تركيا تعاود قصف قرى الآشوريين شمال سوريا وسط صمت دولي      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يزور نيافة رئيس أساقفة فرنسا للأرمن الأرثوذكس المطران فاهان أوهانيسيان      عميد مجمع الكنائس الشرقية يزور سوريا      نيافة الكردينال مار لويس ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية يترأس قداس الاحد في كركوك ويعطي الرسامة لعدد من الشمامسة الرسائليين والقارئين      اكتشاف جداريات أشورية عمرها 2700 عام في دهوك      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس لإرسالية مار بهنام وسارة السريانية الكاثوليكية في برلين – ألمانيا      غبطة الكردينال ساكو يزور مركز اطفال الذاتويين (التوحد) في كركوك      السيد ججو يجتمع مع مسؤولين للدراسة السريانية في تربية محافظة نينوى      المجلس الشعبي يستقبل الديمقراطي الكوردستاني      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يصل إلى فرنسا ويترأس صلاة المساء في كنيسة مار سويريوس في باريس      "التصنيف" يمهد لصراع عربي شرس على لقب "أبطال إفريقيا"      من بينها العربية.. سماعات "ثورية" تترجم إلى 37 لغة      البيشمركة ووفد أمريكي يبحثان ملف "اللواءين المشتركين" مع الجيش العراقي      السيسي يعلن إنهاء حالة الطوارئ في مصر المستمرة منذ 2017      تقرير: الجفاف في العراق يعكس تهديد المناخ للأمن الغذائي      العراق.. اكتشاف معاصر نبيذ وجداريات عمرها 2700 عام تعود لعهد الملك الأشوري سركون الثاني وابنه سنحاريب      البطريرك الراعي يترأس القداس الإلهي بمناسبة افتتاح مسيرة سينودس الأساقفة على مستوى الكنيسة المارونية      الهيئة العامة للمناطق الكوردستانية : إيقاف قرار إعادة بناء معسكر مثير للجدل في كركوك      العراق: رافضو النتائج يلجأون للرئيس ليمنع الانهيار للأخطر      مشجع يعطل هجمة مرتدة واعدة لميسي في كلاسيكو فرنسا
| مشاهدات : 863 | مشاركات: 0 | 2021-09-27 11:52:20 |

تصاعد التمييز الديني ضد الأقليات في تركيا

سوء معاملة مستمر في حق الأقليات

 

عشتارتيفي كوم- العرب/

 

كشفت صحيفة كريستيان بوست السبت أن تركيا تزيد من ممارساتها في التمييز في معاملتها للأقليات الدينية.

وأضافت الصحيفة أن دعاة الحرية الدينية يصدرون تحذيرات بشأن معاملة البلاد للأقليات بينما يحثون وزارة الخارجية الأميركية على تصنيف تركيا كدولة تثير القلق بشكل خاص في هذا المجال.

ونقلت الصحيفة عن أيكان إردمير، المدير الأول لبرنامج تركيا في مؤسسة الدفاع “من المتوقع الآن أن تكون القيادة، سواء القيادة الدينية والعلمية للجاليات غير المسلمة في تركيا، لاعبين راغبين وقادرين في تمييز اضطهاد النظام وجرائمه” حسبما ذكره في القمة الوطنية للدفاع عن المسيحيين في واشنطن العاصمة.

وتم تصوير المسيحيين واليهود في تركيا من قبل الحكومة التركية على أنهم كتاب الطابور الخامس، لاسيما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016. ومنذ الانقلاب الفاشل، اكتسبت عملية ترحيل قادة الديانات البروتستانتية زخمًا.

ومنذ عام 2016، كثفت أنقرة استخدامها لرمز N-82 – الذي يعتبر الرعايا الأجانب تهديدًا للأمن القومي – لرفض تصاريح الدخول أو الإقامة لقادة الديانات البروتستانتية. وطردت السلطات التركية 30 بروتستانتيًا في عام 2020 و35 في العام السابق، وفقًا لصحيفة التايمز.

وفقًا لإردمير، تُجبر الأقليات الدينية في البلاد على “حضور الاحتفالات أو التوقيع على البيانات أو لعب دور الداعم في محاولات مختلفة لتزيين النوافذ لإظهار أن حكومة أردوغان متسامحة وخيرة وتحتضن الأقليات”.

واستشهدت إيمي أوستن هولمز، عضو مجلس العلاقات الخارجية، في حملة دعائية بمثال مسيحي بقي في الخلف لحماية أرض عائلته بينما هرب باقي أفراد الأسرة من مدينة رأس العين السورية التي تحتلها تركيا.

وتسيطر تركيا على مساحات شاسعة من الأراضي في شمال سوريا، حيث تتهم القوات المدعومة من تركيا بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان تستهدف الأقليات.

ودعت هولمز واشنطن إلى “ضمان إمكانية عودة كل من فر من هذه المناطق، واستعادة ممتلكاتهم، والحصول على تعويض عن الممتلكات التي سُرقت أو تضررت”.

وتشهد تركيا تناميا للكراهية الدينية التي تستهدف عددا من الديانات والطوائف في ظل تجاهل الحكومة لدعوات مكافحة التطرف والتشدد الديني والتمييز.

وتدعي الحكومة التركية دائما مكافحتها للتطرف والكراهية الدينية والإساءة إلى الطوائف لكن سياساتها مغايرة لتصريحات قادتها. وأثار أردوغان غضب العالم المسيحي والأقليات المسيحية بعد أن قرر تحويل آيا صوفيا إلى مسجد قبل أكثر من عام.

وكان أردوغان شارك الآلاف من المسلمين في أوّل صلاة تُقام في آيا صوفيا، عقب تحويلها المثير للجدل إلى مسجد وهو ما أغضب المجتمعات المسيحية وأثار انتقادات دول مثل الولايات المتحدة.

لكن تركيا واصلت انتهاكاتها بحق التاريخي المسيحي حيث قررت في ديسمبر الماضي تحويل كنيسة الثالوث الأرمني المقدسة التي تم تجديدها في مقاطعة قونية جنوب وسط البلاد إلى مركز ثقافي.

وتركيا التي تعثرت إمكانية انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي طوال السنوات الماضية، اقتنعت منذ فترة بالبحث عن عمق ثقافي سياسي جديد لها، وباتت تبحث عن تزعم العالم الإسلامي وتريد أن يكون لها دور أوسع في منطقة الشرق الأوسط.

ويسعى أردوغان لاستغلال التيارات الإسلامية المحافظة لتوطيد حكمه وذلك باستهداف الطوائف والأديان كما يسعى لكسب تعاطف القوميين بمعاداة الأكراد. لكن مراقبين يحذرون أن مثل هذه السياسات ستضرب وحدة وتجانس المجتمع التركي وتزيد من التشدد بين شبابه.

واعتبرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في مايو الماضي، أنّه من البديهي الربط بين الاستهداف التركي الممنهج لمناطق الأقليات المسيحية والإيزيدية والكردية، والسعي إلى تطهير عرقي وتهجير الأقليات من العراق وسوريا، وكل ذلك بحجة ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني الذين لم يقوموا بشنّ أيّ هجوم على الأراضي التركية منذ سنوات طويلة.

وأكدت الصحيفة أنّ كل مكان تسيطر عليه المجموعات الموالية لتركيا في شمال سوريا مثل عفرين وإدلب وأماكن أخرى، لا يمكن للأقليات أن تعيش فيه بحرية.

وحول ذلك، قال سيث ج. فرانتزمان، إن أنقرة تواصل حملة قصف على قرى في منطقة كردستان العراق ذات الحكم الذاتي، لتدمر منازل وكنيسة للأقلية المسيحية المحلية. وهو يرى أنّه رغم بقاء القرى الأشورية القديمة صامدة ومتمسكة بهويتها وتاريخها – مثل القوش الواقعة بين دهوك والموصل – فإن القصف التركي زرع عدم الأمان لدى الكثير من أبناء الأقليات في العراق وسوريا والشرق الأوسط.

بدوره، وثّق المعهد الأشوري للسياسات “تمّ تدمير كنيسة مار يوسف الآشورية الشرقية في قرية مسقعة في باروار بشمال العراق في حملة جوية كانت تستهدف ما يشتبه في أنه مواقع لحزب العمال الكردستاني بالمنطقة”.

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.2531 ثانية