر للحدود      الكاردينال بارولين: الحوار هو السبيل الوحيد لسلام عادل في أوكرانيا      شرطة أربيل تصادر الدراجات النارية في "إمباير" و"دريم سيتي"      الولايات المتحدة تدرج فصيلاً عراقياً وأمينه العام على قائمة الإرهاب
| مشاهدات : 1283 | مشاركات: 0 | 2024-06-01 08:54:07 |

غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد القربان المقدس (عيد الجسد الإلهي) وختام الشهر المريمي

 

عشتار تيفي كوم – بطريركية السريان الكاثوليك/

في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الجمعة 31 أيّار 2024، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بالقداس الإلهي بمناسبة عيد القربان المقدس (عيد الجسد الإلهي) وختام شهر أيّار المكرَّس لتكريم أمّنا مريم العذراء، لمجموعة من أبناء رعية مار بهنام وسارة في الفنار وإرسالية العائلة المقدسة للمهجَّرين العراقيين في لبنان، وذلك على مذبح كنيسة أمّ الرحمة في الدير الأمّ للراهبات الأفراميات، بطحا – كسروان.

    شارك في القداس المونسنيور حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية، والأب سعيد مسّوح قيّم دير سيّدة النجاة البطريركي – الشرفة ونائب مدير الإكليريكية، والأب ديفد ملكي كاهن رعية مار بهنام وسارة – الفنار، والأب كريم كلش أمين السرّ المساعد في البطريركية وكاهن إرسالية العائلة المقدسة للمهجَّرين العراقيين في لبنان، ومجموعة من أبناء رعية مار بهنام وسارة وإرسالية العائلة المقدسة، والتي تقوم برحلة حجّ إلى جبل الرحمة الإلهية ودير الشرفة ودير الراهبات الأفراميات ومزار سيّدة لبنان في حريصا، بمناسبة عيد القربان المقدس وانتهاء الشهر المريمي.

    وفي موعظته بعد الإنجيل المقدس، بعنوان "أنا هو الخبز الحيّ، من يأكل من هذا الخبز يعِش إلى الأبد"، أعرب غبطة أبينا البطريرك عن "الفرح الكبير أن نحتفل معاً في هذا المساء بالقداس الإلهي في هذه المناسبة، مناسبة عيد الجسد الإلهي، عيد القربان المقدس، الذي بدأناه البارحة الخميس، ونتأمّل فيه طوال أسبوع. ونتذكّر أيضاً أنّه بعدما تكلّم يسوع عن هذا السرّ، سرّ جسده ودمه الأقدسين، بدأ البعض يشكّون، حتّى من بين تلاميذه، وهم يتساءلون: كيف نقدر أن نأكل جسده ونشرب دمه؟".

    ولفت غبطته إلى أنّ "الرب يسوع يسأل تلاميذه إن كانوا هم أيضاً يشكّون بأقواله وسيتركونه؟ فإذا ببطرس يقول كعادته بهذا الحماس بمحبّته ليسوع: إلى أين نذهب يا ربّ وكلام الحياة الأبدية عندكَ، مؤكّداً على أنّهم لا يتركون يسوع، وهم يصدّقون أقواله، ولو أنّهم لا يفهمون هذا السرّ العظيم، لكنّهم يقبلونه، لأنّ يسوع هو المعلّم الإلهي".

    وهنّأ غبطته المؤمنين الحاضرين "لأنّكم تقومون بهذه الزيارة، زيارة الحجّ إلى جبل الرحمة الإلهية في غوسطا، ومزار سيّدة لبنان في حريصا، ودير سيّدة النجاة البطريركي – الشرفة، ودير أخواتنا الراهبات الأفراميات بنات أمّ الرحمة، من رعيتين غاليتين على قلبنا الأبوي: رعية مار بهنام وسارة الشهيدين، برعاية أبونا ديفد ملكي ومشاركة لجنة السيّدات والأخوية والمحبّين الذين أرادوا أن يأتوا معاً إلى هذا الحجّ، وكذلك من إرسالية العائلة المقدسة برعاية أبونا كريم كلش، والذين يساعدونه في خدمة هذه الإرسالية من كلّ قلبهم وبتفانٍ. نهنّئكم لأنّكم عبّرتم عن إيمانكم وتشبّثكم وتعلُّقكم بإيمان آبائكم وأجدادكم، مهما كثرت الصعوبات والضيقات والتحدّيات. ونرحّب أيضاً بالمونسنيور حبيب مراد، والأب سعيد مسّوح، ونحن في خدمتكم دائماً، لأنّنا كنيسة واحدة، تجمعنا المحبّة الحقيقية التي تميّزنا عن الآخرين، إذ علينا أن نحبّ بعضنا البعض كلّ حين".

    ونوّه غبطته إلى أنّ "هذه الزيارة تصادف اليوم في ختام الشهر المريمي، شهر أيّار المكرَّس لتكريم أمّنا العذراء مريم وطلب شفاعتها. وسوف تذهبون بعد قليل إلى زيارة مزار سيّدة لبنان في حريصا، حيث سترون الكثيرين من المؤمنين الذين يرفعون الصلاة إلى الله، سائلين شفاعة العذراء والدة الإله التي أعطَتْنا المخلّص يسوع، فحملَتْه في أحشائها تسعة أشهر، وبقيت قريبة منه على الدوام".

    وأشار غبطته إلى أنّنا "نكرّم جميعنا العذراء مريم أينما كان، في لبنان وسوريا والعراق ومصر والأراضي المقدسة والأردن وتركيا، وفي الشرق والغرب، وبأسماء وألقاب كثيرة. نكرّمها في هذا الدير على اسم أمّ الرحمة، والذي تأسّس للراهبات الأفراميات منذ 75 سنة عندما أراد المثلَّث الرحمات البطريرك الكردينال مار اغناطيوس جبرائيل الأول تبّوني أن يعيد الرهبنة الأفرامية التي تأسّست أوائل القرن الثامن عشر، أي منذ أكثر من 300 سنة، حين جاء رهبان وأسّسوا دير مار أفرام في الشبانية، ثمّ أسّسوا ديراً خاصّاً للراهبات، لكن كما نعلم تهدّم هذا الدير على مرّتين، وقُتِلَ الرهبان وتشرّدوا، وقد استطعنا أن نرمّمه بمعونة الرب قبل بضع سنوات، واليوم يقيم فيه أربعة رهبان أفراميين، ونحن نتمنّى أن يبقى هذا الدير مُشِعّاً بالحياة الرهبانية".

    وشكر غبطته "الأخوات الراهبات الأفراميات، ونصلّي كي تزداد الدعوات، فالشبّان والشابّات معروفون بالسخاء والعطاء والتكرُّس. لذلك نضرع إلى الرب كي يلهمهم أن يتكرّسوا في الحياة الرهبانية والكهنوتية، حتّى تبقى كنيستنا مُشِعّة ومزدهرة، وتحافظ على تراثها العريق".

    وختم غبطته موعظته بالإشارة إلى أنّنا "نحن السريان منذ بداية المسيحية نرفع الصلاة والابتهال ملتمسين شفاعة أمّنا مريم العذراء، ونعتزّ بتكريمها بلغتنا السريانية الحبيبة، لغة الرب يسوع وأمّه مريم وتلاميذه الرسل. ونسأل الرب، بشفاعتها، أن يقوّي فينا الإيمان والرجاء والمحبّة. فأينما أرادنا الرب، نحن دائماً معه، ونحن متّكلون عليه، وواثقون أنّ أمّنا السماوية لن تتركنا أبداً".

    وفي نهاية القداس، طاف غبطته حاملاً القربان المقدس في زيّاح حبري مهيب داخل الكنيسة، يتقدّمه الكهنة، ليمنح في ختامه المؤمنين البركة بالقربان المقدس.

    بعدئذٍ جثا غبطته للصلاة والتأمّل أمام القربان المقدس الذي صُمِدَ على مذبح الكنيسة.

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5850 ثانية